يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 من الحيوانات المهددة بالإنقراض بسبب المناخ بالصور

كوكبنا يزداد دفئا، وتهديد تغير المناخ حقيقي، واعتمادنا على الوقود الأحفوري هو أكبر مساهم، وما لم نقم ببعض التغييرات الجذرية فسوف تستمر درجات الحرارة العالمية في الإرتفاع وستكون لها عواقب وخيمة على البشر والحيوانات، ولدينا قائمة من الحيوانات المهددة بالإنقراض بسبب تغير المناخ.

 

10- ضفدع كولومبيا المرقط من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

ضفدع كولومبيا المرقط من الحيوانات المهددة بالإنقراض

البرمائيات مثل الضفادع عرضة للجفاف وتتطلب ظروفا رطبة للتكاثر، وبالتالي فهم معرضون لخطر تغير المناخ، على سبيل المثال، يؤدي تناقص المسطحات المائية في متنزه يلوستون الوطني إلى انخفاض أعداد ضفادع كولومبيا المرقطة التي تعتبر من الحيوانات المهددة بالإنقراض، ويتسبب تغير المناخ أيضا في الإنتشار السريع لفطر شيتريد العاشق للبرودة القاتل والذي يهدد البرمائيات في جميع أنحاء العالم.

 

9- مرجان ستاغهورن من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

مرجان ستاغهورن من الحيوانات المهددة بالإنقراض

شهد مرجان ستاغهورن الذي يعتبر من الحيوانات المهددة بالإنقراض انخفاضا في عدد السكان بأكثر من 80 ٪ منذ السبعينيات، ويرجع ذلك في الغالب إلى تغير المناخ، وتم إدراجه على أنه مهدد بالإنقراض على القائمة الحمراء لأنواع الحيوانات المهددة بالإنقراض من قبل الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة، ومرجان ستاغهورن معرض بشكل خاص للتبييض، حيث تؤدي زيادة درجات حرارة الماء إلى طرد المرجان الطحالب التكافلية التي توفر تغذيته.

 

وتعد الشعاب المرجانية من أكثر النظم البيئية تنوعا بيولوجيا على الأرض، ومع استمرار ارتفاع درجات حرارة المحيطات، فإننا نخاطر أيضا بفقدان عدد لا يحصى من الأنواع التي تعتمد على الشعاب المرجانية من أجل بقائها، مثل سمكة المهرج وسلاحف منقار الصقر.

 

8- حيوان بيكا الأمريكي من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

حيوان بيكا الأمريكي من الحيوانات المهددة بالإنقراض

حيوان بيكا الأمريكي هو من أقارب الأرانب والأرانب البرية، وحيوان بيكا الأمريكي يتكيف مع ظروف جبال الألب الباردة ولا يتحمل درجات الحرارة المرتفعة،ـ وكان حيوان بيكا الأمريكي يتراجع إلى أعلى المنحدر هربا من درجات الحرارة المرتفعة ويخشى أن الأنواع لن يبقى لها مكان تذهب إليه في النهاية، وفي بعض المواقع اختفى مجموعات البيكا الأمريكية تماما، وأصبحت من من الحيوانات المهددة بالإنقراض، وتواجه أنواع البيكا الأخرى الأصلية في أوروبا الشرقية وآسيا نفس المصير الرهيب.

 

7- بطريق آديلي من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

بطريق آديلي من الحيوانات المهددة بالإنقراض

يواجه بطرق آديلي المقيم في أنتاركتيكا أوقاتا صعبة بسبب تغير المناخ، ويتناقص أعداد الطيور في شبه جزيرة غرب أنتاركتيكا، وهي واحدة من أسرع المناطق ارتفاعا في درجة حرارة الأرض، وأصبحت مناطق التعشيش الساحلية لبطرق آديلي غير مناسبة بشكل متزايد لبقاء الصغار، كما أن استمرار ارتفاع درجات حرارة المحيط عن المعتاد يؤثر سلبا على قدرة الفريسة مثل الأسماك والكريل على البقاء، وأصبح البطريق آديلي من الحيوانات المهددة بالإنقراض.

 

6- السلحفاة جلدية الظهر من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

السلحفاة جلدية الظهر من الحيوانات المهددة بالإنقراض

السلحفاة البحرية جلدية الظهر التي تزن نصف طن هي من السلاحف العملاقة بين الزواحف، ومن الحيوانات المهددة بالإنقراض، ومثل جميع السلاحف البحرية فإن السلاحف جلدية الظهر مهددة بالصيد العرضي والصيد الجائر والتلوث، وتغير المناخ هو تهديد إضافي سريع الظهور للسلاحف البحرية على مستوى العالم، ويؤدي ارتفاع مستويات سطح البحر والظواهر الجوية الشديدة إلى إزالة الأعشاش وتقليل موائل التعشيش.

 

وفي السلاحف البحرية تحدد درجة حرارة الرمال جنس الأجنة، ويتحول البيض الأكثر دفئا إلى إناث، ويتحول البيض البارد إلى ذكور، وفي ظل ظاهرة الإحتباس الحراري من المرجح أن تصبح النسب الجنسية للسلاحف مشوهة، مما يؤدي إلى انخفاض عدد السكان.

 

5- دب الكوالا من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

دب الكوالا من الحيوانات المهددة بالإنقراض

من المرجح أن يصبح دب الكوالا من الحيوانات المهددة بالإنقراض، وهو أكثر الجرابيات شهرة في أستراليا، وأكثر ندرة خلال القرن المقبل بسبب الإحتباس الحراري، ودب الكوالا لديه نظام غذائي متخصص للغاية يتكون فقط من أوراق الأوكالبتوس، وتؤدي زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى تقليل القيمة الغذائية للأوراق، مما يؤدي إلى سوء تغذية دب الكوالا والمجاعة.

 

وستؤدي فترات الجفاف الأطول والمتكررة إلى زيادة حدوث حرائق الغابات التي تقتل ملايين الحيوانات التي تعيش في الغابات مثل دب الكوالا، كما ستجبر الكوالا بشكل متزايد على النزول من الأشجار بحثا عن الماء وموائل جديدة خلال الظروف الجافة، مما يعرضها للحيوانات المفترسة وحركة المرور على الطرق.

 

4- سمك القد الأطلسي من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

سمك القد الأطلسي من الحيوانات المهددة بالإنقراض

كان سمك القد الأطلسي أحد أسماك الطعام الشعبية ضحية عقود من الصيد الجائر الكارثي، ولذلك أصبح في قائمتنا الحيوانات المهددة بالإنقراض، وفي حين أن تنفيذ حصص الصيد ساعد على انتعاش الأسماك، إلا أن الإحترار السريع الأخير للمحيطات أثر بشدة على تكاثر سمك القد وبقائه، مما تسبب في انخفاض أعداده مرة أخرى، ويعتقد أن المياه الأكثر دفئا تقلل من توافر العوالق الحيوانية الضرورية لبقاء الأسماك الصغيرة وتطورها، وعلاوة على ذلك للهروب من درجات الحرارة المرتفعة من المرجح أن تغامر الأسماك الصغيرة في المياه العميقة حيث تكون أكثر عرضة للإفتراس.

 

3- فراشة الملك من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

فراشة الملك من الحيوانات المهددة بالإنقراض

تشتهر فراشات الملك الجميلة بهجراتها الرائعة عبر أمريكا الشمالية للوصول إلى مناطق الشتاء الجنوبية، ومثل كل الفراشات فإن فراشات الملك حساسة للغاية للطقس والمناخ، ويهدد تواتر الأحداث الجوية المتطرفة مستقبل هذه الأنواع الكاريزمية، وعلاوة على ذلك، لا تأكل اليسروع سوى الصقلاب، ومع استمرار ارتفاع درجة حرارة المناخ يصبح نطاق الفراشات أكثر جفافا، مما يؤدي إلى فقدان النباتات الغذائية الحيوية، وهي الآن توجد في قائمتنا الحيوانات المهددة بالإنقراض.

 

2- الفقمة الحلقية من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

الفقمة الحلقية من الحيوانات المهددة بالإنقراض

الفقمات الحلقية من الحيوانات المهددة بالإنقراض أيضا في قائمتنا وهي الفريسة المفضلة للدببة القطبية، وتعتمد بشكل كبير على الجليد البحري في القطب الشمالي ولا تصل أبدا إلى اليابسة، ويتسبب ارتفاع درجات الحرارة في الربيع وتفكك الجليد البحري المبكر في فصل الجراء المرضعة عن أمهاتهم قبل الأوان، وبالإضافة إلى ذلك من المرجح أن تؤدي درجات حرارة المحيطات الأكثر دفئا إلى زيادة أعداد طفيليات الفقمة، كما أن الهجرة القسرية للفقمات إلى موائل جليدية أكثر استقرارا ستسهل انتشار المرض.

 

1- الدب القطبي من الحيوانات المهددة بالإنقراض:

الدب القطبي من الحيوانات المهددة بالإنقراض

يواجه الدب القطبي أيضا تغير المناخ، ومستقبلا أصبح من الحيوانات المهددة بالإنقراض بسبب تضاؤل الجليد البحري في موطنه في القطب الشمالي، ويتسبب الصيف الأطول والأكثر دفئا في جعل معظم المحيط المتجمد الشمالي خاليا من الجليد لفترات طويلة مما يقلل من وصول الدببة إلى فرائسها الأساسية مثل الفقمة، وبالتالي تضطر الدببة إلى قضاء المزيد من الوقت في البحث عن الطعام على الأرض حيث تتعرض لخطر الدخول في صراع مع البشر.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading