nav icon

9 فوائد علمية مع إمتلاك القطط

تحدثنا سابقا في مقالات عديدة عن أنواع القطط الأليفة المختلفة، سواء بشكل عام عن سلوك وشخصيات هذه القطط أو بشكل فردي عن كل نوع من أنواع القطط، ولكن من الأشياء المهم معرفتها أنه بخلاف الألفة والمحبة التي تكون بين القطط المنزلية وأصحابها والتي تجعل تربية القطط المنزلية شيئاً محبباً للكثير من الناس حول العالم، إلا أن الأمر المثير للدهشة أن العلم قد اكتشف فوائد علمية لإقتناء وتربية القطط الأليفة، وفي هذا المقال سنتعرف سويا على الفوائد التي اكتشفها العلم من إمتلاك وتربية القطط المنزلية.

 

1- امتلاك القطط أفضل للبيئة :

القطط

إذا كنت قلقا بشأن بصمتك الكربونية، فمن الأفضل تربية القطط بدلا من الكلاب، وقد وجدت دراسة أجريت عام 2009 أن الموارد اللآزمة لإطعام الكلاب على مدار حياته تخلق نفس البصمة البيئية مثل تلك الخاصة بسيارة لاند كروزر، وفي الوقت نفسه، فإن القطط التي تأكل أقل بشكل عام ومن المرجح أن تأكل الأسماك أكثر من المنتجات ذات النكهة التي تحتوي على الذرة أو لحوم البقر لديها فقط بصمة كربونية تقريبية لهاتشباك صغيرة.

 

2- سوف تساعدك القطط على المواجهة :
خسارة أحد أحبائك أمر مؤلم بشكل لا يصدق، ولكن أحد أفضل طرق المواجهة هو امتلاك حيوان أليف، وثبت أن القطط تساعد الناس على التغلب على فقدانهم بسرعة أكبر، وتظهر أعراض جسدية أقل للألم مثل البكاء، وعلى الرغم من حقيقة أن القطط مجرد حيوانات، إلا أن القطط تعمل كدعم إجتماعي خلال الأوقات الصعبة، ويتحدث الناس في الحداد إلى حيوانهم الأليف للتعبير عن مشاعرهم، لأنه غالبا ما يكون من الأسهل التحدث إلى شيء لا يستجيب ولا يمكن الحكم عليه من إنسان آخر.

 

3- أصحاب القطط أذكياء :

القطط

وجد إستطلاع عام 2010 لأصحاب الحيوانات الأليفة البريطانيين من قبل جامعة بريستول أن الأشخاص الذين يمتلكون القطط كانوا أكثر عرضة للحصول على درجات جامعية من نظرائهم المحبين للكلاب، وفي عام 2014، قام باحث في ويسكونسن بمسح 600 طالب جامعي ووجد أن أصحاب القطط كانوا أكثر ذكاء أيضا، (ولكن من المحتمل أن القطط نفسها لا تجعل المالك أكثر ذكاء وقال الباحثون الذين أجروا استطلاع بريستول أن الأشخاص الأذكياء يميلون إلى العمل لساعات أطول، وبما أن القطط تتطلب اهتماما أقل من الكلاب، فهي خيار أفضل للمثقف المشغول).

 

4- من يمتلك القطط لديه قلب صحي :
امتلاك أي حيوان أليف جيد لقلبك، فالقطط على وجه الخصوص تقلل من مستوى التوتر لديك، وربما لأنها لا تتطلب الكثير من الجهد مثل الكلاب، وتقلل من مقدار القلق في حياتك، وملاعبة القطط لها تأثير مهدئ إيجابي، وقد وجدت إحدى الدراسات أن أصحاب القطط على مدى 10 سنوات كانوا أقل عرضة للوفاة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية بنسبة 30 بالمائة من أصحاب القطط (على الرغم من أن هذا قد يكون فقط لأن أصحاب القطط أكثر استرخاء ولديهم إجهاد أقل بشكل عام).

 

5- القطط تحقق حاجتك للحصول على الرفقة :

القطط

الصورة النمطية أن الكلاب أكثر حنانا من القطط، وفي الواقع، اتضح أن القطط يمكن أن تكون جيدة مع المالك مثل الكلاب، وخاصة بالنسبة للنساء، وقد وجدت دراسة نمساوية أجريت في عام 2003 أن وجود القطط في المنزل هو المعادل العاطفي لوجود شريك رومانسي، بالإضافة إلى بدء التواصل في معظم الوقت، أظهرت الدراسات أن القطط ستتذكر اللطف الذي أبدته لهم وترجع لصالحها لاحقا، ولكن القطط لها بالفعل اليد العليا في هذه العلاقات، وبعد آلاف السنين من التدجين، تعلمت القطط كيفية إصدار نصف ضجيج يبدو بشكل ملحوظ كبكاء طفل بشري، وبما أن أدمغتنا مبرمجة للإستجابة لأطفالنا، يكاد يكون من المستحيل تجاهل ما تريده القطط عندما تطلبها بهذه الطريقة.

 

6- القطط يمكنها إخباركم بالكثير عن شخصيتك :
اختيارك للحيوان يكشف عن شخصيتك، وفي حين أن عشاق الكلاب يميلون إلى أن يكونوا حياتهم جماعية وصاخبة، فإن أصحاب القطط تميل أكثر إلى الهدوء والإنطواء، ومع ذلك، فإنهم يسجلون درجات عالية جدا عندما يتعلق الأمر بمدى ثقتهم بالآخرين، فمالكو القطط أيضا أقل تلاعبا وأقل تواضعا.

 

7- ينام أصحاب القطط أفضل :

القطط

وجدت العديد من الدراسات والإستطلاعات في المملكة المتحدة أن الناس (خاصة النساء) يفضلون النوم مع قططهم، وحتى أنهم أفادوا أنهم ينامون مع القطط أفضل من النوم مع الإنسان، وتشير دراسة حديثة إلى أن 41 بالمائة من الأشخاص في هذه الدراسة إلى أن الأشخاص ناموا بشكل أفضل بسبب القطط الأليفة الخاصة بهم، بينما قال 20 بالمائة فقط إن ذلك أدى إلى اضطرابات.

 

8- ملكية القطط تعني حساسية أقل :
للأسف، فات الأوان بالنسبة لك، ولكن إذا كان لديك طفل في الطريق، فقد يكون الوقت قد حان للحصول على أحد القطط، في عام 2002، أصدرت المعاهد الوطنية للصحة دراسة وجدت أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد والذين تعاملوا مع القطط كانوا أقل عرضة للإصابة بالحساسية، وليس فقط حساسية الحيوانات الأليفة، وفقا لمارشال بلوت، دكتوراه في الطب رئيس قسم آليات الحساسية في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، يبدو أن التعرض العالي للحيوانات الأليفة في وقت مبكر من الحياة يحمي ليس فقط من حساسية الحيوانات الأليفة ولكن أيضا من أنواع أخرى من الحساسية الشائعة مثل حساسية عث الغبار والطحالب والعشب، وبينما يمثل طفيل القطط طفيل التوكسوبلازما تهديدا للأطفال الصغار يقول الخبراء أنه من خلال تغيير صندوق فضلات القطط كل يوم والحفاظ على الحيوان في الداخل، حيث يجب أن تكون آمنا وخاليا من الحساسية.

 

9- القطط يمكنها إنقاذ حياتك :

القطط

تتمتع القطط بسمعة كونها منعزلة ولا تهتم ببشرها، لكنها أنقذت حياة لا تعد ولا تحصى على مر السنين بمشيئة الله، هناك قطة في المملكة المتحدة تحذر صاحبها عندما يكون على وشك إصابته بنوبة صرع، بينما أيقظت قطة في مونتانا رجلين عند بدء تسريب أنبوب غاز، وأخبر رجال الإطفاء الزوجين أن المنزل كان من الممكن أن ينفجر بسهولة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading