nav icon

قصة الطفل الصغير صاحب القلب الشجاع

قصص الاطفال ممتعة ورائعة، حيث أنها تعلم الأطفال الكثير من السلوكيات الصحيحة، ومن المهم أن يتعلم الأطفال الإنتماء إلى وطنهم وكيفية الدفاع عنه ببسالة وقوة، وكيف يكونوا جنود أبطال يحمون وطنهم من الأعداء، واليوم من خلال موقعكم سحر الكون سنقدم لكم قصة الطفل الصغير الذي له القلب الشجاع والتي تحث الأطفال الصغار على ذلك .

 

يُحكى أنه كان يعيش طفل صغير له ظهر مقوس، وعلى الرغم من ذلك إلا انه كان ماهرا في عمله، كما أنه كان متميز فى الرمح ورمي السهام، ولذلك أراد أن ينضم إلى جيش الملك على الرغم من صغر سنه، لكنه عرف أنه لن يُسمح له بالقيام بذلك بسبب مكانته الصغيرة وسنه .

 

لم ييأس الطفل الصغير، وقرر أن يبحث عن رجل ضخم وقوي، وقال فى نفسه عندما سأجد رجلا قويا سوف أطلب منه أن ياخذني لمساعدته، ثم بعدها بالتأكيد سوف نذهب الى القصر، وبالتأكيد سوف يسمح الملك للرجل الضخم ومساعديه أن ينضموا إلى الجيش، ومن الممكن أن أبرم صفقة مع هذا الرجل القوي .

 

بالفعل بدأ الطفل الصغير فى البحث عن رجل قوي، وسرعان ما وجد أحد الرجال يحفر خندقا، فسأل الطفل الصغير " لماذا تحفر تلك الحفرة الكبيرة يا سيدي؟" فأخبره الرجل القوي أن هذه هى الطريقة الوحيدة لكسب رزقه من الملك، فقال له الطفل الصغير "ما رأيك إذا قمت بمساعدتك وتعملت كل أعمالك وتشاركما الأجر؟" وافق الرجل القوى، وبالفعل أخذه الى قصر الملك .

 

القلب الشجاع

 

عند الوصول إلى أبواب القصر، أخذ الحارس الرسالة من الرجل القوي والتى يبلغ فيها الملك أنه سوف يستعين بطفل فى القيام بمهامه اليومية، وقال الرجل القوي فى الرسالة للملك، أن هذا الطفل موهوب فى الرمح ورمي السهام، وعندما قرأ الملك الرسالة طلب أن يتم إحضارهم على الفور، وعندما دخلوا إلى القصر، سأل الملك الرجل القوى ماذا تريد؟، فرد عليه قائلا أنني أريد أن أنضم إلى جيشك يا سيدى"، ثم سأله الملك عن الطفل، فرد الرجل وقال للملك أنه سوف يساعدني وسوف أتقاضى مبلغ بسيط عن عملي فى الجيش، فوافق الملك .

 

وفي يوم من الأيام أرسل الملك للرجل القوي وطلب منه أن يقتل النمر الذي كان يقتل الرجال فى الجيش، فأخذ الرجل القوى الطفل الشجاع وذهبا إلى الغابة، وقام الطفل برمي السهام السامة على النمر مما جعله يسقط قتيلا، وبالفعل تخلصا منه تماما، وعندما علم الملك كان سعيدا للغاية بما قاما به .

 

بعد ذلك بفترة، طلب الملك من الرجل القوى والطفل الشجاع أن يقتلوا الجاموس الوحشى الذى كان يجرى فى البرية ويرعب الكثيرين، فقام الطفل الصغير أيضا برمى السهام المسمومة على الجاموس واحدة تلو الاخرى حتى انتهى منهم جميعا، وعندما علم الملك صفق كثيرا وكان شديد السعادة وقال للطفل الشجاع لقد أحسنت، وأمر الملك أن يصرف للرجل القوى والطفل الشجاع الكثير من الهدايا والأموال، وفى هذا الوقت قال الطفل الشجاع للرجل القوى بالتأكيد أنن لا تحتاجني الآن وأنا أيضا لا أحتاج إلى مساعدتك، فأنا يمكنني الحصول على ما أريد بمفردي .

 

بعد فترة وجيزة وقعت المملكة في حرب مع مملكة مجاورة لهم، وطلب الملك أن يجمعوا كل الاشخاص الماهرين فى رمى السهام، ثم أمر بركوب الطفل الشجاع والرجل القوي على فيلة ضخمة وأرسلها إلى خط المواجهة مع المملكة الأخرى، لكن كان الرجال فى المملكة الأخرى يرمون الكثير من السهام، ولم يستطيع الرجل القوي أو الطفل الشجاع أن يرموا السهام فى مواجهتهم، لذلك قال الرجل القوي علينا العودة .

 

لكن الطفل الصغير أكد له أنه سوف يعتني بكل شئ وأنه يستطيع مواجهة الأمور، لكن للأسف كان الرجل القوي خائفا جدا ونزل من على الفيل وركض سريعا، وفى هذا الوقت أصر الطفل الشجاع أن يواجه الأعداء وأن يلقي السهام بمهارة وقوة أكثر من الأول، حتى فازوا فى المعركة وحطموا كل معسكرات الأعداء، عندها أدرك الملك موهبة الطفل الشجاع ووعده أن يكون قائد للجيش عندما يبلغ السن المناسب .

كتب : مها شعبان

مواضيع مميزة :

loading