nav icon

10 من أخطر موجات تسونامي تدميرا في التاريخ بالصور

تسونامي هي واحدة من أكثر الكوارث الطبيعية المدمرة في التاريخ، وتسونامي هي موجات المحيطات التي يتم إنشاؤها بواسطة الحركة المفاجئة للأرض، أو بسبب الثورات البركانية والانهيارات الأرضية، و في هذا المقال ستتعرف علي أخطر موجات تسونامي تدميرا في التاريخ .

 

 

 مهما كان سبب تسونامي ، فإن النتيجة هي ارتفاع كبير في المياه ينتقل عبر المحيط المفتوح بسرعة هائلة، وتسونامي تتحرك في سرعة تصل إلى 500 ميل في الساعة (800 كم / ساعة) وتتحرك بعرض المحيطات دون أن تفقد الكثير من قوتها، فهي بالكاد ملحوظة حتى تصل إلى المياه الساحلية الضحلة حيث يتركز حجم المياه الضخم إلى أعلى.>

 

 

كثيرا ما تُستخدم مصطلحات تسونامي وموجة المد والجزر بالتبادل على الرغم من أنها تصف ظواهر مختلفة، وخلافا لصورة تسونامي الشعبية، قد تبدو الموجة الفعلية متواضعة إلى حد ما، وقد يبدو أن مستوى سطح البحر يرتفع بسرعة ويكتسح كل شيء قبله، وفي بعض الأحيان، يمكن أن تكون الموجة نفسها هائلة أكثر من 100 قدم (30 م) في بعض الحالات، ومع ذلك، هذا الوصف قليل جدا مقارنة مع موجات تسونامي الضخمة الذي يمكن أن تكون أكثر من 10 مرات من هذا الارتفاع.

 

 

10- تسونامي ميسينيا، إيطاليا عام 1908:

تسونامي

 

عندما نفكر في أمواج تسونامي فإننا نميل إلى ربطها بمنطقة الحزام الناري في المحيط الهادئ أو المحيط الهندي مع جزرها البركانية وتكتونياتها المتغيرة باستمرار، وعلى الرغم من أن هذا بالتأكيد هو المكان الذي حدثت فيه غالبية موجات المد إلا أنها المنطقة الوحيدة المتضررة.

 

وفي الواقع تقريبا أي مكان مع الساحل عرضة لأمواج تسونامي من شكل أو آخر، وكما ترون من هذه القائمة ، فإن أوروبا قد حصلت على نصيبها من أمواج تسونامي المدمرة بشكل كبير مع عدد قليل من الكوارث الطبيعية الأخرى التي لها نفس القدر من الموت والدمار، وهذه الأحداث حدثت في وقت مبكر من صباح يوم الثالث من الكريسمس عام 1906 في المياه بين صقلية وبر إيطاليا.

 

تم إطلاق تسونامي ميسينيا من قبل زلزال قوي وهو الأكثر دموية في أوروبا الذي قتل ما يصل إلى 200000 شخص وأكثر أو أقل في المدن الساحلية من ميسينا وريجيو كالابريا على الجانب الآخر من المضيق، وتدفق الناجون من الزلزال على الشوارع لتجنب سقوط الحطام، حيث اختار العديد منهم الواجهة البحرية باعتبارها المكان الأكثر أمانا.

 

وبعد 10 دقائق من الزلزال في الساعة 5.30 صباحا تدفقت المياه على جانبي المضيق فجأة من الشاطئ، وبعد دقائق ضربت المدينة ثلاثة موجات تسونامي تصل إلى 39 قدما (12 متر) ومات آلاف الأشخاص، سواء في المدن أو على طول الساحل، وبالنظر إلى الحجم الإجمالي للدمار، فإن عدد القتلى بالضبط غير واضح، ولكن التقديرات تشير إلى 2000 شخص، ولكن من المرجح أن الرقم أعلى بكثير من ذلك.

 

 

9- تسونامي فالديفيا، تشيلي عام 1960:

تسونامي

 

في 22 مايو عام 1960 وقع أقوى زلزال على الإطلاق في جنوب تشيلي، وقد أدى هذا الزلزال القوي الذي بلغت قوته حوالي 9.6 درجة على مقياس ريختر إلى إطلاق موجة تسونامي الذي أدى إلى الدمار في منطقة المحيط الهادئ، وفي خلال 15 ساعة من وقوع الزلزال ضربت موجة يصل إرتفاعها إلى حوالي 11 متر أى 35 قدم هيلو في هاواي.

 

وعلى الرغم من إصدار تحذير من حدوث تسونامي، فقد قتل حوالي 61 شخصا، وبعد حوالي 22 ساعة من وقوع الزلزال ، وصلت تسونامي إلى شواطئ اليابان التي تمكنت رغم ذلك من تقليص حجمها، ولكنها تمكنت من قتل 142 شخصا.

 

تضررت الصين والفلبين ونيوزيلندا واستراليا جميعا من كارثة تسونامي فالديفيا، ولكن تشيلي هي من وقعت فيها معظم الإصابات التي بلغت 6000 شخص، وتم تسجيل الأمواج هنا على ارتفاع يصل إلى 80 قدما (25 مترا) وألحقت الدمار في جزء كبير من ساحل البلاد.

 

 

8- تسونامي ريوكيو، اليابان عام 1771:

تسونامي

 

يبدو أن القرن الثامن عشر كان قرنا غريبا بشكل خاص بالنسبة لليابان التي شهدت سلسلة من الزلازل العنيفة أعقبتها موجات تسونامي القاتلة، ومن الصعب القول ما إذا كانت تسونامي ريوكيو عام 1771 التي ضربت الجزر الجنوبية الاستوائية في اليابان أسوأ من موجة تسونامي في عام 1707 أو تسونامي 1792، وكلهم قتلوا على الأرجح ما يزيد عن 10.000 شخص على الرغم من أن السجلات التاريخية ليست موثوقة تماما.

 

تم إطلاق تسونامي ريوكيو بسبب ما أطلق عليه زلزال ياياما العظيم، وعلى الرغم من أن هذا لم يكن في الواقع قويا بشكل خاص، وقد حدث الزلزال على بعد حوالي 25 ميلا (40 كم) قبالة سواحل جزيرة إيشيجاكي، مما تسبب في ضرر فوري كبير، وقد وقع الزلزال في حوالي الساعة الثامنة صباحا ولكن في غضون دقائق ضربت أمواج تسونامي القوية سلاسل جزر أوكيناوا الجنوبية.

 

الموجة التي ضربت جزيرة إيشيجاكي كانت ضخمة وقوية وقد وصل إرتفاعها من 125 قدما (40 مترا) إلى أكثر من 250 قدما (80 مترا)، وكانت النتيجة الموت والدمار الهائل، وليس فقط قتل أكثر من 13000 شخص في جميع أنحاء جزر ياياما ومياكو، ولكن المياه غمرت الكثير من الأراضي الزراعية، وأعقب تسونامي تفشي الملاريا وتدمير المحاصيل، وتقلص عدد السكان إلى الثلث.

 

 

7- تسونامي أريكا، تشيلي عام 1868:

تسونامي

 

تشيلي قادرة بالتأكيد على إنتاج قدر كبير من النشاط الزلزالي، وفي الواقع تقع على الحزام الناري الشهيرة الذي يحيط المحيط الهادي، وبعد ظهر يوم 13 أغسطس 1868، كان كل شيء هادئا في مدينة أريكا المزدحمة بالميناء، ثم في حوالي الساعة 5 مساء دون سابق إنذار ضرب زلزال مدمر المدينة، وأعقب ذلك هزة ارتدادية أكثر قوة كانت وجهتها الميناء، ويقال إنه لم يبق سوى مبنيين بعد الزلزال.

 

كان مركز الزلزال على بعد مسافة من الشاطئ في خندق بيرو تشيلي، ويقدر حجمه بحوالي 8.5 إلى 9 ريختر، وهذه هي الظروف التي ولدت موجة تسونامي وهذا بالضبط ما حدث، وبعد 52 دقيقة من وقوع الزلزال ضرب الميناء موجة تصل إلى 12 متر في الإرتفاع، ولكن موجة تسونامي الأسوأ كان بعد 20 دقيقة وكانت أكبر حيث وصل إرتفاعها إلى 50 قدما (16 مترا) التي عملت على تدمير أريكا.

 

دمرت موجة تسونامي معظم ساحل شمال تشيلي وجنوبي بيرو، وهذا هو المكان الذي وقعت فيه معظم الإصابات، ولكن الآثار لم تقتصر على ساحل أمريكا الجنوبية، حيث جرفت العديد من القرى الواقعة على جزيرة تشاتام بالقرب من نيوزيلندا موجة تسونامي أخرى من 10 أمتار (30 قدم) وتسببت في أضرار كبيرة في البر الرئيسي لنيوزيلندا، وتأثرت هاواي بالموجات، وحتى اليابان عانت من بعض الأضرار بعد يوم تقريبا.

 

 

6- تسونامي اليابان، توهوكو عام 2011:

تسونامي

 

بدأت موجة تسونامي اليابان 2011 مع زلزال هائل قبالة ساحل توهوكو في شمال اليابان، وبقوة بلغت 9 ريختر، وكان أقوى زلزال ضرب اليابان على الإطلاق، وهي دولة معروفة نسبيا بالزلازل، وتسبب الزلزال في آثار جيوفيزيائية واسعة النطاق، وتحركت أجزاء من شمال شرق اليابان إلى ما يقرب من 8 أمتار (2.5 متر) أقرب إلى أمريكا الشمالية، وانخفض خط امتداد الساحل بطول 250 ميلا (400 كم) تقريبا 2 قدم (0.6 م)، وحدثت انهيارات أرضية تحت سطح البحر، والأهم من ذلك، على بعد 11 ميلا (180 كم) ارتفع جزء من قاع البحر حوالي (6-8) متر وأدى ذلك إلى إطلاق موجة تسونامي قوية.

 

بالنظر إلى العالم الحديث مع أنظمة الإنذار المتقدمة والاتصالات كان فقدان الحياة صادما للغاية، والحقيقة هي أن أحدا لم يتخيل حجم موجة تسونامي الذي تم إطلاقها، والجدران التي بنيت للدفاع عن مثل هذا الحدث تم تجاوزها بسرعة بالرغم من أن الناس اعتقدوا أنهم آمنون على أرض مرتفعة.

 

في بعض البلدان، كانت هجمة المياه المليئة بالحطام عالية مثل مبنى من ثلاثة طوابق، وقد تعرضت معظم الأماكن بالأمواج التي وصل إرتفاعها 16 قدما (5 أمتار)، في حين كان أعلى ارتفاع تم الإبلاغ عنه في تسونامي 133 قدما (40.5 متر) في مياكو، محافظة إيواتي، وهذا هو أعلى قياس مسجل على الإطلاق في اليابان الذي يوضح مدى خطورة الكارثة.

 

 

5- تسونامي ميو نانكيدو، اليابان عام 1498:

تسونامي

 

في عام 1498 ضرب زلزال قوي حوالي 35 ميلا (60 كم) قبالة ساحل نانكيدو، وسرعان ما ضربت موجة تسونامي الناتج عن حركة قاع البحر الأرض في ميناء واكاياما الكبير حيث يعتقد أنه قتل أكثر من 30،000 شخص، وتم وصف ارتفاع الموجة على بلغت عدة أمتار، بالنظر إلى أن المبنى الذي يحمي تمثال بوذا الكاماكورا قد جرفته مياه البحر، فيجب أن يكون موجة تسونامي على ارتفاع 30 قدما على الأقل (10 أمتار).

 

 

4- تسونامي سانريكو، اليابان عام 1896:

تسونامي

 

في عام 1896 ضربت اليابان أحد أقوى أمواج تسونامي في تاريخها في كل من الموقع والقوة المدمرة، وكانت تسونامي تنبيء بالأشياء التي ستأتي في عام 2011، وقد أثير تسونامي في سانريكو بسبب حدوث زلزال بلغ قوته 8.5 درجة تقريبا، وقد وقع على بعد 100 ميل (160 كم) قبالة سواحل هونشو، الذي كان قويا بما فيه الكفاية، حيث نتج عنه موجة تسونامي التي كانت كبيرة بشكل غير متوقع بسبب طبيعة حركة قاع البحر، وعندما ضربت الأرض بعد 35 دقيقة، بلغت الموجة 125 قدما (38 مترا).

 

تسببت تسونامي في سانريكو في عدد كبير من الضحايا، ليس فقط بسبب قوتها التي قيل أنها مزقت أجساد العديد من الضحايا، ولكن لأنها كانت غير متوقعة، وكانت المجتمعات الساحلية تحتفل بعيد الشنتو عندما شعرت بهزة خفيفة، لأنه كان هناك العديد مثل هذا على مدى الأشهر السابقة، وفي غضون ساعتين، شهدت موجات تسونامي الضخمة ما يصل إلى 27000 قتيل، ولمضاعفة المأساة كانت أساطيل الصيد المحلي في البحر، وموجة تسونامي لم تلاحظ فعليا أثناء سفرهم عبر المياه العميقة، فلم يكن الصيادون على دراية بأي شيء خاطئ حتى عادوا إلى المرفأ في صباح اليوم التالي.

 

 

3- تسونامي لشبونة عام 1755:

تسونامي

 

أي شخص يزور لشبونة عاصمة البرتغال هناك تذكير مؤثر بأحداث 1 نوفمبر عام 1755، حيث تقف قناطر دير كارمو المدمر المطلة على وسط المدينة، والتي لم يعاد بناؤها بعد اليوم الذي انهارت فيه الكنيسة الضخمة، وكان هذا نتيجة لزلزال قوي ضرب عدة مئات من الأميال قبالة الساحل الجنوبي للبرتغال، والزلزال قوي جدا حيث شعرت به الأماكن البعيدة مثل فنلندا وجرينلاند.

 

تسبب الزلزال نفسه في تدمير كبير في جميع أنحاء البرتغال، مما أسفر عن مقتل عشرات الآلاف من الناس، كما هو الحال مع الزلزال في ميسينا حيث سعى الناس للأمان في الفضاء المفتوح للواجهة البحرية، بينما بدأت المياه في الإنحسار والكشف عن قاع بحر مع البضائع المفقودة وحطام السفن القديمة، وبعد حوالي 40 دقيقة من وقوع الزلزال ضرب جدار من المياه منطقة وسط المدينة بأكملها في لشبونة.

 

في غضون بضع ساعات ضربت موجة تسونامي على ارتفاع 10 قدم (3 م) كورنوال في جنوب المملكة المتحدة، وبعد أقل من عشر ساعات ضربت الأمواج العاتية جزر الكاريبي والساحل الشمالي للبرازيل، وكما هو الحال بالنسبة للكوارث الطبيعية التاريخية الأخرى يصعب التأكد من عدد الإصابات، خاصة عندما تختلط الأرقام مع أولئك الذين قتلوا في الزلزال السابق، وتشير أفضل التخمينات من مصادر تاريخية إلى أن عدد القتلى العالميين من موجات تسونامي التي حدثت عام 1755 بلغت نحو 30 ألفا.

 

 

2- تسونامي كراكاتوا عام 1883:

تسونامي

 

عندما انفجر بركان كراكاتوا في صباح أحد أيام أغسطس عام 1883، حقق أعلى مستوى من الضوضاء على الإطلاق، وسمع الدوي أكثر من بعد 3000 ميل (4500 كم) في بلدان مثل أستراليا، وكان التفجير بقوة أكثر من 10،000 قنبلة نووية، ودرجة الدمار أصابت البعيد والقريب، وقد تم القضاء على أولئك الموجودين في المنطقة المجاورة من جراء الحرارة الشديدة وقوة الإنفجار، في حين أن أولئك الذين كانوا على مسافة أبعد من ذلك بقليل كانوا يندفعون من الرماد الشديد الحرارة.

 

 

على الرغم من أن العديد من آلاف البشر ماتوا من التأثيرات المباشرة للثوران البركاني، إلا أن تسونامي الذي أعقب ذلك أدت إلى غالبية الوفيات، وموجة تسونامي كانت بسبب الكميات الهائلة من الصخور والحمم البركانية التي اصطدمت بالبحر كما انهارت جزيرة بأكملها وبلغت موجة تسونامي إلى 45 متر في الإرتفاع، وكانت هذه الموجة هي التي ضربت ميناء ميراك في جاوة ، ودمرته بالكامل، وإجمالا هناك حوالي 165 مدينة وقرية ساحلية في جاوا وسومطرة تم القضاء عليها من قبل تسونامي مما أسفر عن مقتل حوالي 35000 شخص.

 

 

1- تسونامي المحيط الهندي 2004:

تسونامي

 

في يوم الملاكمة لعام 2004، وقع ثالث أقوى زلزال على الإطلاق على بعد 100 ميل (160 كم) قبالة ساحل شمال سومطرة في إندونيسيا، وكان للزلزال قوة بلغت 9.2 درجة، وبلغ طاقته حوالي 550 مليون قنبلة ذرية سقطت على هيروشيما، وكانت التأثيرات عالمية، وتم تسجيل حركة حوالي 1 سم على الأقل في كل مكان على الأرض، وإن كمية الصخور التي تم نقلها تعني أن العالم يدور على محور مختلف قليلا الآن، وقد أدت الحركة الصاعدة لقاع البحر إلى ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار 0.1 ملم عبر الكوكب.

 

مع مثل هذه الحركات الضخمة من قاع البحر كان تسونامي أمرا حتميا انطلاقا من خط الصدع من الشمال إلى الجنوب مع اندفاع يبلغ 1000 ميل (1600 كم) تم إطلاق موجة قوية في الاتجاه من الشرق إلى الغرب، وكانت النتائج مأساوية على نطاق لا يمكن تخيله تقريبا، مما أثر على الخطوط الساحلية القريبة والبعيدة.

 

ضربت تسونامي الأرض لأول مرة بعد حوالي 20 دقيقة من وقوع الزلزال في منطقة آتشيه بشمال إندونيسيا حيث وصلت إلى 100 قدم (30 متر) ووصلت إلى حوالي 3 أميال (5 كم) داخل البلاد، وموجة تسونامي تسببت في الدمار على طول ساحل شمال سومطرة والعديد من الجزر النائية، وفي إندونيسيا كانت تسونامي قد أودت بحياة معظم ضحاياها، أي ما يقرب من 170.000 شخص.

 

ومع ذلك، فإن الكارثة لم تنته بعد حيث عبرت تسونامي المحيط الهندي في سرعة بلغت حوالي 600 ميل في الساعة (900 كم / ساعة)، وكانت سريلانكا ثاني أكثر الدول تضررا حيث قتل أكثر من 40 ألف شخص على الرغم من كونها على بعد أكثر من ألف ميل (1600 كم) من مركز الزلزال، وتسونامي ضرب الأرض في ثلاث موجات، والثانية أكثرها تدميرا، وتتراوح الموجات من 15 قدما (4.5 متر) إلى 33 قدما (10 أمتار) مما أثر على كل من السواحل السريلانكية.

 

كما تضررت الهند بشدة حيث هلك أكثر من 18000، في حين أن الساحل الشرقي والولايات المتحدة مثل تاميل نادو وأندرا براديش كانت الأكثر تضررا من الكارثة حتى عانت ولاية الساحل الغربي من ولاية كيرالا من ارتفاع تسونامي التي وصلت إلى 4 متر ملفوفة حول الساحل، وتشير التقديرات إلى أن إجمالي حصيلة ضحايا تسونامي المحيط الهندي عام 2004 قد بلغت 280.000 شخص.

 

 

أكبر خمس موجات تسونامي بالفيديو

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading