nav icon

هل تعرف من هو البارون الأحمر الحقيقي ؟

أٰطلق لقب البارون الأحمر على مانفريد فون ريتشهوفن أشهر طيار في الحرب العالمية الأولى، وهو طيار مقاتل ألماني أسقط خلال 19 شهرًا بين عامي 1916 و 1918 ، 80 طائرة للحلفاء ، وحقق شهرة كبيرة بطائرته ذات اللون القرمزي وطريقة طيرانه الناجحة التي لا ترحم لذا فقد سمي بـ البارون الأحمر. وقد زادت شهرة ريتشهوفن وأصبح أسطورة في وقته بعد أن تولى قيادة جناح المقاتلين الألمان المعروف باسم السيرك الطائر ، ولكن أسطورته انتهت في إبريل 1918 ، عندما قتل في معركة عنيفة فوق فرنسا.

 

 

من هو البارون الأحمر ؟
ولد البارون الأحمر مانفريد فون ريتشهوفن في 2 مايو 1892 ، وكان من عائلة ثرية من النبلاء البروسيين ( التي تعرف الآن ببولندا ) ، و كانت تربيته متميزة وأمضى شبابه في الصيد وممارسة الرياضة قبل التحاقه بالمدرسة العسكرية في سن الحادية عشرة. وفي عام 1911 ، بعد ثماني سنوات قضاها كطالب ، تم تكليف ريتشهوفن بوظيفة ضابط في فوج سلاح الفرسان الأول في فرقة أوهلان للجيش البروسي.

 

 

نقل البارون الأحمر لتوريد واجب الخنادق :
كان ريتشهوفن يعمل على الجبهتين الشرقية والغربية في بداية الحرب العالمية الأولى ، و حصل على الصليب الحديدي لشجاعته تحت النار ، لكن في وقت لاحق تم إرسال وحدته لتوريد واجب في الخنادق، وفي محاولة يائسة طلب ريتشهوفن نقله إلى الخدمة الجوية الإمبراطورية الألمانية ، ويقال إنه كتب إلى ضابطه القائد أنه لم ينضم إلى الجيش "لجمع الجبن والبيض". وبحلول يونيو 1915 كان الضابط الشاب المتعصب يعمل كمراقب خلفي في طائرة استطلاع.

 

مانفريد فون ريتشهوفن الشهير باسم البارون الأحمر

 

البارون الأحمر يطير في السماء :
قضى ريتشهوفن صيف عام 1915 كمراقب جوي في روسيا قبل نقله إلى الجبهة الغربية ، حيث حصل على رخصة طيارة، بعد شحذ مهاراته للقيام بمهام قتالية فوق فرنسا وروسيا ، و التقى مع الألماني الشهير Oswald Boelcke ، الذي قام بتجنيده في سرب مقاتل جديد يسمى Jasta 2.

 

وقد نمت مهارات ريتشهوفن على يد Boelcke الطيار المقاتل المحنك، واستطاع أن يسجل أول فوز جوي له في 17 سبتمبر 1916 بإسقاط طائرة بريطانية فوق فرنسا ، وسرعان ما أوقع أربع طائرات أخرى حتى حصل على لقب "الطيار البطل ". وبحلول أوائل عام 1917 ، أسقط ريتشهوفن 16 طائرة للعدو ، وكان أفضل طيار يعيش في ألمانيا. و تقديرًا لدقته ومهارته القتالية في ساحة المعركة حصل على "بلو ماكس" وهى الميدالية العسكرية الأكثر شهرة في ألمانيا.

 

 

البارون الأحمر قائد سرب Jasta 11 :
في يناير 1917 ، تم تعيين ريتشهوفن في قيادة سرب المقاتلة الخاصة به التى كانت تعرف باسم Jasta 11 ، والتي تضم العديد من الطيارين الموهوبين وكان من بينهم شقيقه الأصغر ، لوثار فون ريتشهوفن. وفي نفس الوقت تقريباً ، كانت طائرة المقاتلة Albatros D.III مطلية باللون الأحمر، وبسبب هذا الدهان المميز تم إطلاق لقب البارون الأحمر عليه ، و كان يطلق عليه ألقاب أخرى أيضًا من بينها "الأحمر الصغير" و "الفارس الأحمر".

 

 

السيرك الطائر :
كانت فترة ربيع عام 1917 تعد الفترة الأكثر دموية بالنسبة لريتشهوفن في قمرة القيادة؛ فقد أسقط حوالي 24 طائرة من طائرات الحلفاء خلال شهر إبريل وحده ، مما أدى إلى زيادة رصيده إلى 52 طائرة ، وكانت طائراته الطائرات الأكثر شهرة في السماء فوق أوروبا، كما أنه أصبح رمزًا محبوبًا في ألمانيا ، حيث تم إغراقه بزخارف عسكرية وظهر في العديد من المقالات الإخبارية والبطاقات البريدية.

 

وعلى عكس العديد من طياري الحرب العالمية الأولى الذين كانوا يفتخرون بألعابهم البهلوانية البيضاء ، كان ريتشهوفن خبير تكتيكي محافظ، ويفضل تجنب المخاطر غير الضرورية ، ويقاتل عادة في تشكيل، كما كان يعتمد على مساعدة من الجناحين لنصب كمين لأعدائه عن طريق الهجوم عليهم من فوق.

 

وفي يونيو 1917 ، تمت ترقية ريتشهوفن إلى قائد جناحه المقاتل الرباعي الأسطول. وسمي رسميًا باسم "السيرك الطائر" نظرًا لطائرته الملونة الزاهية ولحركته السريعة عند الانتقال إلى النقاط الساخنة على طول جبهة القتال.

 

وفي وقت لاحق في هذا الصيف ، تم تجهيزه بطائرة ثلاثية من طراز Fokker Dr.1 ، وهي ماكينة ثلاثية ذات أجنحة مميزة و أصبحت من أشهر طائرات البارون الأحمر .

 

 

جدير بالذكر أنه لتحديد الأعداد الكثيرة التي قتلها البارون الأحمر ، قام جواهرجي ألماني بصنع مجموعة من الكؤوس الفضية الصغيرة التي تحمل تاريخ كل انتصارات البارون الأحمر الجوية.

 

 

وفاة البارون الأحمر :
عانى ريتشهوفن من العديد من الإصابات أثناء مهنته في الطيران ، لكنه تعرض لجرح حاد لأول مرة في الحرب في 6 يوليو 1917 ، حيث أصيب بكسر في الجمجمة بعد أن رُمي برصاصة خلال معركة مع الطائرات البريطانية. وعلى الرغم من عودته إلى عمله مع السيرك الطائر بعد بضعة أسابيع ، فإنه لم يتعاف تمامًا من الإصابة وكان يشتكي من الصداع المتكرر، وفي ذلك الحين توقع بعض المؤرخين أنه ربما كان يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

 

ثم بعد ذلك كانت رحلة البارون الأحمر الأخيرة في 21 أبريل 1918 ، عندما قام طيارو السيرك الطائر بالاشتراك مع مجموعة من الطائرات البريطانية فوق فو-سور-سوم بفرنسا، وعندما نزل ريتشهوفن إلى مستوى منخفض بحثًا عن مقاتلي العدو ، تعرض لهجوم من مدافع رشاشات الأستراليين على الأرض ، وطائرة يقودها الآسيوي آرثر روي براون. وأثناء تبادل إطلاق النار ، تم ضرب ريتشهوفن في الجذع برصاصة وتوفي على إثرها بعد هبوطه في أحد الحقول.

 

حصل براون على تقدير رسمي لهذا الانتصار ، لكن كان هناك جدل حول ما إذا كان هو أم المشاة الأستراليون هم الذين أطلقوا النار التي قتلت البارون الأحمر.

 

بعد وفاة مانفريد فون ريتشهوفن ، عثرت قوات الحلفاء على جثته ودفنته بامتياز عسكري كامل؛ فهذا الشاب البالغ من العمر 25 عامًا قد طاف في السماء لمدة تزيد قليلاً على العامين ، ولكنه أثبت أن انتصاراته الجوية الثمانية والثمانين هي الإنجازات الأكثر نجاحًا وأنه أفضل طيار في الحرب العالمية الأولى، وبسبب موته الغامض وأسطورة البارون الأحمر المخيف فقد ظل في الوعي الشعبي بعد انتهاء النزاع ، ومنذ ذلك الحين تم الحديث عنه في عدد لا يحصى من الكتب والأفلام والأغاني والمجلات المصورة والبرامج التلفزيونية.

 

كتب : سماح سعد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading