nav icon

ماذا تعرف عن الرئيس الامريكي ميلارد فيلمور ؟

عادة ما يتم تذكر الرئيس الامريكي السابق ميلارد فيلمور، حيث ظهر مع اسمه الكثير من الغموض ، وبعد سنوات فقط من ترك ميلارد فيلمور البيت الابيض كان حزبه السياسي قد تفكك، وانهارت استراتيجيته لانهاء الحرب الاهلية، وقيل ان العالم قد نسيه ، وفيما يلي عشر معلومات قد لا تعرفها عن حياة ميلارد فيلمور وارثه ومنها :

 

 

1. تم انتشال ميلارد فيلمور من الفقر المدقع :
ولد ميلارد فيلمور في مقصورة، وقضى الكثير من شبابه في تطهير الاراضي ورفع المحاصيل في مزرعة مساحتها 130 فدانا وهذه المزرعة استأجرها والده في منطقة فينغر ليكس في نيويورك، وفي سن 14 عاما اراد والده ان يوجهه بعيدا عن الحياة الزراعية، فارسله لكي يتدرب لدى صانع اقمشة  لكنه سرعان ما عاد الى بلده بعد ان قال انه يعاني من سوء المعاملة الشديدة .

 

وبعد ذلك تدرب ميلارد فيلمور في مصانع النسيج ، وعلى الرغم من انه تلقى الحد الادنى من التعليم الرسمي ، الا انه عمل بجد لتثقيف نفسه، واصبح في نهاية المطاف مدرسا ، كما انه ايضا ابدى اهتمامه بالقانون ، وشجعه رجلا يستأجر من والده وهو قاضي في منطقته ، وتم الاعتراف بميلارد فيلمور في سن 23 كمحامي وفتح مكان للممارسة بالقرب من بوفالو، نيويورك، حيث بدأ يعيش بشكل جيد وبدأ في لقاء القادة السياسيين في المنطقة .

 

 

2. حصل ميلارد فيلمور على بدايته السياسية كمناهض للماسونية :
انتخب ميلارد فيلمور في الهيئة التشريعية لولاية نيويورك في عام 1828 ، وكان تابعا لحزب يعادي للماسونية، وكان يتعارض بشدة معها وظل تابعا لهذا الحزب، وبعد فوزه في انتخابات مجلس النواب الامريكي بعد اربع سنوات سرعان ما قطع علاقاته مع هذا الحزب للانضمام الى حزب ويغ، وهو مزيج من القوى المعارضة للرئيس اندرو جاكسون، كما ان ميلارد فيلمور شغل ثلاث فترات في البيت الابيض، ولكنه خسر سباقا لمنصب محافظ نيويورك، واصبح المراقب المالي في نيويورك ثم تلقى ترشيح مفاجئ ليكون زميله زاكاري تايلور في الانتخابات الرئاسية عام 1848 .

 

الرئيس الامريكي ميلارد فيلمور

الرئيس الامريكي ميلارد فيلمور

 

3. ميلارد فيلمور واحدا من خمسة رؤساء "عرضيين" :
مع انشقاق الديمقراطيين حول مسألة الرق، تم ترك بعضهم لتشكيل حزب التربة الحرة المناهض للرق ، واخذ ميلارد فيلمور جنبا الى جنب مع تايلور نسبة 47 % من الاصوات الشعبية ، وخلال فترة ميلارد فيلمور كنائب للرئيس تايلور، تركته ادارة تايلور الى حد كبير خارج عملية صنع القرار ولكن في 4 يوليو 1850، اصيب الرئيس تايلور بمرض في المعدة وذلك تحديدا بعد حضور احتفال الرابع من يوليو ، وبعد المشاكل الطبية التي عانى منها فترة من الزمن ، في غضون ايام، مات تايلور وصعد ميلارد فيلمور الى الرئاسة ، ومن الرؤساء الامريكيون الآخرون الذين لم ينتخبوا ايضا هم جون تايلر (1841-1845)، واندرو جونسون (1865-1869)، وشستر أ ، آرثر (1881-1885)، وجيرالد فورد (1974-1977) .

 

 

4. ميلارد فيلمور لم يكن لديه نائب رئيس :
بما ان الدستور لم يتضمن اصلا حكما يستعاض به عن نواب الرؤساء الميتين او المغادرين، فقد ظل المنصب شاغرا لمدة 38 عاما تقريبا من اصل 225 سنة ، فنجد ميلارد فيلمور، جنبا الى جنب مع تايلر، جونسون وارثر، لم يكن لديهم الرجل الثاني في القيادة ، ولكن لم يتكرر هذا الوضع، حيث تم التعديل الخامس والعشرين، الذي تم التصديق عليه في عام 1967، والذي سمح للرئيس بتعيين نائب الرئيس رهنا بموافقة الكونجرس الامريكي .

 

 

5. حاول ميلارد فيلمور تقليص التوترات بين الشمال والجنوب :
على الرغم من ان ميلارد فيلمور اعترض شخصيا على العبودية، الا انه قام بالحفاظ على الاتحاد قبل كل شيء، ونتيجة لذلك، دعم ما يسمى بـ "تسوية عام 1850"، وهي مجموعة من مشاريع القوانين التي سمحت للاراضي التي شكلت حديثا في نيو مكسيكو ويوتا بتحديد مسألة الاسترقاق لانفسهم، فتم الاعتارف بكاليفورنيا دولة حرة ، وحظر تجارة الرقيق فيها (وليس الرق) في واشنطن العاصمة، وتم تسوية نزاع حدود تكساس ، واعطى ميلارد فيلمور اذن للضباط الفيدراليين بالقبض على العبيد الهاربين ، وبالرغم من ان كل هذه الاعمال ليست هي ما اراد تحديدا الا انه اراد استعادة الوئام والسلام لبلده المشتت و اندلعت الحرب الاهلية في عام 1861 .

 

 

6. ميلارد فيلمور قام باخماد النار في مكتبة الكونغرس بشخصه :
امتلك والد ميلارد فيلمور ثلاثة كتب فقط في حياته : الانجيل ، هيمنبوك و التقويم ، واصبح ميلارد فيلمور مثل والده على اي حال، وكان يحمل قاموس معه في جميع الاوقات من اجل تحسين مفرداته، وبصفته رئيسا، اسس هو وزوجته اول مكتبة دائمة للبيت الابيض ، وافادت التقارير انه تسابق للمساعدة في محاربة حريق ديسمبر 1851 في مكتبة الكونجرس ثم وقع مشروع لتمويل استبدال جميع الكتب التي دمرت .

 

 

7. لم يترشح قط ميلارد فيلمور لفترة ولاية ثانية :
اعترافا منه بان حكم الرقيق هو امتياز رئيسي للجنوب في تسوية عام 1850، حيث فرضه ميلارد فيلمور بدقة ، مما اغضب الغالبية الشمالية وفي مؤتمر 1852 ويغ في بالتيمور، جاء الدعم الرئيسي لميلارد فيلمور من المندوبين الجنوبيين، وخسر في الاقتراع 53 لصالح وينفيلد سكوت، وهو من قدامى المحاربين في العديد من الحروب ، وفي انتخابات نوفمبر، لم يحمل سكوت سوى اربع دول من اصل 31 ولاية ضد الديمقراطي فرانكلين بيرس، مما يمثل بداية نهاية حزب ويغ نهائيا .

 

 

8. ميلارد فيلمور خسر بشدة في انتخاباته الرئاسية :
بعد مغادرته البيت الابيض، عاد ميلارد فيلمور الى ممارسة القانون في بوفالو، ولكن لم يستطع مقاومة اغراء السياسة ، ولكنه اثبت انه قوي جدا لبقائه بعيدا لفترة طويلة، وفي يناير 1855، اعلن ميلارد فيلمور بشكل فعال ترشيحه كرئيس وعضو في الحزب المناهض للكاثوليكية المناهض للمهاجرين واقلع ميلارد فيلمور في رحلة طويلة الى الخارج قبل ان يعود بحملة الحفاظ على الاتحاد والسليمة، ولكن لم تسر الانتخابات على ما يرام بالنسبة له، حيث حمل معه ولاية واحدة فقط، ماريلاند، و 22 % من الاصوات الشعبية .

 

 

9. لم يتفق ميلارد فيلمور مع سياسات ابراهيم لينكولن :
خلال الحرب الاهلية، دعم ميلارد فيلمور قضية الاتحاد لكنه ايضا اعرب عن استيائه من تحرير العبيد وتجنيد القوات السوداء، ولم يتبع معظم الباروكات الشمالية في الحزب الجمهوري التي شكلت حديثا وعارض علنا محاولة اعادة انتخاب ابراهام لينكولن في عام 1864 ، وبعد هزيمة جيش المتمردين، ايد ميلارد فيلمور نهج اندرو جونسون الذي كان اكثر اعتدالا لاعادة الاعمار بما يسمى الجمهوريين الراديكاليين .

 

 

10. لم يكن التاريخ جيدا مع ميلارد فيلمور :
تقريبا في كل مرة يرتب المؤرخون الحديثون رؤساء الولايات المتحدة حسب العظمة، يظهر اسم ميلارد فيلمور بالقرب من اسفل القائمة، حتى الموقع الرسمي للبيت الابيض يدعوه "بالرئيس الغير ملهم" ، فلم يكن التاريخ جيدا مع ميلارد فيلمور قط .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading