nav icon

معلومات عن الرئيس نيكولاي تشاوشيسكو وتفاصيل اعدامه

نيكولاي تشاوشيسكو كان رئيس رومانيا وهو الزعيم الشيوعي لاكثر من عقدين من الزمن حتى تم اعدامه في عام 1989 .

 

ملخص عن حياة الرئيس نيكولاي تشاوشيسكو :
ولد نيكولاي تشاوشيسكو في 26 يناير عام 1918 ، والتقى الزعيم الروماني المستقبلي غيورغي غورغيو ديج في السجن، وخلفه بعد وفاته في عام 1965 ، واستبعدته رومانيا وفقا لمبادئ الشيوعية التقليدية، مما تسبب في نقص الغذاء عن طريق اجبار تصدير معظم المنتجات الزراعية في البلاد ، مما ادت هذه الاضطرابات الناتجة الى انهيار نظام نيكولاي تشاوشيسكو واعدامه في عام 1989 .

 

السنوات المبكرة في حياة نيكولاي تشاوشيسكو :
نيكولاي تشاوشيسكو، هو ذلك الزعيم الشيوعي بقبضة حديدية والذي سيطر على رومانيا، ولد في بلدة خارج بوخارست ، وكان ترتيبه هو الثالث ضمن عشرة اطفال، ونما نيكولاي تشاوشيسكو ضمن الفقراء، وتلقى فقط التعليم الابتدائي ، وعندما كان عمره 11 ، كان يعمل في واحدة من العديد من المصانع التي كانت في بوخارست ، وانضم نيكولاي تشاوشيسكو الى حركة عمال رومانيا في عام 1932 .

 

وبحلول منتصف عام 1930 ، كان نيكولاي تشاوشيسكو زعيم ذات شعبية في اتحاد الشبيبة الشيوعية، وبعد انضمامه للحزب الشيوعي تحت الارض، القي القبض عليه وحكم عليه بالسجن لمدة 30 شهرا في السجن، وشغل نيكولاي تشاوشيسكو وقته في سجن في براسوف، وهو سجن قاسي حيث كان معروف بالسلطات التي تتعامل تعامل وحشي للسجناء ، ولم يفلت نيكولاي تشاوشيسكو من غضبهم، وتعرض للاعتداء الجسدي هناك ايضا .

 

واثناء وجوده في السجن، التقى نيكولاي تشاوشيسكو بجيورجي جورجيو ديج، وهو زعيم ثوري مؤثر نما بسرعة مولعا بنيكولاي تشاوشيسكو ، ووضع جورجيوديج نيكولاي تشاوشيسكو تحت جناحه، وقدم له النظريات الماركسية .

معلومات عن الرئيس نيكولاي تشاوشيسكو وتفاصيل اعدامه

نيكولاي تشاوشيسكو

وصول نيكولاي تشاوشيسكو الى السلطة :
في عام 1944، بدأت دول المحور في التراجع وبدأ الغزو السوفيتي لرومانيا، وفر نيكولاي تشاوشيسكو من السجن ، وفي غضون سنة، سقطت رومانيا تحت الحكم الشيوعي، وبدأ الزعيم الشاب ان يتسلق سلم السلطة ، وبحلول عام 1945، تم تقديم نيكولاي تشاوشيسكو كعميد في الجيش الروماني، وعلى مدى العقدين التاليين ، مع صديقه القديم، زاد دوره مع جيورجيو ديج الذي ادعى السلطة بما انه من كبار الحكام .

 

وحصل نيكولاي تشاوشيسكو في البلاد على دورا متزايد الاهمية في حكومة البلاد والحزب الشيوعي ، وفي عام 1955، كان عضوا متفرغا في المكتب السياسي، وكان قريبا من ادارة الهيكل التنظيمي للحزب وكوادره ، وقبل وفاة جيورجيو ديج من السرطان في عام 1965، قام باستغلال نيكولاي تشاوشيسكو منصبه ليصبح خلفا له .

 

الرئيس نيكولاي تشاوشيسكو :
بما انه حاكم رومانيا، سعى نيكولاي تشاوشيسكو الى علاقات اقوى مع الغرب ، ورحب به رئيس الولايات المتحدة الامريكية ريتشارد نيكسون في عام 1969، وسافر الى دول عديدة ، وعزز ايضا المزيد من التنمية الزراعية والصناعية، وحاول تعزيز علاقات افضل مع الصين .

 

ولكن مساعي نيكولاي تشاوشيسكو الكبرى في مساعدة الوضع الداخلي في بلاده، ضرت اكثر مما ساعدت الناس في رومانيا، وهذه المساعي الناجمة عن مشاريع بناء طموحة فعلها نيكولاي تشاوشيسكو عام 1970 ، واصبحت البلاد تواجه مستويات ديون شديدة ، وفي عام 1980 تمكن نيكولاي تشاوشيسكو من خفض العجز الى النصف، وانخفض مستوى بلاده المعيشية الى مستويات وضعت البلاد بالقرب من الجزء السفلي من اوروبا .

 

ترأس نيكولاي تشاوشيسكو مع زوجته ايلينا، التي كانت في منصب نائب رئيس الوزراء، وتحول انتباه نيكولاي تشاوشيسكو الى الرئيس السوفيتي ميخائيل جورباتشوف وألح في دعواته للاصلاح الاقتصادي الواسع، واعرب عن تفضيله له بدلا من التخطيط المركزي التقليدي، وقبل فترة وجيزة من فقدان السلطة، تسبب نيكولاي تشاوشيسكو في الذعر في جميع انحاء البلاد عندما هدد وهدم المستوطنات الريفية لاقل من 2000 شخص .

 

فقدان القوة والاعدام :
قبضة نيكولاي تشاوشيسكو على السلطة بدأت تضعف ، ففي نوفمبر عام 1987، اقتحم الالاف من العمال مقر الحزب الشيوعي في براسوف ، وتم تدمير السجلات، واخيرا، في ديسمبر من عام 1989، قامت ثورة شعبية، وبمساعدة من الجيش، دفعوا نيكولاي تشاوشيسكو من السلطة وداخل قاعة المحكمة ، اتجهت رومانيا الى العنف، فقد اراد القادة الجدد في البلاد اظهار الطمأنينة للشعب الروماني وانه لم يعد هناك حاجة للقلق بشأنه بعد الان .

 

وفي 25 ديسمبر، في محاكمة صورية استغرقت اقل من ساعة، اتهم الزوجان بارتكاب الابادة الجماعية وغيرها من الجرائم ، وبعد فترة وجيزة تم اعدام نيكولاي تشاوشيسكو رميا بالرصاص ، وتم دفن الاثنين في مقبرة في بوخارست .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading