nav icon

قصة الرجل الذي تعلم درسا في الحياة من حكايات للأطفال

هذه القصة تعتبر من اجمل حكايات للأطفال حيث انها توضح لنا مدي اهمية الاحترام ، وانه من اللازم علينا ان نراعي والدينا ونكون طوع لأوامرهم ، فقد اوصانا الله عز وجل علي ذلك ، تابعوا معنا واحدة من امتع حكايات للأطفال .

 


 وتحكي هذه القصة عن رجل في منتصف العمر يدعي راج ، فعلى الرغم من أنه نشأ في أسرة فقيرة، الا انه تم تربيته جيدا من قبل أبيه وأمه ، وكان والد راج يمتلك متجر لحام، وكان يعمل لأكثر من 12 ساعة في اليوم لكي يكفي احتياجات اسرته ، وحتى يضمن أن أسرته يمكن أن تعيش حياة مريحة.

 


ومع كل مجهودات الاب ،كان والد راج لا يكسب ما يكفي من المال لتوفير حياة كريمة لأسرته،  اما عن راج فقد كان طالب ذو مستوي متوسط في المدرسة، ولم يستطع في ظل هذه الظروف ان يحصل علي الدرجة التي تمناها لكي يصبح طبيبا كما حلم طوال عمره ، فعلاماته لم تكن كافية للوصول لهذا الحلم ، ولكنه لم يستسلم واستكمل دراسته وحصل علي درجة البكالوريوس، وقام بالانتهاء من تعليمه بنجاح، حتي انه حصل على وظيفة في إحدى الشركات.

 


وبينما كانت حياة راج لا يحدث بها أي تغيير جذري، واصل والده العمل في ورشة اللحام الخاصة به ، حتي لا يعتمد على ابنه راج ، وبعد حصول راج على وظيفة دائمة، أراد والديه ان يزوجوه ، وبالفعل تزوج راج من فتاة من مدينته ، وفي الوقت نفسه تمت ترقيته أيضا في وظيفته ، وبعد بضع سنوات، انجبت زوجته توأم جميل.

قصة الرجل راج تعلم درسا في الحياة من حكايات للأطفال


وفي وقت لاحق، بدأ راج في كسب راتبا ضخما، وبدأ في العيش بترف ، حتي انه اشترى منزلا جديدا وسيارة جديدة ، فكان يشتري بعض الكماليات الغير ضرورية حقا ، فعلى الرغم من أن شركته وفرت له سيارة، الا انه قام بشراء سيارة جديدة ، وبعد حياة الاسراف التي امتدت ما يقرب من 6- 7 سنوات، كان راج ليس قادرا على إدارة جميع النفقات المنزلية، ولم يستطع ان يدفع من اجل تعليم الأطفال وايضا لم يستطع ان يلتزم بغيرها من الضروريات الأساسية.

 


وحدث اثناء هذا الوقت مشكلة اخري وهي أن والد راج سقط مريضا، ونتيجة لذلك، لا يمكنه أن يواصل عمله في ورشة اللحام الخاصة به، وبدأ يطالب راج ببعض المال لعلاجه والمصروفات المنزلية الأخرى ، كان راجي عاني بالفعل من أزمة مالية، مما جعله يصرخ في والديه، وقال له انه ليس لديه المال لكي يعطيه اياه ، وبدأ يعاير والديه انهم لم يرسلوه الي مدرسة كبيرة ، ولم يستطيعوا ان يقدموا له ملابس باهظة الثمن كما تمني دوما ، ونادرا ما كانوا يطعمونه اطعمته المفضلة ، حتي انه قام بتحميلهم ذنب حصوله علي علامات متدنية بحجة انه لم يكن لديهم ما يكفي من المال لاعطاؤه الدروس الخصوصية.

 


وظل راج يصرخ في وجه والديه قائلا لهم ان ليس لديه مالا ، وانه بينما يكافح من جديد من أجل المال، لم يعطيه والديه أي شيء لمساعدته ، وبدلا من ذلك عائدين ليشكلون عبئا بالنسبة له ، وقام بطردهم من بيته ، مما ادي الي تحطم والديه كليا.

 


وبعد أسبوع مما حدث ، في حين كان راج يقوم بزيارة رسمية ضمن جولته، التقى بصبي صغير عمره حوالي 10 اعواما يبيع لعب الأطفال ، و طلب الصبي من راج ان يقوم بشراء شيء ما منه ، وهنا سأله راج " لماذا ايها الصبي تبيع اللعب بدلا من الدراسة" ،  فأجابه الصبي"والدي قد وقعت له حادث في العام الماضي وخسر احدي يديه ، ولم يستطع ان يعمل الآن ، وتعمل والدتي كخادمة في عدد قليل من المنازل ، وأنا اقوم بمساعدة والدي عن طريق بيع هذه الألعاب ، فأذهب إلى المدرسة في الصباح، وابيع لعب الاطفال هذه في المساء ، وأعمل لمدة 3 ساعات فقط في اليوم، واقوم بدراسة دروسي في الليل عندما اعود الي المنزل".

 


شعر راج بالذنب الرهيب وقام بشراء عدد قليل من اللعب من الصبي الصغير ، واخذ يفكر فيما قاله الصبي و أدرك أنه كان على خطأ في الطريقة التي عامل بها والديه،  ووجد نفسه تلقائيا يتعلم درسا من صبي صغير في سن صغيرة جدا، فكان هذا الصبي يساعد والديه بكل حب وتفاني ، ولكن راج من أجل تلبية متطلبات أسلوب حياته الباذخة، أهمل والديه ونفرهم .

 


ومن هنا ، ما نتعلمه من هذه القصة ان الاحترام والمودة والرحمة هم أساس الحب، وأنه من واجبنا ان نقوم برعاية والدينا مهما كانت ظروفنا ، حتي عندما نتقدم في السن ولا ننسي مافعلوه من اجلنا سابقا.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading