nav icon

حقائق هامة عن اسماك الزينة الكارسيدي

اسماك الزينة الكرسيدي هي مجموعة كبيرة جدا من الأسماك التي تكون رتبة الكاراسين، وهناك ما لا يقل عن 1674 نوع من اسماك الزينة الكارسيدي والتي تتضمن 270 جنس مختلف، وهناك دليل على أن اسماك الزينة تلك لها زعنفة دهنية على القمة وراء الزعنفة الظهرية قبل زعنفة الذيل، والغرض منها لا يزال غامضا، وهذه الزعنفة توجد في جميع اسماك الزينة الكارسيدي ما عدا القليل من بعض الأجناس، كما توجد هذه الزعنفة الدهنية على عدة أنواع من سمك السلور.

 


هناك دليل على أن اسماك الزينة الكارسيدي لا تشبه سمك السلور، حيث أن سمك الكارسيدي ليس له باربلز، والباربلز هي شعيرات أو قرون استشعار والتي تمتد حول منطقة الفم في بعض الأسماك، واسماك الزينة الكارسيدي في المقام الأول تعتبر من أسماك المياه العذبة، ومعظمها في المقام الأول آكلة اللحوم (carnivorous)، ولكن الكثير منها يتغذى على المواد النباتية ولذلك تسمى بآكلات اللحوم والنباتات (omnivores)، وبعض من آكلات النباتات تتغذى على الطين وتسمى (Limnivores)، وهذه الأسماك تتغذى على الطحالب والكائنات الدقيقة وأشياء اخرى تنمو على الصخور والركيزة في بيئتها.

 


اسماك الزينة الكارسيدي من الأسماك القوية التي تتحمل ظروف البيئة، والكثير من أسماك الكارسيدي تعتبر جيدة جدا للمبتدئين من الهاوين، ومعظم اسماك الزينة تلك مدربة بحيث تقوم بما هو أفضل في المجتمع داخل الحوض ومع الكثير من الأسماك، وبغض النظر عن أن هناك بعض اسماك الزينة المفترسة من أسماك الكارسيدي مثل أسماك الضاري المفترسة والتي تعرف بأسماك البيرانا، إلا أن معظمها سلمية حتى لو كانت من آكلات اللحوم، وعادة ما سوف تقبل الأطعمة المقدمة لها في الحوض بسهولة مثل الرقائق والأقراص، وأيضا تتناول المكملات الغذائية من الجمبري وأنواع مختلفة من الديدان، وعادة ما تفضل المياه الشفافة، والمياه الحامضية قليلا مع التيارات القوية، والمؤكسدة الى حد كبير، ويمكن توفير ذلك من خلال فلتر قوي، وحركة سطح جيدة.  

 


هناك قائمة من الأنواع الكثيرة من اسماك الزينة الكارسيدي منها الأنواع الشعبية ومنها لها شهرة قليلة، وكل نوع من الأسماك له دليل يحتوي على وصف الأسماك، وموطنها الأصلي، والموائل، والسلوكيات، فضلا عن رعاية الأسماك لضمان نجاح المحافظة عليها في حوض الماء، ومع كل دليل يوجد صور للأسماك للمساعدة في تحديد هويتها، والمساعدة في اختيار أفضل نوع من اسماك الزينة الكارسيدي لخزان أسماك المياه العذبة الخاص بك.

 

حقائق هامة عن اسماك الزينة الكارسيدي


- ما هي اسماك الزينة الكارسيدي؟
بعض من أفضل الكارسيدي المشهورة هي من أنواع تترا ذات الألوان الزاهية، والعديد من الأعضاء يصل طوله الى 3 سم، لذلك يمكن أن يكون هناك الكثير من الأسماك في حوض صغير، وتتنوع الأشكال من الأسطوانية الدائرية، مثل أسماك الدولار الفضية، والأسماك المستطيلة مثل جولدن بنسل فيش.

 


تم العثور على اسماك الزينة كارسيدي في أمريكا الوسطى، وأمريكا الجنوبية، وأفريقيا، وتعتبر من أقدم الأسماك في (فوق رتبة) أوستاريفيات، وهم أعضاء في رتبة كاراسين، وهي واحدة لرتبة من أربع رتب موجودة في (فوق رتبة) أوستاريفيات، ورتبة الكارسين تحتوي على سمك المنى الأوروبي، وسمك الحلوف، وأما سمك السلور في رتبة السلوريات، والرتبة الثالثة السكينيات تتكون من أسماك الأنقليس، وأسماك نيف فيش.

 


- وصف اسماك الزينة كارسيدي
أسماك الكارسيدي هي  مجموعة كبيرة من الأسماك مع التنوع الكبير في الشكل والحجم، وهي تتراوح في الحجم، من الأسماك الصغيرة مثل أسماك البوليفي الزرقاء القزمية، والتي قد تصل حجمها حوال 1.7 سم، والى الأسماك الضخمة سمكة النمر جالوت والتي يصل طولها الى 1.3 متر، وهناك عدد قليل من اسماك الكارسيدي مهمة كأسماك غذائية.

 


- تشريح اسماك الزينة الكارسيدي
أسماك الكارسيدي لها زعنفة دهنية موجودة بين الزعنفة الظهرية والزعنفة الذيلية، وهذه الزعنفة صغيرة في الحجم ولحمية، وتفتقر الى الأشعة الموجودة في معظم الزعانف الأخرى، وهذه الأسماك من آكلات اللحوم مع اسنان في الفم غير قابلة للمد أو الإنثناء، كما أن لها قشور تغطي معظم جسمها، وتشريح الكارسيدي يبين أن هناك خصائص في كل مجموعة من الرتب التصنيفية:

 


1- Class: شعاعيات الزعانف
اسماك الزينة الكارسيدي أعضاء في فئة شعاعيات الزعانف والتي تتميز بوجود زعانف تتكون من طبقات من الجلد تدعمها أشواك عظمية أو قرنية.

 


2- Subclass: جديدات الزعانف
تتميز الكارسيدي في هذه الأنواع عن أسلافهم بقدرتهم على السرعة الكبيرة، حيث أن القشور والهياكل أصبحت أقل وزنا، وأصبحت أفواههم أكثر قوة وكفاءة.

 


3- Infraclass: العظميات
لديهم بعض التحورات في الفك والتي يسمح لهم بإبراز الفكوك الى خارج الفم، والجزء العلوي والسفلي من زعنفة الذيل متساوية في الحجم.

 


4- Superorder: اوستاريفيات
تتميز اسماك الزينة كارسيدي بوجود جهاز ويبر، وهو عبارة عن سلسلة من الأجزاء العظمية التي تربط عضو السمع بالمثانة العائمة حيث تعمل بوصفها كلوح صوتي، وبالتالي تضخيم الأصوات.

كتب : ذات الهمة
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading