nav icon

قصة السندباد البحري و الشيال الفقير

تعتبر قصة السندباد البحري من قصص الف ليلة وليلة الشهيرة التي جالت بلاد العالم شرقا و غربا تحدث الاطفال في جميع البقاع علي الاستكشاف و التعرف علي المخلوقات الاسطورية  لكن قصة اليوم تختلف عن مغامرات السندباد البحري ففيها سيتعلم الاطفال قيما رائعة عن التواضع فشاركها معهم الان  .

تحكي هذه القصة انه في عهد الخلافة العباسية وبالتحديد في خلافة هارون الرشيد ، عاش هناك في بغداد شيال فقير يدعي هندباد ، وكان يعمل جاهدا طوال الوقت لكسب قوت يومه ، فكان يعمل في الطقس شديد الحرارة ويحمل اعباء ثقيلة علي كتفيه من مدينة الي اخري ، وفي يوم من الايام ، كان يشعر سندباد بالارهاق الشديد ، فقرر ان يرتاح قليلا ويجلس قرب قصر كبير.

 

قصة السندباد البحري و الشيال الفقير

 

وشعر هندباد بالفرح الشديد لانه توقف في هذا المكان الذي كان يفوح منه رائحة خشب الصنوبر التي كانت اتية من داخل القصر نفسه ، فكانت الرائحة ممزوجة برائحة ماء الورد ، وكان يسمع ايضا صوت الالات الموسيقية التي كانت صادرة من داخل القصر ، فكان القصر دوما ما يقيم حفلات ، ففتنه هذا اللحن الساحر، ورائحة الأطباق اللذيذة التي كانت تفوح من داخل القصر فكانت هناك وليمة في القصر .

فذهب هندباد الي بعض الموظفين ، وكانوا موظفين القصر يرتدون ملابس رائعة ، فسألهم هندباد : ايها الحراس ، لمن هذا القصر .  

اجابه واحد من الحراس : كيف تعيش في بغداد ولا تعلم اين قصر السندباد البحري الشهير الذي ابحر حول العالم.

وهنا رفع هندباد الشيال عينيه إلى السماء، وقال بصوت عال : يالله ، كيف هذا الفرق بيني وبين سندباد البحري ، فهو يعيش في رغد وسخاء وانا اتكبد العناء في كسب قوتي اليوم بيومه  ، وهو يأكل كل الطعام الطيب وانا لا اجد الخبز لي انا وعائلتي ، لماذا انا اعيش هذه الحياة البائسة.

بينما هندباد الشيال يندب حظه البائس ، جاء خادما من داخل القصر ، واخذ هندباد من يديه وامره ان يتبعه الي الداخل لمقابلة سيده سندباد ، فهو طالبه لكي يتحدث اليه ، لم يصدق هندباد نفسه ، وعندما دخل الي القصر وجد قاعة كبيرة مليئة بالاشخاص ويوجد بها جميع أنواع اصناف الطعام اللذيذة ، وفي نهاية القاعة يجلس رجلا وسيما ذو لحية بيضاء طويلة ويقف من خلفه عدد من الحراس.

وكان هذا الرجل الوسيم هو سندباد ، بدأ هندباد يرتجف خوفا من هذه الفخامة ، حتي امره سندباد بان يقترب منه ، وان يجلس بقربه ، وقدم له الطعام والشراب قائلا سندباد له : لقد سمعتك من النافذة بينما كنت تشكوا لحراس القصر ، اريد ان اسمع ما قلته لهم بالتفصيل .

وهنا شعر هندباد بالاحراج الشديد قائلا لسندباد : يا سيدي، أنا أعترف بأنني نطقت ببعض الكلمات الطائشة ، وانني اتوسل اليك بان تسامحني ، فقد رجعت في كل ماقلته مسبقا .

رد عليه سندباد قائلا : انا لم استاء من هذه الشكوي ، ولكن يجب ان تعرف بعض الاشياء عني ، فانا لم احصل علي كل هذه الثروة من فراغ بل حصلت عليه بالعمل والكثير من المتاعب ، فانا كنت تحت ضغط  كبير خلال عدة سنوات ، فمرت علي ايام لم يتخيلها بشر .  

واخذ يقص عليه سندباد حكاياته ورحلاته الشهيرة والتي اوصلته لهذا الثراء الفاحش وكم هو كان شخصا جريئا وشجاعا  واجه كل هذه المصاعب حتي يصل الي هذا النجاح الذي يحمد الله عليه .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading