nav icon

قصص الاطفال - قصة النحل والزنابير وكنز العسل

تتنوع قصص الاطفال ، فمنها قصص خيالية و اخري علمية وكثيرا منها دينية واخلاقية ، وكلا منها جاء لينمي مدارك الطفل في مجال معين , فالقصص الخيالية توسع من مدارك الطفل وتنمي مواهب عديدة لديه وتغرز فيه حب التخيل والابتكار , وتذهب القصة العلمية لتنمي وتغدي عقول اطفالنا بالعديد من المعلومات العلمية المتصلة بعالم الطفل ، اما الدينية فجاءت لترسخ القيم والاخلاق والمعاملات في حياة الطفل ، وكل ذلك ساهم ووضع اسس تنمية عقول اطفالنا من نعومة اظافرهم ، كما  كان له الفضل في تنشأة الطفل علي حب القراءة والاستماع .

 

يحكي انه في زمنا ليس ببعيد تم العثور علي مخزن للعسل داخل احدي الاشجار المجوفة في احدي قري النحل والزنابير (الزنابير هي مخلوقات مجنحة تتلون الوان اجسامها باللونين الاصفر والاسود تشبه النحل في شكله فقط ) ، صاحت الزنابير بصوت عالي انهم يملكون ذلك  الكنز الهائل الملئ بالعسل وقالوا انه ينتمي اليهم ، وجاء القطيع النحل الذي يقوم بعمله في مصنعه المعروف بخلية النحل حيث اعطاه الله سبحانه وتعالي القدرة علي صناعة العسل الذي فيه شفاء للناس واقر بانه صاحب تلك الخلية العسلية .

قصص الاطفال - قصة النحل والزنابير وكنز العسل

 

بات الامر في صراع هائل بينهم واختصما واصر كل طرف منهم علي امتلاكه لمخزن العسل ، حتي وصل الامر بهم الي تحكيم الامر للقاضي ،
حيث اجتمع الطرفان امام الدبور قاضي الغابة ، ، جمع الدبور كل المعلومات حول مخزن العسل ، واقر بحضور شهود علي الواقعة ، وجاء الشهود واكدوا بانهم رؤا مخلوقات مجنحة تتلون اجسامها باللونين الاصفر والاسود كالنحل تحلق في سماء القرية بالقرب من الشجرة الجوفاء التي بداخلها مخزن العسل  .

 

وهنا اكد محامي الزنابير بوصف الشهود علي انه وصفا لموكليه ، ولكن لم يقتنع الدبور بكل ذلك وأجل القضية لمدة ستة اسابيع للتفكر والتروي في الامر من جديد ، ولما جاء موعد القضية اخذ كل من الطرفين ( النحل والزبابير ) بجمع المعلومات والشهود علي الواقعة ، وتم عرض الاحداث من جديد وبدأ الدبور في استجواب الشهود من جديد ، فجاءت نحلة عجوزة تتصف بالحكمة وقالت للدبور القاضي ان لديها حيلة ستكشف له من صاحب مخزن العسل .

 

وبدأت النحلة العجوز في سرد فكرتها للدبور ، واتفق الدبور والنحلة العجوز بالتظاهر بان العسل الان اصبح فاسدا ولا يصلح لاي شئ . ونصحت النحلة العجوز الدبور القيام باصدار اوامر الى كلا الطرفين بصناعة عسل من جديد كي نتحقق من انتماء العسل لاي منهم ، وعلي الفور قام الدبور باصدا اومره الى النحل والزنابير بصناعة عسل جديد كي نعرف من منهم سيكون عسله اقرب للعسل الذي وجد في مخزن الشجرة الجوفاء .

 

هنا صاحت الزنابير محتجة لما أمرها به الدبور من صناعة العسل ، فتبسم الدبور متعجبا منهم قائلا : الان وقد عرفت من صاحب مخزن العسل ، و اشار الي الزنابير قائلا لو انكم تستطيعون صناعة عسل غيره  لما صحتم محتجين علي امري بصناعة العسل ، ولكنكم تعلمون جيدا انكم  لن ولم تقوموا بانتاج العسل  ، وهنا اقر الدبور القاضي بانتماء مخزن العسل للنحل .

مواضيع مميزة :

هل ترغب في استقبال اشعارات على جهازك لاحدث وافضل المواضيع المفضلة لك ؟

يمكنك الان الاشتراك في خدمة الاشعارات المجانية المقدمة من موقع سحر الكون لاستقبال كل جديد من الاقسام المفضلة لك

للاشتراك في الخدمة اضغط على زر اشترك الان واختار الاقسام المفضلة لك لتستقبل اشعارات باحدث المواضيع في الاقسام المفضلة

ملحوظة : يمكنك ايقاف او اعادة تشغيل الخدمة في اي وقت ترغبه من خلال الرابط الموجود في اسفل الموقع

اشترك الان
لا اريد الاشتراك
loading