nav icon

طرائف وعجائب - اطفال يلبسون اعمدة النور ملابس شتوية

يوجد الكثير من الاطفال المتشردين الذين لا يجدون مأوى يحتمون به خاصة فى اوقات الشتاء بسبب برودة الطقس ،ومن هنا جاءت فكرة لبعض الاطفال تلك الفكرة تعتبر من الطرائف والعجائب وذلك لانهم نفذوها بطريقة طريفة وفى نفس الوقت فان تلك الفكرة تعتبر من العجائب لان من قام بها هم اطفال ،تابعوا معنا هذا الموضوع .

لقد قام مجموعة من الاطفال الكنديين فى هاليفاكس ،نوفا سكوتيا ،بتجميع الملابس الشتوية ولفها حول اعمدة النور بالشوارع حتى يحصل عليها الاطفال المتشردين ،مما لفت انظار السكان المحليين الذين توقفوا امام هذا العمل النبيل من الاطفال ،الامر الذى قامت وسائل الاعلام الاجتماعية بمشاركته من خلال نشر صور تلك الاعمال .

طرائف وعجائب - اطفال يلبسون اعمدة النور ملابس شتوية

وقد كانت فى كل عام تقوم تارا اتكينز سميث بجمع الملابس الشتوية حتى توزعها على الاطفال المحتاجين ،لكن فى هذا العام قامت تارا بعمل دعوة على الفيسبوك لجمع تبرعات لهؤلاء الاطفال ،وبالفعل جاءت اليها ردود كثيرة فعالة فقام بعض اصدقاؤها بتجميع الملابس التى لم يحتاجوا اليها ووضعها باكياس كبيرة الحجم .

طرائف وعجائب - اطفال يلبسون اعمدة النور ملابس شتوية

وبالفعل قامت تارا مع مجموعة من اصدقائها بلف الملابس الشتوية على اعمدة الانارة فى شوارع المدينة وعلقوا لافتات تقول :يرجى اخذى للتدفئة لا تتركنى فى العراء .فكأن الملابس تخاطب الاشخاص الذين يمرون بالشوارع ،وبعد ساعة من تعليق الملابس اصبحت كل الملابس مجمدة بسبب البرودة القاسية وانخفاض درجات الحرارة .

طرائف وعجائب - اطفال يلبسون اعمدة النور ملابس شتوية

وعلى الرغم من انه لا توجد اى وسيلة تتاكد منها تارا واصدقاؤها من ان الاطفال المشردين هم الذين حصلوا على الملابس ،الا ان تارا قد قالت انها ليست قلقة بشأن من هم المفترض ان يحصلوا على تلك الملابس ،فلا توجد اى مشكلة اذا كان شخص يمر وشعر بالبرد القارس ووجد نفسه يحتاج الى سترة ثقيلة وياخذها لنفسه واضافت تارا : ان الهدف من وجود تلك الملابس بالشوارع هى المساعدة دائما ،ولا يوجد اى شخص فى النهاية يشعر بالبؤس .

طرائف وعجائب - اطفال يلبسون اعمدة النور ملابس شتوية

وبعد ان قامت تارا بتوزيع الملابس الشتوية الثقيلة على اعمدة الانارة ،وجد فى اليوم التالى ان جميع القفازات والسترات قد اختفت ،وقد لاقى هذا الامر قبولا كبيرا فى شبكات التواصل الاجتماعى ،وتخطط تارا بالقيام بتلك الحملة فى العام القادم وتحاول ان تهدى ايضا بطاقات تبلغ قيمتها 5 دولار هدية لتناول الوجبات السريعة ،بحيث يتمكن الاطفال المتشردين من الحصول على وجبات ساخنة بالاضافة الى الملابس الثقيلة حتى يشعرون فى النهاية بالدفء .

كتب : مها شعبان

مواضيع مميزة :

loading