nav icon

قصص اطفال مكتوبة - قصة العقل الطيب والعقل الشرير

هذه القصة من اكثر قصص الاطفال وعظا للكبار والصغار حيث تبين لك انك اذا اخترت ان تصاحب الاشرار ، فتقبل كل ما يحدث لك من وراء الشر ، فتحكي لنا هذه القصة " انه في يوم من الايام وفي مدينة بعيدة عاش اثنين من الاصدقاء ، وكانوا ابناء تجار في المدينة، وسافروا كلاهما معا الي بلد آخر بعيدا من اجل كسب المال ، ولكن كان احدهما محظوظا عن الاخر فقد وجد وعاء يحتوي علي الف دينار ، وكان هذا الوعاء مخبأ منذ وقت طويل عن طريق رجل حكيم ، وبعد مناقشة الامر فيما بينهم قرروا اخذ المال والعودة الي ديارهم مرة اخري معا .

وهم في طريقهم الى منزلهم ، وتحديدا عند اقترابهم من قريتهم ، اخذ واحدا منهم قائلا للاخر " ياصديقي ، انه سيكون من غير المناسب بالنسبة لنا ان نعود بكل هذا المال الي المنزل ، لاننا اذا عدنا به سيبدأ كل اصدقائنا واقاربنا ان يطلبون منا الاموال ، وعلاوة على ذلك، هناك خطر عليهم من السرقة " ، وهنا اقترح عليه ان يقوموا بدفن المال في الغابة ، حيث لا احد يستطيع العثور عليه ، ويأخذون فقط مبلغا رمزيا لتلبية احتياجاتهم ، وقال لصديقه انه كلما احتاجوا للمال ، يمكنهم العودة الي الغابة والحفر واخذ ما يكفيهم من المال .

وافق صديقه علي هذا الاقتراح من دون التشكيك في نواياه، وبالفعل قاموا بدفن معظم الاموال تحت شجرة في الغابة ، وعادوا وكل منهما معه حفنة من المال ، وبعد ايام قليلة، فكر احدهما ان يخون الاخر ويسرق المال ، وبالفعل ذهب الي الغابة وحده في جوف الليل ، وكشف عن المال الذي خبئوه سويا هو وصديقه ، واخرج كل المال، واغلق الحفرة كما كانت ، وعاد الى قريته مع كل هذه الاموال، ولكنه اخفى ذلك .

قصص اطفال مكتوبة - قصة العقل الطيب والعقل الشرير

وبعد بضعة ايام، تظاهر بان شيئا لم يحدث، وقال لصديقه الطيب وصاحب النية الحسنة " ما رأيك ان نذهب ونلقي نظرة علي الاموال ياصديقي" ، وهنا وافق صديقه علي الذهاب ، وبالفعل ذهبوا معا الى المكان الذي دفنوا اموالهم، وحفروا الحفرة ، ولكنهم لم يجدوا اي اموال في الحفرة ،وهنا اتهم الصديق الشرير صديقه الطيب قائلا له " انه انت من قام بسرقة الاموال ، لا احد آخر يعرف مكان هذا المال ، لقد سرقت كل هذه الاموال لنفسك، اذا لم تعطيني نصف هذه الاموال ، سوف اذهب واقدم شكوى ضدك الى شيوخ القرية واطالب العدالة " .

وهنا انكر الصديق الطيب كل هذا الكلام ، فقد فوجئ به حتي ، فهو لم يرتكب اي شئ ، واخذ يقول له " انا لم ارتكب اي سرقة ، لا تضع اللوم علي انا اسرق المال " ،  وهكذا بدأوا الشجار، وزار كل منهم شيوخ القرية من اجل العدالة ، وهنا شيوخ القرية طلبوا منهم ان يقفون امام النار لمعرفة الحقيقة ، ولكن الصديق الشرير اقترح حلا بديلا لمعرفة الحقيقة وهو ان يطلبوا من روح الشجرة التي دفن امامها الاموال ان تقول الحقيقة ومن هو السارق الحقيقي .

وبالفعل وافق شيوخ القرية وطلبوا من روح الشجرة الصعود الى منصة الشهود، فكان ذلك هو الحل الوحيد امامهم لكشف اللص ، وقرروا ان يذهبوا الي الغابة معا ، وهنا توجه الصديق الشرير علي الفور الي منزل والده قائلا له " ابي لقد سرقت مبلغا ضخما من المال من صديقي ، وتم تصعيد الامر الي شيوخ القرية ، وانا في حاجة الي مساعدتك لكي اتخلص من العقاب ، فيجب ان نضع اللوم علي صديقي وجعله هو السارق ليس انا ، فانا لن اخسر المال فقط اذا تم كشف امري بل سافقد حياتي ايضا .

وهنا رد عليه والده بالموافقة وانه يمكنه مساعدته لكي ينقذ حياته ، وهنا اوضح له الابن الشرير خطته وهي ، انه هناك حفرة ضخمة داخل الشجرة الكبيرة التي دفنوا فيها الاموال ، وان الاب يستطيع ان يدخل في الحفرة الكبيرة تلك قبل حلول الصباح ، وعندما يذهبون شيوخ القرية لطلب روح الشجرة لكشف الحقيقة ، فيصرخ الوالد من الداخل علي انه روح الشجرة ويقول ان الصديق الفاضل هو السارق الحقيقي .

وبالفعل ذهب الاب الي الغابة لكي ينفذ الاتفاق ، واختبأ في جوف الشجرة في وقت مبكر من صباح اليوم التالي ، ولم يمر الكثير من الوقت حتي حضر شيوخ القرية، ومعهم كل من الصديقين ، ووقفوا امام الشجرة الضخمة التي دفنوا اموالهم فيها ، وهنا تكلم الصديق الشرير بصوت عالي قائلا يا روح الشجرة. من فضلك قولي لنا، من هو اللص الحقيقي الذي حفر واخذ كل الاموال " ، وعلي الفور اجاب الاب المختبئ في داخل جوف الشجرة، قائلا " اسمع يابني اذا كنت تبحث عن الحقيقة فان صديقك الفاضل هو اللص الذي سرق كل هذه الاموال ."

وهنا رأى شيوخ القرية ان روح الشجرة قد كشفت الحقيقة فعلا ، و بدأوا على الفور في مناقشة كيف ينبغي معاقبة ذلك الصديق الطيب الفاضل ، اما عن الصديق الطيب فقد تفاجأ عند سماع الشجرة تقول هذا الكلام ، واصبح على يقين انه يجب ان يكون هناك شيئا خاطئا ، وهنا ادرك ان هناك حفرة موجودة في الشجرة وهي مغطاة بكومة من الاوراق المجففة والاعشاب ، وهنا قرر الصديق الطيب اشعال النيران بالحفرة لاظهار الحقيقة ، وعندما بدأت النار في الاشتعال، لم يتحمل والد الصديق الشرير حرارة النيران والدخان داخل الحفرة وخرج بعد ان اصيب ببعض الحروق في جسده .

وهنا اصيب شيوخ القرية بالدهشة وفوجئوا عند رؤية ذلك الرجل قائلين له " ماذا كنت تفعل هنا؟ وماذا حدث لك؟"  ، وهنا اعترف الوالد بمخططه مع ابنه الشرير ، واوضح لشيوخ القرية ماذا فعل ابنه ، وبعد ان عرف شيوخ القرية الحقيقة ، قرروا معاقبة الصديق الشرير علي فعلته هذه وقرروا ادانته بتهمة السرقة ،واتهام صديقه الطيب بدلا منه وتهمة تضليل شيوخ القرية ايضا .

وهنا الحكمة في الوقع تتلخص في اننا يجب علينا تجنب صحبة الاشرار او اننا سندفع ثمنا باهظا لذلك .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading