nav icon

ما هى قصة حياة المخترع توماس اديسون؟

يعتبر توماس اديسون واحد من المخترعين الأكثر تأثيرا في التاريخ، وحتى في العصر الحديث وهو فعليا حول حياة الناس في جميع أنحاء العالم، توماس اديسون اشتهر كثيرا بعد أن اخترع ضوء المصباح الكهربائي، والفونوغراف، والكاميرا المتحركة ، بالإضافة إلى اختراعاته، بني توماس اديسون مختبره الشهير في مينلو بارك ، والذي يعتبر اكثر من مجرد منشأة  بحثية في العصر الحديث ، وعلى الرغم من إنتاجية توماس اديسون التي لا تصدق الا ان بعض الاشخاص يعتبرونه شخصية مثيرة للجدل، وقد اتهمه البعض منهم بالاستفادة من أفكار المخترعين الآخرين.

 


طفولة توماس اديسون في ولاية أوهايو وميشيغان :
وكان توماس ألفا إديسون، الذي ولد في ميلان، أوهايو في 11 فبراير 1847، هو الطفل السابع والأخير الذى ولد لصموئيل ونانسي إديسون ، وكان هناك ثلاثة من اخوته لم ينجوا في مرحلة الطفولة المبكرة، ونشأ توم مع أخ واحد وأختين.

 


والد توماس اديسون هو صموئيل، والذي قد هرب إلى الولايات المتحدة في عام 1837 لتجنب الاعتقال بعد أن ثار علنا ضد الحكم البريطاني في مسقط رأسه كندا ، واستوطن صموئيل في نهاية المطاف في ميلان، أوهايو، حيث افتتح هناك مكان لأعمال الخشب الناجحة.

ما هى قصة حياة المخترع توماس اديسون؟

توماس اديسون


نما توماس اديسون ليكون طفل فضولي جدا، مطالبا باستمرار معرفة تساؤلات حول العالم من حوله ، وفضوله هذا سبب له العديد من المشاكل في عدة مناسبات ، وفي عام 1854، انتقلت عائلة توماس اديسون إلى بورت هورون بولاية ميشيغان ، وفي نفس العام نفسه، اصيب توماس اديسون البالغ من العمر سبع سنوات بالحمى القرمزية، وهو المرض الذي ربما قد ساهم في فقدان السمع التدريجي للمخترع المستقبلي.

 


وفي بورت هورون استطاع ان يذهب توماس اديسون البالغ من العمر ثماني سنوات الي المدرسة، لكنه حضر فقط لبضعة أشهر ، ولكن أستاذته لم توافق علي وجوده لانه كان صانع للأذي وفاسد لباقي الطلبة ، اصبح توماس اديسون مستاء للغاية وركض إلى البيت ليقول لوالدته ما حدث ، و نانسي إديسون سحبت بسرعة ابنها من المدرسة وقررت أن تعلمه بنفسها.

 


بدأت تقدم له نانسي الكثير من الكتب المفيدة فهي كانت مدرسة سابقة ، فقدمت ابنها أعمال شكسبير و ديكنز وكذلك الكتب العلمية، كما شجعه أبوه علي ان يقرأ فقد كان يدفع له مكافأة فلسا واحدا علي كل كتاب يقرؤه.

 


توماس اديسون العالم ورجل الأعمال :
قام توماس اديسون بأنشاء مختبره الأول في قبو والديه، وأنقذ بعض البنسات لشراء البطاريات، وأنابيب الاختبار، والمواد الكيميائية ، وكان دوما يقول ان العبقرية هي إلهام واحد في المئة، وتسعة وتسعين في المئة هو عمل وعرق الانسان ، وفي الواقع ان كان توماس اديسون حسن الحظ لأن والدته كانت تدعم تجاربه ولم تغلق مختبره بعد حدوث انفجار صغير او حتي تسرب للمواد الكيميائية.

ما هى قصة حياة المخترع توماس اديسون؟

توماس اديسون


وتجارب توماس اديسون لم تنتهي هناك، بطبيعة الحال، فقد حاول وجرب ، وعندما جاءت السكك الحديدية إلى بورت هورون في عام 1859، أقنع توماس اديسون البالغ من العمر 12 عاما والديه بالسماح له في الحصول على وظيفة، واستأجرته السكك الحديدية كصبي قطار، وباع هناك الصحف للمسافرين على الطريق بين بورت هورون وديترويت.

 


واثناء عمله في السكك الحديدية وجد نفسه مع بعض وقت الفراغ في الرحلة اليومية، وبدأ يفكر في انشاء مختبر في سيارة الأمتعة ، وبمجرد أن الحرب الأهلية بدأت في عام 1861، الأعمال التجارية لاديسون اخذت انطلاقها الحقيقي، فقد اشترى عدد أكبر من الناس الصحف لمواكبة آخر الأخبار من ساحات القتال ، وبالطبع استفاد توماس اديسون من هذه الحاجة وبشكل مطرد رفع الأسعار الخاصة ببضاعته ، وقبل عام 1862، كان اديسون بدأ حياته بافتتاح الصحيفة الخاصة به وهي صحيفة اسبوعية كبري.

 


توماس اديسون والتلغراف :
القدر والشجاعة هم كانوا حلفاء توماس اديسون لكي يتعلم الكثير وللكثير من المهارات التي من شأنها أن تساعد في تحديد مستقبله ، وفي عام 1862، انتظر توماس اديسون حتي يبلغ من العمر 15 عاما حتي يبدأ حياته الفعلية ، وهذا حدث عندما قفز توماس اديسون على مسارات السكة الحديد ورفع الصبي الذي سقط هناك إلى بر الأمان، وبعد قيامه بهذا العمل البطولي كسب الامتنان الأبدي لوالد الطفل، وهو رئيس محطة التلغراف جيمس ماكنزي.

 


ولكي يقوم ماكنزي بسداد دينه ناحية توماس اديسون لأنه أنقذ حياة ابنه، عرض عليه ان يعلمه نقاط دقيقة عن البرق، وبعد خمسة أشهر من الدراسة مع ماكنزي، كان توماس اديسون من المؤهلين للعمل علي التلغراف من الدرجة الثانية.

 


ومع هذه المهارة الجديدة، أصبح توماس اديسون يسافر ومشغولا، فعمل في أنحاء كثيرة من وسط وشمال الولايات المتحدة، وكذلك أجزاء من كندا ، وعلى الرغم من ظروف العمل الغير فتان والمساكن المتهالكة، الا ان توماس اديسون كان يستمتع بعمله.

 


وانتقل من وظيفة إلى أخرى، وبدأت مهارات توماس اديسون ان تكون في تحسن مستمر ، ولكن لسوء الحظ ، في نفس الوقت، أدرك توماس اديسون أنه كان يفقد حاسة السمع لديه لدرجة أن هذا قد يؤثر في نهاية المطاف علي قدرته على العمل في الإرسال.

 


وفي عام 1867، وبعد ان اصبح توماس اديسون 20 سنة واصبح لديه خبرة في التلغراف ، قام بالتعاقد للعمل في مكتب بوسطن التابع لويسترن يونيون ، وهي أكبر شركة برق في البلاد.

 


توماس اديسون يصبح مخترعا :
على الرغم من نجاحه باعتباره التلغراف، الا ان توماس اديسون كان يتوق الي تحد أكبر ، وكان حريصا على تطوير المعرفة العلمية له، ودرس توماس اديسون حجم تداول التجارب القائمة على الكهرباء التي كتبها في القرن ال19 العالم البريطاني مايكل فاراداي.

 


وفي عام 1868،وضع توماس اديسون أول اختراعه وهو مسجل صوت تلقائي مصمم للاستخدام من قبل المشرعين ، ومع الأسف، بالرغم من أن الجهاز لا تشوبه شائبة، الا انه لم يحالفه الحظ في العثور على أي مشترين له.

 


وبعد ذلك أصبح توماس اديسون مهتما بمؤشرات الأسهم، واخترع جهاز في عام 1867 لرجال الأعمال لكي يقوموا باستخدام مؤشرات الأسهم في مكاتبهم للإطلاع علي اي تغيرات في أسعار سوق الأسهم، ولكن بعد فشل هذا العمل، اصبح اديسون غير راضي على نحو متزايد مع العمل مع التلغراف.

 


وفي عام 1869، قرر توماس اديسون ترك وظيفته في بوسطن والانتقال إلى مدينة نيويورك ليصبح مخترع بدوام كامل للشركة المصنعة ، وكان أول مشروع في نيويورك لاتقان مؤشر الأسهم عمل عليه ، وباع توماس اديسون نسخة محسنة إلى ويسترن يونيون لقاء مبلغ هائل حوالي 40،000 $، وهو المبلغ الذي مكنه من فتح شركته الخاصة.

 


وقام توماس اديسون بأنشاء أول متجر له لتصنيع التلغراف في نيوارك بولاية نيو جيرسي في 1870 ، ووظف 50 عاملا، وعمل توماس اديسون جنبا إلى جنب مع أقرب مساعديه ورحب بأي مدخلات واقتراحات ، وهناك تعرف علي ماري ستيلويل ، فتاة جذابة تبلغ من العمر 16.

 


الزواج والأسرة في حياة توماس اديسون :
اعجب توماس اديسون كثيرا بماري ستيلويل وبعد فترة خطوبة وجيزة، تزوجا  عام 1871 ، وكان توماس اديسون يبلغ من العمر 24 سنة ، وسرعان ما علمت ماري إديسون ضريبة الزواج من مخترع ، فأمضت العديد من الأمسيات وحدها في حين بقي زوجها حتي وقت متأخر في المختبر، منغمس في عمله ، انجب اديسون وماري ثلاثة أطفال ما بين عامي 1873 و 1878 وهم ماريون، وتوماس ألفا، الابن، وويليام.

 


اختراع الفونوغراف يجعل من اديسون مشهورا :
في يونيو 1877، بينما كان يعمل اديسون في المختبر على مشروع الصوت، خدش اديسون ومساعديه خدش غير مقصود للقرص الذي يعملون عليه ، وهذا انتج بشكل غير متوقع الصوت، وهذا دفع اديسون لإنشاء رسم تقريبي لآلة تسجيل، وهي الفونوغراف ، وبحلول شهر نوفمبر من هذا العام، اديسون ومساعدينهخلقوا نموذج للعمل، وبشكل لا يصدق، عملواجهاز أولي للتجربة.

 


وفجأة أصبح إديسون من المشاهير بين عشية وضحاها ، واصبح معروفا للمجتمع العلمي وحتي عامة الجمهور تعرف اسمه ، ومن بعد هذا المشروع قام اديسون بإنشاء الضوء الكهربائي.

 


توماس اديسون وإضاءة العالم :
منذ عام 1870 ، بدأ العديد من المخترعين بالفعل لايجاد سبل لإنتاج الضوء الكهربائي ، وحضر توماس اديسون المعرض المئوي في فيلادلفيا في عام 1876 للمخترع موسيس فارمر ، ودرسه بعناية، وخرج مقتنعا بأنه يمكن تقديم شيء أفضل من ذلك ، وكان هدف توماس اديسون إنشاء لمبة ضوء ساطع، والتي كان يريدها أكثر ليونة وأقل وضوحا من إضاءة القوس التي تكلم عنها موسيس فارمر.

ما هى قصة حياة المخترع توماس اديسون؟

توماس اديسون


وبالفعل جرب توماس اديسون ومساعديه العديد من المواد المختلفة للخيوط في المصباح الكهربائي ، وفي 21 أكتوبر، 1879، اكتشف فريق توماس اديسون أن خيط القطن المتفحمة هو الذي تجاوز توقعاتهم، واستطاع ان يبقي مضاء لمدة ما يقرب من 15 ساعة ، ومنذ ذلك الوقت بدأوا العمل علي إتقان النور وانتاج الكتلة.
وهذا المشروع الهائل تطلب سنوات لإكماله ، وكان توماس اديسون يفكر في كيفية توفير الكهرباء على نطاق واسع ، وكان هو وفريقه يحتاجون الي إنتاج الأسلاك والمقابس والمفاتيح الكهربائية ومصدر للطاقة، وبنية تحتية كاملة لتقديم الضوء ، وكان مصدر الطاقة لاديسون هو دينامو عملاق فالمولدات هي التي تحول الطاقة الميكانيكية إلى طاقة كهربائية ، ومن هنا استطاع توماس اديسون ان يقوم بأضاءة العالم من خلال اختراعه هذا.

 


خسارته والزواج من جديد :
كان توماس اديسون مهمل منذ فترة طويلة من زوجته ماري، ولكنه دمرتماما عندما توفيت فجأة في سن 29 في أغسطس 1884 ، اما عن اولاده ارسلهم للعيش مع والدته ، وظل يعمل اديون في مختبره بنيويورك ، واستمر في العمل على تحسين الفونوغراف والهاتف.

 


وتزوج أديسون مرة أخرى في عام 1886 في سن ال 39، من مينا ميلر والتي كانت تبلغ من العمر 18 عاما وكانت ثرية ومتعلمة ، وأكثر ملاءمة للحياة باعتبارها زوجة المخترع الشهير مما كانت عليه ماري ستيلويل.

 


وعاش توماس اديسون ليشهد الكثير من الانجازات والنجاحات ، وتوفي توماس إديسون في منزله في غرب أورانج، نيو جيرسي في 18 أكتوبر 1931 عن عمر يناهز ال 84 ، وفي يوم جنازته، الرئيس هربرت هوفر طلب من الأميركيين اطفاء الانوار في منازلهم كوسيلة لدفع الجزية للرجل الذي قد أعطاهم الكهرباء.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

هل ترغب في استقبال اشعارات على جهازك لاحدث وافضل المواضيع المفضلة لك ؟

يمكنك الان الاشتراك في خدمة الاشعارات المجانية المقدمة من موقع سحر الكون لاستقبال كل جديد من الاقسام المفضلة لك

للاشتراك في الخدمة اضغط على زر اشترك الان واختار الاقسام المفضلة لك لتستقبل اشعارات باحدث المواضيع في الاقسام المفضلة

ملحوظة : يمكنك ايقاف او اعادة تشغيل الخدمة في اي وقت ترغبه من خلال الرابط الموجود في اسفل الموقع

اشترك الان
لا اريد الاشتراك
loading