nav icon

ما علاقة الكالسيوم و هشاشة العظام و هل الالبان حقا جيدة للعظام ؟

تعتبر منتجات الألبان هي أفضل مصادر للكالسيوم ضمن اي نظام غذائي ، والكالسيوم هو المعدن الأساسي في العظام ، ولهذا السبب، يوصي الباحثون بأن المقدار الصحي الذي يجب ان نستهلكه هو ثلاثة أكواب من الحليب يوميا ، ومع ذلك، فإن الوضع يبدو معقدا قليلا ، فالدول التي تستهلك معظم منتجات الألبان أيضا لديها نسبة هشاشة العظام.


الألبان لا معنى لها من وجهة النظر التطورية :

فكرة أن البشر بحاجة الي الألبان لا معنى كبير لها ، وذلك لأننا لم نستهلك منتجات الألبان في جميع مراحل التطور  ، ولكن لا مانع لقول ان البشر الان هم فقط من يستهلكون منتجات الألبان بعد الفطام ، وهذا لم يكن موجودا منذ مراحل التطور ، فمع مراحل تطور الانسان علي مر ملايين السنين ، كانت صحة العظام ممتازة في الصيد وقطف الثمار ، وكانوا البشر لا يأكلون أي من الألبان بعد الفطام، ولكنهم كانوا يحصلون على كميات كبيرة من الكالسيوم من مصادر أخرى ، لذلك من وجهة النظر التطورية ، البشر لن يحتاجون الي الألبان لتحسين صحة العظام ، وبالرغم من قلة الحاجة الا ان هذا لا يعني ان الالبان من المنتجات المفيدة.

ما علاقة الكالسيوم و هشاشة العظام و هل الالبان حقا جيدة للعظام ؟


هشاشة العظام :

هشاشة العظام هو مرض تدريجي يصيب العظام وبعدها تبدأ العظام ان تتدهور، وتبدأ في فقدان كتلة الجسم والمعادن مع مرور الوقت ، وفي الواقع ان هشاشة العظام اسم وصفي جدا لطبيعة المرض ، وله العديد من الأسباب والعوامل المختلفة التي لا علاقة لها تماما بالتغذية ، فهناك اشياء اخري تؤثر مثل ممارسة الرياضة والهرمونات ، وهشاشة العظام هو المرض الأكثر شيوعا بين النساء، وخاصة بعد انقطاع الطمث ، و وجود هشاشة العظام يزيد بشكل كبير نتيجة الخطر الذي يأتي بعد الاصابة بكسور العظام، والتي يمكن أن يكون لها تأثير سلبي كبير على نوعية حياتك.


لماذا الكالسيوم مهم بالنسبة لنا :

بدون شك ان العظام تمثل دورا هيكليا هاما بالنسبة لنا ، ولكنها يمكن أيضا أن تعتبر (خزانات) للكالسيوم، الذي يكون لديه العديد من الوظائف الأخرى في الجسم ، فتحافظ العظام على مستويات الدم من الكالسيوم ضمن نطاق ضيق ، وإذا كنت لا تحصل على الكالسيوم من الطعام، فان الجسم يأخذ الكالسيوم من العظام من أجل الحفاظ على وظائف أخرى أكثر أهمية من أجل البقاء على قيد الحياة ، وستجد انك تفرز بعض كمية من الكالسيوم باستمرار في البول ، وكما ذكرنا إذا لم يكن المدخول الغذائي الخاص بك يقوم بتعويض ما ضاع من جسمك، فمع مرور الوقت ستبدأ عظامك ان تفقد الكالسيوم، مما سيجعل العظام أقل كثافة وأكثر عرضة للكسر.


أسطورة عن البروتين وصحة العظام :

يعتقد بعض الاشخاص أنه على الرغم من ان كل من الكالسيوم ومنتجات الألبان يمكن أن يسببوا هشاشة عظام الا أنها عالية في نسبة البروتين ، وهنا يأتي المنطق ، فعندما يتم هضم البروتين، فأنه يزيد من حموضة الدم ، وهنا يبدأ الجسم ان يأخذ من الكالسيوم الموجود من الدم من أجل تحييد الحامض ، وهذه النظرية تسمي نظام غذائي حمض القلوي ، ويقوم على اختيار الأطعمة التي يكون لها تأثير صافي قلوي ، ومع ذلك، ليس هناك في الحقيقة دعما علميا علي هذه النظرية.


ومحتوى الالبان علي نسبة عالية من البروتين قد يكون شيئا جيدا ، وتشير الدراسات باستمرار أن تناول المزيد من البروتين يؤدي إلى تحسين صحة العظام ، وتحتوي الألبان علي البروتين والكالسيوم، وأيضا تأتي محملة مع الفوسفور ، فمنتجات الالبان كاملة الدسم التي تأتي من الأبقار والتي تتغذى على العشب تحتوي أيضا على كميات كبيرة من فيتامين K2  ، وكل هذه الفيتامينات قد تكون مهمة جدا لصحة العظام.


الدراسات التي تقول ان الألبان لها آثار سلبية علي العظام:

هناك بعض الدراسات الرصدية  التي تبين أن زيادة الألبان ترتبط مع آثار ضئيلة أو اثار ضارة على صحة العظام ، وكثيرا ما يستشهد بهذه الدراسات الاشخاص النباتيين وغيرهم من الناس الذين هم ضد الألبان لسبب ما، لكن هذه الدراسات سرعان ما يتم تجاهلها بعناية ، حيث ان الدراسات الأخرى لديها آثار ايجابية ، والحقيقة هي أن الدراسات الرصدية غالبا ما تعطي نتائج مختلطة، وأنها لا يمكن أن تستخدم لإثبات أي شيء ، فنحن لا نمتلك الكثير من التجارب العلمية الحقيقية (تجارب عشوائية محكومة) التي يمكن أن تعطينا إجابة واضحة عن الآثار الناتجة عن منتجات الألبان والتي يمكن أن يكون لها تأثير على عظامنا.


الابحاث الحقيقية حول الالبان تختلف نسبيا :

الطريقة الوحيدة لتحديد السبب ونتيجة التغذية هي إجراء تجربة عشوائية ، وفي الواقع ان هذا النوع من الدراسة يعتبر (المعيار الذهبي) للعلوم ، والعديد من الباحثون قاموا بعمل مجموعات مختلفة ، واخذت مجموعة منهم تأكل وتشرب الألبان ، بينما المجموعة الأخرى لم تفعل شيئا، واستمر في تناول الطعام بشكل طبيعي.

وفي هذه الدراسات درسوا آثار الألبان والكالسيوم على صحة العظام،وكانت معظمها يؤدي إلى نفس النتيجة والتي كانت :

في مرحلة الطفولة:  خلال مرحلة الطفولة، تعتبر منتجات الألبان والكالسيوم مهمة لزيادة نمو العظام.

في مرحلة البلوغ:  في البالغين، تعتبر زيادة الألبان معدل لفقدان العظام وتؤدي إلى تحسين كثافة العظام.

كبار السن:  مع كبار السن، تقوم منتجات الألبان بتحسين كثافة العظام وتقلل من خطر الاصابة بالكسور.

وقد أدت الألبان باستمرار على تحسين صحة العظام في عدة تجارب عشوائية محكومة ، ومع ذلك، يجب أن نحذر من استخدام مكملات الكالسيوم ، فتشير بعض الدراسات إلى أنها يمكن أن تزيد من مخاطر الاصابة بأزمات قلبية ، فمن الأفضل الحصول على الكالسيوم من منتجات الألبان أو غيرها من الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم، مثل الخضروات الورقية والأسماك.


الألبان ليست مطلوبة لصحة العظام، ولكنها بالتاكيد لديها فائدة :

ستجد ان هناك الكثير من الاشخاص التي تقوم ببناء اراء واستنتاجات على أشياء خاطئة ، فعلي سبيل المثال هناك من يقوم بالتجريح في الدهون المشبعة و البيض ، في حين ان هناك اشخاص اخرون يقولون لنا ان نتناول المزيد من الزيوت النباتية  ، ومع ذلك ، سيبدو الوضع ثابت بالنسبة للألبان، فهي أمر جيد لصحة العظام، على الأقل في سياق النظام الغذائي الغربي ، وهناك الكثير من الدراسات التي تدعم ذلك ، ومع ذلك، على الرغم من الألبان لها آثار مفيدة ، الا ان لا حاجة للالبان ضمن المعني التطوري ، فمن الممكن جدا الحفاظ على صحة العظام الأمثل دون اللجوء الي الألبان.


واخيرا ، صحة العظام قد تكون عملية معقدة للغاية وهناك العديد من العوامل المرتبطة بنمط الحياة الخاصة بك مثل ممارسة التمارين ، والحصول على البروتين الكافي، وتناول فيتامين D والمغنيسيوم، وكذلك تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم الأخرى إلى جانب منتجات الألبان.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading