nav icon

هل اللحوم الحمراء سيئة ام جيدة بالنسبة لصحتك ؟

اللحوم الحمراء هي واحدة من الاطعمة الاكثر اثارة للجدل في تاريخ التغذية ، فعلى الرغم من حقيقة ان البشر قد تناولوها في جميع مراحل تطور البشرية ، الا ان الكثير من الناس يعتقد انها يمكن ان تتسبب في ضرر كبير ، وفي هذا المقال اردت ان نوقف كل هذه الشائعات ونعرف الحقيقة بالادلة ، فهنا سنركز علي اثار تناول اللحوم الحمراء علي صحة الانسان .


اللحوم اليوم ليست كما كانت عليه مسبقا :
من المعروف ان البشر يأكلون اللحم طوال فترات تطور الانسان ، والجهاز الهضمي لدينا مجهز تجهيزا جيدا للتعامل مع اللحوم ، والسكان التقليديين مثل سكان الاسكيمو والماساي يأكلون الكثير من اللحوم، ولا يزالون في حالة صحية ممتازة ، ومع ذلك، فان اللحوم التي نتناولها اليوم هي مختلفة تماما من اللحوم التي كانت يأكلها اجدادنا ، فكانت الحيوانات حرة واكلة لكل شئ في الطبيعة من العشب والحشرات ، وهذه اللحوم مختلفة تماما عن اللحوم المستمدة من الابقار التي ولدت ونشأت في مزارع، فتلك تتغذي علي الحبوب، وتم ضخها بالكامل بالمضادات الحيوية والهرمونات لجعلها تنمو بشكل اسرع ، حتي انها بعد عملية الذبح غالبا ما تتعرض الي النترات والمواد الحافظة ومختلف المواد الكيميائية .
ولذلك، من المهم جدا التمييز بين انواع مختلفة من اللحوم مثل :

- اللحوم المصنعة :  هذه المنتجات عادة ما تكون من الابقار التي تم تربيتها بطريقة تقليدية، ثم مرت هذه اللحوم علي طرق معالجة مختلفة ، ومن امثلة هذه اللحوم النقانق .

- اللحوم الحمراء التقليدية : اللحوم الحمراء التقليدية وهي اللحوم الغير مجهزة الى حد ما، وتأتي من الابقار التي عادة ما تكون في المزارع ، وهنا تم تعريف اللحوم التي هي حمراء علي انها خام وتشمل الضان ولحم البقر ولحوم اخري .

- اللحوم البيضاء : وتعرف اللحوم البيضاء عند طهيها ، فتجدها تتميز باللون الابيض، وتشمل هذه اللحوم لحوم الدواجن مثل الدجاج والديك الرومي .

- اللحوم العضوية :هذه اللحوم تأتي من الحيوانات التي تتغذى بشكل طبيعي، ولم يتم ضخها بالكامل بالادوية او الهرمونات، كما انها لا تملك اي مواد كيميائية اصطناعية مضافة اليها .

هل اللحوم الحمراء سيئة ام جيدة بالنسبة لصحتك ؟

 

يقُال ان اللحوم الحمراء غير مغذية :
في الواقع ان اللحوم الحمراء قد تكون واحدة من اكثر الاطعمة المغذية التي يمكنك ان تأكلها ، فهي محملة بالفيتامينات والمعادن ومضادات الاكسدة والعديد من المواد المغذية الاخرى التي يمكن ان تكون عميقة الآثر على الصحة، فعلي سبيل المثال 100 جرام من اللحم المفروم الخام والتي تحتوي علي 10٪ من الدهون ، تحتوي ايضا على :
* فيتامين B3 ( النياسين )
* فيتامين B12 (كوبالامين)
* فيتامين B6 (البيريدوكسين)
* الحديد وهذا هو الحديد ذات الجودة العالية الذي يسمي هيم الحديد الذي يمتص بشكل افضل بكثير من الحديد الموجود في النباتات.
* الزنك
* السيلينيوم
* وهناك الكثير من الفيتامينات والمعادن الاخرى ولكن بكميات صغيرة

واللحوم الحمراء غنية ايضا بالعناصر الغذائية الهامة مثل الكرياتين والكارنوزين،وفي كثير من الاحيان نقص اكل اللحوم يمكن ان يكون له آثار سلبية على مختلف جوانب الصحة، بما في ذلك العضلات ووظائف المخ ، ولحم البقر التي تتغذي علي العشب ، يكون مغذي اكثر، فهو يحتوي على الكثير من اوميغا 3 S الضرورية لصحة القلب ، والاحماض الدهنية جنبا الى جنب مع المزيد من الفيتامينات مثل فيتامين A ، E .


امراض القلب والاوعية الدموية والسكري والموت :
تم عمل دراسات بشكل مكثف علي آثار اللحوم الحمراء على الصحة ، ومعظم هذه الدراسات تسمى الدراسات الرصدية ، والتي لا يمكن ان تثبت السببية، ولكنها تظهر بعض الامور المترابطة ، وهناك بعض الدراسات الرصدية التي تقول ان اللحوم الحمراء ترتبط بزيادة خطر الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية والسكري وحتي الوفاة ، ومع احترامي الشديد لهذه الدراسات ، ولكن اذا نظرتم الي الدراسات الكبيرة التي هي اعلى جودة منها ، ستجد ان تأثير اللحوم الحمراء يقلل من هذه الامراض ولا يزيدها ، ففي استعراض هائل مكون من 20 دراسة شملت مجموعة كبيرة من الاشخاص ، ارتبطت اللحوم المصنعة بزيادة خطر الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية والسكري ، ولوحظ ايضا ان اللحوم الحمراء الغير مصنعة ليس لها نفس التأثير الذي تسببه اللحوم المصنعة ، فعندما يتعلق الامر بزيادة خطر الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية والسكري والموت ، فمن المهم التمييز بين اللحوم المصنعة والغير مصنعة، لان الاثنين يمكن ان يكون لهما آثار مختلفة الى حد كبير .


لا تزيد اللحوم الحمراء من خطر اصابتك بالسرطان :
هناك العديد من الدراسات الرصدية ايضا التي تبين ان استهلاك اللحوم الحمراء يرتبط بزيادة خطر الاصابة بمرض السرطان ، وان النوع الرئيسي الذي تسببه اللحوم الحمراء هو سرطان القولون والمستقيم ، وهما في الواقع ثالث انواع السرطان تشخيصا وانتشارا في العالم ، وهناك مشكلة متكررة في هذه الدراسات هو انها تقوم بجمع كل من اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء غير المصنعة معا ، وهو امر غير مقبول ، ففي اللحوم الحمراء زيادة الخطر قد يكون منخفض جدا ، وتنوه دراسات اخري الا ان ليست اللحم نفسه هو ما يسهم في زيادة الخطر ، بل المركبات الضارة التي تتكون عندما ينضج اللحم هي في الحقيقة ما تدعوا للقلق ، لذلك ، قد تكون طريقة الطهي هي احد المحددات الرئيسية للآثار الصحية في نهاية المطاف الناتجة من اللحوم .


نظرة على بعض الدراسات العشوائية الخاصة بهذا الموضوع :
من المعروف ان التجارب العشوائية المحكومة هي المعيار الذهبي للعلوم ، وفي هذه الدراسات، يقوم الباحثين بتقسيم مجموعات عشوائية من الناس ، فعلى سبيل المثال، تأكل مجموعة منهم حمية A، بينما تأكل المجموعة الاخرى حمية B ، ويقومون الباحثون بمتابعة الناس ومعرفة اي نظام غذائي من المرجح ان يؤدي الى نتيجة معينة ، لا يوجد اي دراسات من هذا القبيل مباشرة علي اللحوم الحمراء ، ولكن لدينا دراسات حول النظام الغذائي منخفض الدهون ، والذي يعتبر الهدف الاساسي منه هو الحد من الدهون المشبعة ، وهذا يعني ان الناس تقوم فيه بتقليل اكل اللحوم الحمراء والمصنعة ، والتي تحتوي علي نسبة عالية من الدهون المشبعة .

وهناك ايضا تجربة عشوائية اخري قارنت بين حمية اتكينز وهي حمية عالية في اللحوم الحمراء مع النظام الغذائي ارنيش وهو اتباع نظام غذائي منخفض الدهون النباتية مع عدم وجود اللحوم الحمراء ، وبعد فترة الدراسة التي استمرت 1 سنة، كانت مجموعة اتكينز قد فقدت وزنا اكبر، وكان التحسن اكبر من حيث جميع عوامل الخطر الاكثر اهمية بالنسبة للكثير من الامراض .


تناول اللحوم الحمراء بطريقة مثالية :
عندما ينضج اللحم في درجة حرارة عالية، يمكن ان يشكل هذا خطرا حيث ينتج عن هذا المركبات الضارة ، وتشمل بعض هذه الامينات الحلقية الغير متجانسة ، الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات والمتقدمة ، وفي الواقع ان هذه المواد يمكن ان تسبب السرطان في الحيوانات ، فاذا كانت اللحوم تهدد بخطر اصابتك بالسرطان ، فقد يكون هذا هو السبب ، ولكن هذا لا ينطبق فقط على اللحوم، يمكن ان ينطبق ايضا علي الاطعمة الاخرى التي تشكل المركبات الضارة عند تسخينها بشكل مفرط .

وفيما يلي بعض النصائح للتأكد من ان اللحوم لا تتكون من مثل هذه المركبات الضارة :

- استخدام طرق الطهي اللطيفة مثل الطبخ علي البخار بدلا من الشوي او القلي
- تقليل الطبخ في درجات الحرارة العالية ولا تعرض اللحوم الي لهب النار ابدا
- لا تأكلون الطعام المتفحم او المدخن، واذا تم حرق اللحم، قوموا بقطع القطع المتفحمة
- اذا كنت تنقع اللحوم في الثوم وعصير الليمون او زيت الزيتون، فيمكن ان يقلل هذا بشكل ملحوظ مركب HCIS
- واذا كان يجب طهي الطعام في درجة حرارة عالية، فيجب تقليب اللحوم بشكل متكرر لمنعها من الاحتراق


الرسالة الرئيسية :
عندما تنظر الي اساليب التخويف من اللحوم الحمراء الماضية و العناوين المثيرة ، عندها تدرك ان هناك دراسات لا تربط بين اللحوم الحمراء وبين امراض البشر ، بل وهناك دراسات قائمة على الملاحظة الوحيدة، وهي انه يجب فصل اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة ، ومن المعروف انه يتم اجراء الدراسات الرصدية لتوليد الفرضيات، وليس اختبارا يمكن الاعتماد عليه كليا ، فهذه الدراسات لم تتمكن من اثبات ان اللحوم الحمراء تسبب اي شيء ، وهذا يبدو لي منطقيا لسبب وهو ان البشرية ازدهرت بأكل الحيوانات البرية في جميع مراحل التطور ، ولكن يجب ان تختار الطريقة السليمة لطهي هذه اللحوم ، فطالما قمت باختيار اللحوم الغير مجهزة ، فيجب التأكد من استخدام طرق الطهي الصحيحة وتجنب القطع المحروقة او المتفحمة، ولن يكون هناك شيء يدعو للقلق .

فاعتقد ان اللحوم الحمراء التي تم طهيها بشكل صحيح هي في الواقع صحية جدا ، ومغذية جدا ومحملة يالبروتينات الصحية، والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن، جنبا الى جنب مع العديد من العناصر الغذائية المعروفة والتي تؤثر ايجابا على وظيفة كل من الجسم و المخ .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading