nav icon

الاشجار الاضخم على سطح الارض

في طفولتي كنت اعتقد أن النخلة هي أطول أشجار الأرض و كنت أقف طويلا أحدق بإعجاب بقامتها الفارعة ‏الرشيقة , لكن عندما قرأت عن بعض أشجار السكويا و البلوط التي يتجاوز طولها المائة متر أدركت حينها بأن ‏نخلتنا المسكينة ما هي إلا قزم صغير قياسا بأولئك العمالقة الضخام الذين تتجاوز أعمار بعضهم آلاف السنين و ‏الذين يخيل لمن يراهم بأنهم جزء من غابة مسحورة في عالم خيالي لا يمت للواقع بصلة.‏

انها شجرة السكويا العملاقة .. الأشجار الأضخم على سطح الأرض

قصة اكتشافها:

في عام 1852 كان (أغسطس دود) يطارد دبا مجروحا في منطقة سييرا نيفادا في كاليفورنيا عندما توقف فجأة أمام شجرة لم يشاهد لها مثيلا في حياته , كانت شاهقة الطول و ضخمة تجاوز قطرها السبعة أمتار , لقد كانت عجيبة إلى درجة أن أغسطس نسى المطاردة و أمضى عدة ساعات و هو يتأملها , و في المساء حين عاد إلى المخيم الذي كان يسكنه اخبر عدة أشخاص عن الشجرة العملاقة التي رآها فسخروا منه و لم يصدقوه , لكن عددا منهم ذهبوا معه في اليوم التالي الى الغابة لمشاهدة الشجرة المزعومة التي اقسم أغسطس بأغلظ الإيمان بأنها حقيقية , وحين وصلوا الى المكان المقصود بدت علامات الدهشة و الذهول واضحة بجلاء على وجوه الرجال الذين راحوا يحدقون بجذع الشجرة العملاق و بضخامة الأشجار الأخرى المحيطة بها. و منذ ذلك الحين اشتهرت غابة السكويا العملاقة و أصبحت من أكثر المناطق جذبا للسياح في ولاية كاليفورنيا , طبعا أغسطس دود لم يكن المكتشف الأول للغابة فالهنود الحمر عرفوها منذ مئات السنين كما إن احد المكتشفين الأوربيين مر بها عام 1833 , لكن أغسطس كان أول شخص يجعل الناس يعرفون بوجود هكذا غابة عملاقة و قد سميت الشجرة الأولى التي رآها أغسطس بـ "شجرة الاكتشاف" , لكن للأسف قام خمسة أشخاص عام 1853 بقطع هذه الشجرة العملاقة في عملية استمرت لمدة 22 يوما و قد تبين بعد عد الحلقات الداخلية لجذعها بأن عمرها يبلغ 1244 عام , و لازال القسم السفلي من هذه الشجرة موجودا في الغابة إلى اليوم و يستعمل أحيانا كمنصة للأعراس.

وسوف نتناول في موضوع لاحق العديد من المعلومات عن هذه الشجرة العملاقة


مواضيع مميزة :

loading