5 معلومات مدهشة عن الثعابين بالصور والفيديو

هل تعتقد أنك تعرف كل شيء عن الثعابين، أليس كذلك؟ بالتأكيد لا، فالأمر أكثر تعقيدا وإثارة مما قد تدركه، وهنا بعض المعلومات وجهة النظر هذه، فالثعابين تستطيع أن تضرب بأقل من سرعة البرق، وتستطيع الثعابين أن تتفوق في فن التقليد، ولكن هل تعلم أن الثعابين تسمع من خلال أفواهها ؟ وهل سمعت من قبل عن الثعابين الطائرة ؟

 

 

1- الثعابين تضرب بسرعة مذهلة :

نحن نعرف أن الثعابين قادرة على الضرب برأسها في غمضة عين فريستها أو أعدائها من أجل اللدغ، ولكن في الواقع، الثعابين يضربون أسرع بكثير من ذلك، وتستغرق العين البشرية حوالي 202 مللي من الثانية لإكمال طرفة العين، ومن ناحية أخرى، تستطيع الثعابين أن تضرب وتصل إلى هدفها في غضون 50 إلى 90 مللي من الثانية، والضرب سريع للغاية لدرجة أنه إذا حاول البشر أن يسرع أقل من ربع سرعة الثعابين، فسوف يغمى عليه، وفي حين أن الثعابين السامة مثل الأفعى الجرسية والكوبرا تشتهر بكونها مهاجمة سريعة، فقد أظهرت دراسة حديثة أن الثعابين غير السامة سريعة أو أسرع من الثعابين السامة.

 

لم يكن هناك الكثير من الأبحاث التي أجريت على سرعات ضربات الثعابين، وترك الأنواع غير السامة في البرد، ولذلك، في دراسة عام 2016 التي شملت ثعبان الفئران غير السام، اكتشف الباحثون أنه على الرغم من أن الأفاعي السامة مشهورة بضرباتها السريعة مثل البرق، إلا أن الثعابين غير السامة تتحرك وتضرب بسرعة تعمى البصر، وقد وجد الباحثون أن التسارع في جميع أنواع الثعابين كان مرتفعا بشكل مثير للإعجاب، وكانوا مشابهين للقياسات التي قام باحثون آخرون بصنعها من ضربات الثعابين على الفرائس الفعلية.

 

 

عندما قام الباحث الرئيسي في الدراسة ديفيد بيننغ وزملاؤه بمقارنة سرعات الضرب في ثلاثة أنواع من الثعابين، وجدوا أن نوعا واحدا من الثعابين الغير سامة على الأقل كان بنفس سرعة الثعابين السامة، وتشير النتائج إلى أن حاجة الثعابين للسرعة قد تكون أكثر على نطاق واسع من التفكير، مما يثير أسئلة حول تطور الثعبان وعلم وظائف الأعضاء، ومن المنطقي أن الثعابين الغير سامة يجب أن تكون بالسرعة الكافية للقبض على وجبة سريعة مثل الطيور أو الفئران، ولذلك يجب أن تكون بنفس سرعة نظرائها السام.

 

 

2- الثعابين تتفوق في فن التقليد :

ما يصل إلى 150 نوعا من الثعابين لها ألوان تحذير من اللون الأسود، والأصفر، والأحمر مثل ثعبان المرجان السام، وقد جعلت الدراسة التي نشرت في عام 2016 تبدو الثعابين مرجانية قضية أكثر من مجرد نظرية، واستخدم فريق من جامعة ميشيغان بيانات وراثية من 300،000 عينة ثعبان من المتاحف في جميع أنحاء العالم لإثبات أن تقليد الثعابين المرجانية هو إستراتيجية تطورية.

 

فقد بيّنت عالمة البيولوجيا التطورية أليسون ديفيس رابوسكي وزملاؤها أن الكثير من التناقض الظاهري بين النظرية والملاحظة اختفى عندما تم أخذ التوزيع العالمي لجميع أنواع الثعابين في الاعتبار، وأن إنتشار الثعابين المرجانية في جميع أنحاء نصف الكرة الغربي على مدى السنوات الأربعين الماضية أدى إلى إنتشار المحاكاة أو التقليد.

 

 

أظهرت دراسة أجريت في عام 2014 أن ثعبان الملك القرمزي الموجودة في ولاية كارولينا الشمالية لايزال يتحسن في تقليد الثعابين المرجانية على الرغم من أن الثعابين المرجانية انقرضت محليا منذ عدة عقود، وأن ثعبان الملك من ساندهيلز التي تم جمعها في السنوات الأخيرة يميل إلى أن يشبه الثعابين المرجانية بشكل كبير مع وجود شرائط حمراء وسوداء متشابهة في الحجم أكثر من الثعابين التي تم جمعها في السبعينيات، والتي كانت شرائط سوداء أكبر.

 

 

لا تستطيع الثعابين أن تحاكي فقط مظهر أنواع أخرى من الثعابين لتجنب الإفتراس، بل يمكن أن تحاكي أيضا مظهر وحركة الأنواع الأخرى غير الثعابين مثل العناكب والديدان، لجذب الفريسة، والأفعى القرنية ذات الذيل العنكبوتي لها ذيل بحراشيف مستطيلة ونهاية منتفخة، مما يجعلها تبدو كأنها عنكبوت ممتلئ الجسم، وعندما تنفخ ذيلها الخاص، وترى الطيور ما يبدو كوجبة سريعة وهو العنكبوت، ولكن عندما تذهب لقتل الفريسة، تواجه الطيور مفاجأة غير سارة، وهي الأفعى المقرنة ذات الذيل العنكبوتي في إنتظارها.

 

 

3- الثعابين تسمع بأفواههم :

الثعابين ليس لديها آذان خارجية، ولا طبلة أذن داخلية، ولا تحتاج الثعابين إلى هذه الأدوات لسماع العالم من حولها، فلديهم نظامان سمعيان، أحدهما يدور حول فكوكها المتطورة بشكل كامل، والتي هي جزء من نظام يسمى السمع الموصلي العظمي، "نعم يتم استخدام الفكين لأكثر من مجرد تناول الطعام"، وتلتقط عظام الفك الإهتزازات التي يتم إرسالها إلى الأذن الداخلية، وهذا هو نظام السمع الثاني، ويتم فك شفرة المعلومات عن طريق المخ كصوت.

 

أظهرت التجارب الأساسية خلال السبعينيات أن الثعابين يمكن أن تسمع، ولكن لم توضح كيف، الآن نحن نعرف، فمع كل خطوة صغيرة، يقوم الفأر أو فرائس أخرى بنقل موجات عبر الأرض والهواء بنفس طريقة سقوط قطرات الماء عبر بركة وإصدار صوتا مع أمواج مائية، كما أن السفينة ترفع صعودا وهبوطا إستجابة لموجة في المحيط، فيستجيب فك ثعبان مستقر على الأرض إلى موجات صوتية تنقلها الأرض، واستخدم الباحثون المعادلات الدقيقة التي تقيس حركة السفينة لتوضيح كيف سوف يتحرك فك الثعبان استجابة للموجات التي تتحرك في الرمال أو الأرض.

 

 

4- بعض الثعابين يمكن أن تطير :

الثعابين لا تحتاج الطائرات للطيران، أو على الأقل الإنزلاق، والثعابين الطائرة الخمس في جنوب شرق آسيا تثبت ذلك، وقد وجدت هذه الأنواع الشجرية طريقة للوصول من شجرة إلى أخرى دون لمس الأرض، وعندما يقفزون من أحد الفروع، يمكنهم تقليب هياكلهم العظمية لمد أضلاعهم وجعل جسمهم يتسطح مثل جناح الطائرة، ويتم تحويل السقوط إلى شيء أقرب إلى الطيران، ولا تنزلق بلا هدف، ويمكن لهذه الثعابين الطائرة استخدام رؤوسهم لتوجيه نفسها، وتغيير اتجاه منتصف الإنزلاق إلى الأرض حيث يريدون، ومن خلال هذه التقنية الجوية، يمكنهم الوصول إلى الأشجار حتى مسافة 80 قدما في إطلاقة واحدة.

 

وللإستعداد للإقلاع، سوف ينزلق الثعبان الطائر إلى نهاية فرع ويتدلى في شكل حرف J، ويدفع نفسه من الفرع بالنصف السفلي من جسمه، ويتشكل بسرعة إلى حرف S، وفلطح جسمه إلى حوالي ضعف عرضه الطبيعي، مما يعطي جسمه المستدير عادة شكل حرف C المقعر، والذي يمكن أن يحبس الهواء، عن طريق التموجات ذهابا وإيابا، وتستطيع الثعابين أن تنعطف في الهواء، فالثعابين الطائرة أفضل من نظيراتها الأكثر شعبية من الثدييات ، والسناجب الطائرة .

 

 

5- الثعابين لديها ذكاء يبحث عن الحرارة :

كيف سيكون العالم إذا استطعنا أن نرى الضوء ينحرف عن الأشياء، وكذلك كيف تشع الحرارة من هذه الأشياء؟ هذا شيء لا بأس به، فعدد قليل من أنواع الثعابين قادرة على ذلك، ويعطيها أساسا شكلين من الرؤية، الثعابين السامة، والبيثون، والبواء لديهم ثقوب على وجوههم تسمى أعضاء الحفر، والتي تحتوي على غشاء يمكنه الكشف عن الأشعة تحت الحمراء من الأجسام الدافئة حتى متر واحد.

 

وفي الليل تسمح أعضاء الحفر للثعابين برؤية صورة مفترسهم أو الفريسة، كما تفعل كاميرا الأشعة تحت الحمراء، مما يمنحهم حسا إضافيا فريدا، وعضو الحفر هو جزء من نظام الحس الجسدي لدى الثعابين الذي يعين اللمس ودرجة الحرارة والألم ولا يتلقى إشارات من العيون، مما يؤكد أن الثعابين ترى من خلال الأشعة تحت الحمراء عن طريق الكشف عن الحرارة وليس الفوتونات من الضوء.

كتب : `ذات الهمة

مواضيع مميزة