10 من أقدم الفنادق في العالم التي لاتزال منميزة حتى الآن

الكثير منا يتساءل لماذا الفنادق التاريخية دوما جذابة، هل ينجذب الضيوف إلى المناطق المحيطة الخالدة أو هل يريدون ببساطة أن ينغمسوا في تصوراتهم، وهم يقضون أحلام اليقظة عن العيش في عصر رومانسي أكثر؟، أيا كان السبب، لايزال الطلب على أفضل الفنادق التاريخية في العالم مرتفعا، والأفضل بينهما لديه سمات مماثلة مثل الأجواء جذابة، الشعور رومانسي والماضي المزدهر كما أنها توفر الكثير من الإلهام لخيالك، وفيما يلي بعض الفنادق القديمة المذهلة التي أصبحت أفضل مع تقدم العمر.

 

 

1- بيكمان آرمز :

بيكمان آرمز هو نزل مكون من 23 غرفة موجود في نيويورك، وتم افتتاحه لأول مرة في عام 1766، وهو يدعي أنه أقدم نزل يعمل باستمرار في البلاد، وبالرغم من أنه تتعارض بعض الفنادق الأخرى مع هذا، إلا انه لا توجد حجج حول جوه التاريخي الجذاب والماضي الملون الخاص بهذا النزل، وكان بيكمان مقعد في الصف الأمامي للحرب الثورية أيضا، وبدأت المواجهة التي أدت في النهاية إلى مبارزة سيئة السمعة بين آرون بور وألكساندر هاملتون (الذي كان ضيفًا منتظمًا) بتبادل الرجلين الإهانات في حانة النزل، وبعد أكثر من قرن من الزمان، أصبح بيكمان مفضلًا لدى فرانكلين روزفلت، وفي هذه الأيام، تجعل هندسة هذه الفترة الزمنية والقرب من مدينة نيويورك هذا النزل خيارًا شائعًا لحفلات الزفاف والمناسبات الخاصة الأخرى.

 

 

2- فندق إنجلترا :

تم افتتاح فندق إنجلترا لأول مرة في عام 1875، وهو أقدم نزل في هافانا، وعلى الرغم من أنه كان شعبي للغاية بين أواخر القرن التاسع عشر والخمسينات فقط، إلا أنه يستعيد شعبيته اليوم بفضل هندسته المعمارية والمقهى الساحر وموقعه الرئيسي الذي يقع في قلب المدينة القديمة الشهيرة في هافانا، والحانة الصغيرة الداخلية الموجودة في هذا الفندق أقدم من الفندق نفسه، وكان فندق إنجلترا مكان إلتقاء للقوميين الكوبيين خلال الحقبة الإستعمارية الإسبانية، واستضاف بعض أشهر الموسيقيين والشخصيات الأدبية في العالم على مر السنين، ومثل العديد من الأماكن الأخرى في هافانا، يُظهر فندق إنجلترا عصره، لكن المقهى والديكورات الداخلية الكلاسيكية الجديدة ذات التهوية تمنحه إحساسًا ملموسًا بالتاريخ.

 

 

3- فندق إل كونتينتو :

يقع فندق إل كونتينتو في قلب سان خوان التاريخي في بورتوريكو، ويقع مباشرة مقابل كاتدرائية سان خوان، وهي أقدم كاتدرائية في نصف الكرة الغربي، ولم يصبح إل كونتينتو فندقًا حتى الستينيات من القرن الماضي، ولكن المبنى يعود إلى عام 1651، وعلى مدار معظم حياته، كما يوحي اسمه، كان العقار بمثابة دير للراهبات، وعلى الرغم من أصوله الدينية، كان للفندق تاريخ واضح، وبعد أن غادرت الراهبات في عام 1903، كانت بمثابة قاعة رقص ومتجر، والآن يحتفظ بالكثير من جاذبية العالم القديم ويعتبر فندقًا فاخرًا حقا.

 

 

4- فندق ديل كورونادو :

يعد فندق ديل كورونادو أحد الأمثلة الوحيدة الباقية على المنتجعات الشاطئية الفيكتورية التي كانت ذات يوم تعريفًا للسحر والترفيه في أمريكا، وعندما تم افتتاحه لأول مرة في عام 1888، كان كورونادو يعتبر أكبر فندق منتجع شاطئي في العالم، وخلال العشرينات من القرن العشرين، استضاف العقار حفلات حضرها أمثال تشارلي شابلن وكلارك غابل وإيرول فلين، واحتفظ الفندق بطابعه الفيكتوري الكلاسيكي، واليوم يعتبر فندق ديل كورونادو فندق فخم بتصنيف أربعة نجوم، ويتمتع شاطئ البحر الخاص به بشعبية بين العائلات، ويقام فيه حفلات الزفاف والمناسبات الخاصة الأخرى.

 

 

5- فندق نيشياما أونسين كونكان :

في اليابان، هناك تعريف مختلف تمامًا لـ "تاريخي" عن ما رأيناه حتى الآن في هذه القائمة، فبحلول الوقت الذي تم فيه افتتاح بيكمان آرمز في نيويورك، احتفل نيشياما أونسين كونكان بالفعل بعيد ميلاده رقم 1000، ويقع نيشياما أونسين كيونكان بالقرب من مدينة كيوتو، وقد شاهد أول ضيف له في عام 705، مما يجعله يبلغ من العمر 1111 عامًا، على الرغم من ترقيته وتوسيعه على مر القرون، إلا أنه احتفظ بالكثير من جاذبيته التقليدية، وعلى ما يبدو، هناك أدلة تدعم مطالبة كونكان باللقب "الأقدم في العالم" بعد إجراء الأبحاث في النزل، أعطى كتاب غينيس للأرقام القياسية المكان لقب أقدم فندق على وجه الأرض لايزال قيد التشغيل.

 

 

6- فندق هوشي ريوكان :

تأسس فندق هوشي ريوكان في عام 718، وكان يعد أقدم فندق في العالم، وحددت الأبحاث الحديثة تاريخ افتتاح نزل ياباني آخر، وفندق هوشي ريوكان كانت تديره نفس العائلة منذ 46 جيلًا، ويضم 100 غرفة وسبا حارة ويتميز بتصميم على الطراز الياباني ومأكولات تقليدية، ويبدو أن تجربة الإقامة في أحد أقدم نزل في العالم تأتي بسعر باهظ، ولكن على الأقل يتم تضمين الوجبات.

 

 

7- فندق بارين :

يُعرف هذا النزل المعروف رسميًا باسم فندق بارين بـ (الدب الأحمر) في فرايبورغ، وهو أقدم فندق لايزال يعمل في ألمانيا، وورد أنه رحب بأول ضيف له في عام 1311، ويعود تاريخ المبنى الذي يضم الفندق إلى أكثر من 1311 وتم تأسيسه في القرن الثاني عشر، وفرايبورغ هي مدينة جامعية صغيرة، لكنها أصبحت ذات شعبية لدى السياح لأن العديد من المباني في المدينة القديمة التاريخية تعود إلى العصور الوسطى، وتقع بوابة سشوابينتو، أحد أكثر المعالم السياحية شهرة في المدينة، بالقرب من الفندق.

 

 

8- فندق أولد بيل :

افتتح أولد بيل أبوابه لأول مرة في عام 1135 في هذه السنوات المبكرة، كان بمثابة دار ضيافة للأشخاص الذين يزورون الدير القريب، وحصل النزل على اسمه من جرس يرن ليخبر الرهبان الذين عاشوا في الدير أن شخصًا مهمًا كان يزوره، وفي وقت لاحق، كان النزل الذي يقع في مدينة هيرلي في بيركشاير، نقطة توقف مهمة للأشخاص الذين يسافرون على الطريق بين لندن وأكسفورد، وفندق أولد بيل هو مثال ساطع على عودة ظهور النزل التقليدية في مشهد الفندق الحديث في إنجلترا، ويحتوي فندق أولد بيل على أربعة أنواع من الغرف ومطعم في الموقع يقدم الأطباق التي تقدم المأكولات الحديثة الريفية الإنجليزية التقليدية، ويستضيف النزل أيضا حفلات الزفاف والمناسبات الخاصة.

 

 

9- فندق كاليفيس :

يعود تاريخ فندق جالي فيس إلى الحقبة الإستعمارية لسريلانكا، وبدأ المبنى، الواقع على الواجهة البحرية في كولومبو، حياته كفيلا هولندية كانت بمثابة مكان تجمع للنخب الإستعمارية، وقام رواد الأعمال البريطانيون بتحويله إلى فندق في ستينيات القرن التاسع عشر، وبعد فترة وجيزة، بدأ المسافرون يشيرون إلى جالي فيس على أنها "أفضل فندق"، وبلغ حجم الفندق الحالي في أوائل القرن العشرين بعد عدة توسعات كبيرة، ولقد تم تجديده مؤخرًا وأصبح خيارًا شعبيًا للإقامة مرة أخرى الآن حيث دخلت كولومبو حقبة من السلام والإزدهار بعد نهاية عقود من الحرب الأهلية.

 

 

10- فندق قلعة كيليكيا :

تعد قلعة كيليكيا أقدم قلعة مأهولة بشكل مستمر في أيرلندا بعد بنائها لـ نبلمان نورمان في القرن الثاني عشر، وتم ترميم القلعة وتجديدها عدة مرات خلال حياتها، كما يزعم أنها مسكونة بشبح المقيم السابق، فيقال إن إيرل جيرالد فيتزجيرالد، الذي كان مهتمًا بالسحر والشعوذة يزور العقار كثيرًا على الرغم من أنه توفي في القرن السادس عشر، وتحتوي القلعة على غرفة طعام رسمية ضخمة تمتد على طول القلعة تقريبًا، ويوجد أيضًا ملعب للجولف من 18 حفرة على الأرض ومركز ترفيه مجهز بالكامل داخل القلعة وكل من غرف الضيوف الـ 35 مزينة ومؤثثة بشكل فردي، بحيث يمكن للضيوف الإستمتاع بتجربة فريدة في كل مرة يقيمون فيها في القلعة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة