قصف هيروشيما الشرارة الأولى لبداية الحرب الباردة

دفعت القوة الهائلة للقنبلة الذرية المستخدمة في الحرب العالمية الثانية القوتين العظميين في العالم إلى مواجهة جديدة، وتبدأ القصة بعد وقت قصير من وصول الرئيس الأمريكي هاري ترومان إلى مؤتمر بوتسدام في يوليو 1945، حيث تلقى الرئيس الأمريكي هاري ترومان كلمة مفادها أن علماء مشروع مانهاتن قد فجروا بنجاح أول جهاز نووي في العالم في زاوية نائية من صحراء نيو مكسيكو.

 

وفي 24 يوليو، بعد ثمانية أيام من اختبار ترينيتي، اقترب ترومان من رئيس الوزراء السوفيتي جوزيف ستالين، الذي شكل مع ترومان ورئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل قوة الحلفاء الثلاثة وهم الذين تجمعوا في بوتسدام لتحديد مستقبل ما بعد الحرب العالمية الثانية لألمانيا.

 

وقرأ الرئيس هاري ترومان، مع الراديو الموجود على متن السفينة الحربية يو إس إس أوغستا، تقارير عن أول غارة على القنبلة الذرية على اليابان، بينما كانت في طريقه إلى المنزل من مؤتمر بوتسدام في 6 أغسطس 1945، ففي 6 أغسطس 1945، أسقطت الولايات المتحدة أول قنبلة ذرية (أطلقوا عليها اسم "الولد الصغير") على هيروشيما وكانت درجة الحرارة في وسط القنبلة أكثر حرارة بمقدار 50 مرة من سطح الشمس والرياح اجتاحت من المركز في 500 ميل في الساعة وكل شيء كان في دائرة نصف قطرها ميلين بالأرض وارتفعت سحابة الفطر إلى 50000 قدم، وبعد ثلاثة أيام، في 9 أغسطس، ألقى الأمريكيون قنبلة أخرى على ناغازاكي واستسلم اليابانيون بعدها.

 

 

المخابرات السوفيتية كانت تعرف عن القنبلة :
بالنسبة إلى ترومان، فإن أخبار نشر أول سلاح دمار شامل كان خيارا بالغ الأهمية وكان يشعر بأنه اكثر ارتياحا حيث أن هذا يعني أن الولايات المتحدة لن تضطر إلى الإعتماد على الأتحاد السوفيتي الذي يتزايد خصومه للدخول في الحرب العالمية الثانية ضد اليابان، والغريبة أن لترومان لم يذكر مطلقًا كلمات "الذرية" أو "النووية" لستالين، وكان الأفتراض على الجانب الأمريكي أن رئيس الوزراء السوفيتي لم يكن يعرف بالضبط طبيعة السلاح الجديد.

 

وفي الواقع أن ترومان نفسه علم لأول مرة بالبرنامج الأمريكي السري للغاية لتطوير الأسلحة الذرية قبل ثلاثة أشهر فقط، بعد وفاة فرانكلين دي روزفلت، وعلى العكس بدأت المخابرات السوفيتية في تلقي تقارير عن المشروع في وقت مبكر من سبتمبر 1941، وذهب ستالين على الفور إلى مرؤوسيه وقال، نحن بحاجة إلى جعل كورشاتوف يعمل بشكل أسرع في هذا الصدد، وكان إيجور كورشاتوف هو الفيزيائي النووي الذي ترأس مشروع القنبلة الذرية السوفيتية، وبمعنى آخر كان هو العقل المدبر لمشروع مانهاتن جي روبرت أوبنهايمر.

 

 

الولد الصغير :
في 6 أغسطس 1945، أي بعد أيام قليلة من انتهاء مؤتمر بوتسدام، أسقط المهاجم الأمريكي إينولا جاي قنبلة اليورانيوم المعروفة باسم "ليتل بوي" في مدينة هيروشيما اليابانية، وعلى الرغم من آثارها المدمرة، لم تقدم اليابان استسلامًا غير مشروط على الفور، كما كانت الولايات المتحدة تأمل.

 

 

تفجير هيروشيما وناجازاكي :
يقول هيركين إن الغزو السوفيتي ربما كان له على الأقل تأثير كبير على الروح المعنوية اليابانية مثل القنبلة الذرية الأولى ويوضح قائلاً: "كان الأمل الأخير للحكومة اليابانية، فصيل السلام، هو أن الأتحاد السوفيتي قد يوافق بالفعل على التفاوض على سلام مع الولايات المتحدة كحزب محايد"، لكن بمجرد غزو السوفييت لمنشوريا، كان من الواضح أنه لن يحدث هذا، وفي 9 أغسطس، أسقطت القوات الأمريكية "فات مان"، وهي قنبلة بلوتونيوم، على ناغازاكي وأدي هذه القنبلة إلى أسقاط اليابان حيث نتج عنها مقتل أكثر من 300000 شخص، بمن فيهم الذين لقوا حتفهم على الفور والذين لقوا حتفهم من جراء الإشعاع والآثار الأخرى المترتبة على الإنفجارات.

 

وأعلن الإمبراطور هيروهيتو على الفور استسلام اليابان غير المشروط عبر خطاب إذاعي في 15 أغسطس، مما أدى إلى إنهاء الحرب العالمية الثانية، وفي مفاوضات السلام في يالطا، كما في بوتسدام، تماسكت الفجوة الأيديولوجية بين الأتحاد السوفياتي وحلفائها الغربيين، خاصة عندما وصل الأمر إلى مصير أوروبا الشرقية.

 

وحتى اليوم، لايزال المؤرخون يختلفون حول ما إذا كانت إدارة ترومان قد اتخذت قرارًا بإسقاط القنبلة الذرية لأسباب سياسية أي تخويف الأتحاد السوفيتي أم لا وذلك لأسباب عسكرية، ومن المثير للاهتمام أن القنبلة كانت سرية للغاية لدرجة أنه لم تكن هناك اجتماعات رسمية حولها، ولم يكن هناك نقاش رسمي حول ما يجب القيام به، ولم يكن هناك نوع من عملية صنع القرار الموجودة مع معظم أنواع السياسة.

 

ومهما كانت نية الولايات المتحدة في هيروشيما وناجازاكي، فقد رأى ستالين بالتأكيد أن أمتلاك الولايات المتحدة للقنبلة الذرية يشكل تهديدًا مباشرًا للأتحاد السوفيتي وموقعه في عالم ما بعد الحرب وكان مصممًا على تسوية الملعب، وفي هذه الأثناء، وبفضل التجسس الذري، كان العلماء السوفيت في طريقهم لتطوير قنبلة خاصة بهم.

 

 

عقيدة ترومان تدعو إلى الأحتواء السوفيتي :
قد يجادل بعض أعضاء إدارة ترومان لصالح التعاون مع السوفييت، ويرون أنه السبيل الوحيد لتجنب سباق التسلح النووي، لكن تأتي وجهة النظر المعارضة، التي عبر عنها جورج كينان، مسؤول وزارة الخارجية في كتابه الشهير "لونج تلجرام" في أوائل عام 1946، لكي تثبت أنه أكثر نفوذاً بكثير، حيث ألهمت وجهة النظر هذه ترومان لكي يتبع سياسة "الأحتواء" تجاه التوسعية السوفيتية والشيوعية في جميع أنحاء العالم.

 

وفي وقت لاحق من عام 1946، خلال الأجتماع الأول للجنة الأمم المتحدة للطاقة الذرية، قدمت الولايات المتحدة خطة باروخ، التي دعت السوفييت إلى تبادل كل تفاصيل برنامجها للطاقة الذرية بما في ذلك فتح مرافقهم أمام المفتشين الدوليين قبل أن تشارك الولايات المتحدة أي شيء معهم، ولكن رفض السوفييت هذه الشروط فقد كانت خطة باروخ تطلب من السوفييت أن يتنازلوا بشكل أساسي عن سيادتهم لكي لا يكون لهم أي حصة في الطاقة الذرية، لكن كان ستالين آخر شخص يريد القيام بذلك.

 

 

الأتحاد السوفيتي يرد بتجاربه النووية :
بحلول عام 1949، كانت كل أفكار التعاون غير مطروحة، ففي 29 أغسطس، اختبر السوفييت بنجاح أجهزتهم النووية، مما أدى إلى انفجار 20 كيلو مساوٍ تقريبًا لـ اختبار ترينتي وكان سباق التسلح النووي الذي سيُعرّف بقية الحرب الباردة مستمرًا، حيث ناضلت القوتان العظميان لمعرفة من يمكنه جمع أكثر أسلحة الدمار الشامل، ومعرفة كيفية نشرها على نحو أكثر فعالية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة