8 من أهم فوائد القرنبيط الصحية

يعتبر القرنبيط واحدا من أصح الأطعمة على الأرض، وهناك الكثير من فوائد القرنبيط الصحية ومنها الإمداد الغني بالعناصر الغذائية النباتية التي تعزز الصحة، والمستوى العال من المركبات المضادة للالتهابات، والقدرة على درء السرطان وأمراض القلب وأمراض الدماغ وحتى زيادة الوزن، والقرنبيط هو عضو في عائلة الخضروات الصليبية والمعروفة أيضا بإسم عائلة براسيكا أوليراسيا إلى جانب البروكلي والملفوف واللفت وبراعم بروكسل وبعض الأصناف الأخرى الأقل شيوعا، وبفضل كل الإهتمام الذي حصلت عليه الخضروات الصليبية عندما يتعلق الأمر بالوقاية من السرطان، تظهر الدراسات الإستقصائية أن استهلاك الخضروات الصليبية قد زاد خلال العقدين الماضيين في الولايات المتحدة.

 

ما هي فوائد القرنبيط الصحية ؟، تشير الدراسات المستفيضة إلى أن الخضروات الصليبية تعد مصدرا ممتازا لمضادات الأكسدة الطبيعية، فضلا عن كونها موردا جيدا للفيتامينات الأساسية والكاروتينات والألياف والسكريات الذائبة والمعادن والمركبات الفينولية، وفي الواقع، يعتقد أن الخضروات الصليبية هي أكبر مصدر للمركبات الفينولية في النظام الغذائي البشر ، وبعد قراءة كل شيء عن فوائد القرنبيط الصحية، سترى السبب.

 

 

تاريخ القرنبيط :

ظهر القرنبيط لأول مرة في منطقة آسيا منذ عدة سنوات كتغيير على نوع من نبات الكرنب الذي لم يعد يعتقد أنه مستهلك، وأصبح لأول مرة شعبي كمحصول صالح للأكل في منطقة البحر المتوسط في حوالي 600 قبل الميلاد، واليوم ما زلنا نرى إستخدامه في العديد من المأكولات الإيطالية والإسبانية والتركية والفرنسية.

 

يعتقد أن القرنبيط شق طريقه إلى الولايات المتحدة خلال منتصف القرن السادس عشر، وفي هذا الوقت أصبح من الخضروات التي يتم حصادها بشكل شائع والتي تم إستخدامه في العديد من الأطباق المختلفة، وتستخدم الخضروات اليوم في كل نوع تقريبا من المأكولات في العالم، الصينية واليابانية والإيطالية والفرنسية والهندية والأمريكية وما إلى ذلك، ويختار معظم الناس طهي وتناول رأس القرنبيط الأبيض فقط، نظرا لأن الجذع والأوراق الأشد صلابة يمكن أن يسبب اضطرابا هضميا لبعض الأشخاص.

 

يعتقد أن القرنبيط مفيد جدا نظرا لتركيبة خاصة من المواد الكيميائية النباتية تسمى الكاروتينات والتوكوفيرول وحمض الأسكوربيك، وهذه جميع أشكال مضادات الأكسدة التي يجري بحثها على نطاق واسع حاليا لفهم المزيد حول كيفية الحفاظ على صحة الجسم.

 

 

أهم فوائد القرنبيط الصحية :

 

 

1- تقليل خطر الاصابة بالسرطان :
أظهرت العديد من الدراسات أن هناك علاقة قوية بين النظام الغذائي لشخص ما وخطر الإصابة بالسرطان، وأظهرت الدراسات أن الخضروات الصليبية مثل القرنبيط مفيدة بشكل خاص للوقاية من سرطان الثدي بالإضافة إلى سرطان القولون والكبد والرئة والمعدة، ولهذا السبب يعتبر القرنبيط من أفضل الأطعمة التي تحارب السرطان.

 

لماذا القرنبيط هو طعام خارق عندما يتعلق الأمر بالوقاية من السرطان؟ لقد ثبت أن لديه عوامل وقائية كيميائية تعطل المراحل المبكرة من تطور السرطان للمساعدة في إيقاف نمو الورم، وقد أظهرت الدراسات أن الخضروات الصليبية مثل القرنبيط يمكن أن تمنع بشكل فعال تطور التسرطن المستحث كيميائيا، ويعتبر بمثابة مضاد للطفرات التي توقف خلايا الورم عن مواصلة التكاثر، والقرنبيط أيضا له تأثيرات وقائية كيميائية نظرا لقدرته على تعديل إنزيمات الاستقلاب المسببة للسرطان.

 

عندما يتعلق الأمر بالوقاية من السرطان، أيهما أفضل بالنسبة لك ، القرنبيط أو البروكلي؟ يحتوي البروكلي على مزيد من فيتامين C وفيتامين A وفيتامين K والكالسيوم مقارنة بالقرنبيط، ومع ذلك، فإن كلاهما من الخضروات الصليبية، وقد ثبت أن تناول الطعام من هذه العائلة النباتية يساعد في الوقاية من السرطان، وفقا للمعهد الوطني للسرطان، والخضروات الصليبية غنية بالجلوكوزينات وهي مجموعة كبيرة من المركبات المفيدة المحتوية على الكبريت، وهذا المزيج الخاص من المركبات هو ما يعطي الخضروات الصليبية مثل الكرنب والبروكلي والقرنبيط رائحتها المميزة عند طهيها.

 

من المعروف أن هذه المواد الكيميائية الواقية تتحلل أثناء عملية المضغ والهضم إلى مركبات نشطة بيولوجيا تساعد على منع نمو الخلايا السرطانية، وتعمل الجلوكوزينات بشكل أساسي مثل المبيدات الطبيعية في الخلايا النباتية، وعندما يستهلكها البشر، يتم استخدامها لإصلاح الحمض النووي وتساعد على منع السرطان عن طريق إبطاء نمو خلايا السرطان المتحورة.

 

 

2- محاربة الإلتهابات :
يوجد الالتهاب في قلب جميع الأمراض المزمنة تقريبا التي نواجهها اليوم، والقرنبيط غني بالمواد المضادة للأكسدة والمركبات المضادة للإلتهابات مما يقلل من التأكسد ووجود ذرات الأكسجين الحرة في الجسم، وتساعد المجموعة المهمة من مضادات الأكسدة الموجودة في القرنبيط بما في ذلك الفيتامينات المذكورة أعلاه ولكن أيضا بيتا كاروتين، وبيتا كريبتوكسانثين، وحمض الكافيين، وحمض السيناميك، وحمض الفيروليك، وكيرستين، وروتين، وكيمبفيرول على تقليل الإجهاد التأكسدي في الجسم، وعند تركه بدون تنظيم، يمكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي إلى الإصابة بالسرطان وحالات أخرى مختلفة.

 

يحتوي كوب واحد فقط من القرنبيط على حوالي 77 % من القيمة اليومية الموصى بها لفيتامين C، مما يساعد على تقليل الإلتهاب، وتعزيز المناعة، والحفاظ على الجسم خال من البكتيريا الضارة، والإلتهابات ونزلات البرد الشائعة، وفي الواقع، فحصت دراسة أجريت عام 2017 في قسم العلوم بجامعة باسيليكاتا بإيطاليا الآثار المضادة للأكسدة والمضادة للإلتهابات لنظام غذائي غني بمسحوق أوراق القرنبيط على الأرانب، وخلص الباحثون إلى أن المكملات الوقائية مع CLP يمكن أن تحمي الأرانب من الإلتهاب والإجهاد التأكسدي الناجم عن السموم الداخلية.

 

 

3- إنخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب وإضطرابات الدماغ :

يعرف الباحثون الآن أن مستويات الإلتهاب المرتفعة ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري والإضطرابات التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر وباركنسون، وتساعد قدرات القرنبيط المضادة للإلتهابات خاصة في إمداده فيتامين K وفيتامين C ومختلف مضادات الأكسدة وأحماض أوميجا 3 الدهنية على الحفاظ على الشرايين والأوعية الدموية خالية من تراكم الترسبات، مما يقلل من فرص إرتفاع ضغط الدم والخروج من السيطرة على مستويات الكوليسترول النامية، ويمكن أن تؤدي هذه الحالات الخطيرة إلى مزيد من الإلتهابات والحساسية واستجابات المناعة الذاتية وحتى السكتة القلبية المحتملة، وتساعد مغذيات القرنبيط القوية في منع الجهاز المناعي من العمل على زيادة الوزن، مما يخلق تفاعلات المناعة الذاتية التي يمكن أن تؤدي إلى إجهاد مؤكسد قادر على إتلاف خلايا الدماغ.

 

 

4- توفير مستويات عالية من الفيتامينات والمعادن من فوائد القرنبيط :
بالإضافة إلى فيتامين C ومضادات الأكسدة الأخرى، القرنبيط هو أيضا مصدر جيد لفيتامين K، وفيتامين K هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، وهذا يعني أنه يتم امتصاصه في الأمعاء مع الدهون، وهذا هو أحد أسباب أهمية تناول القرنبيط إلى جانب مصدر الدهون الصحية أمر مهم، وفيتامين K مسؤول عن الحفاظ على صحة الهيكل العظمي ويساعد على منع الحالات المتعلقة بفقدان كثافة المعادن في العظام مثل هشاشة العظام بالإضافة إلى تخثر الدم وكذلك تكلس العظام، ومع ذلك، ربما الأهم من ذلك، أن فيتامين K له آثار إيجابية مباشرة على إيقاف الإلتهاب في الجسم.

 

من المعتقد أن إتباع نظام غذائي سيء يشبه إلى حد كبير النظام الغذائي الأمريكي القياسي الذي يتناوله كثير من الناس اليوم هو أحد العوامل الرئيسية التي تلعب دورها في نقص فيتامين K الذي يعاني منه الكثير من الناس، وتشمل الأسباب الأخرى لنقص فيتامين K الإستخدام طويل الأمد للمضادات الحيوية، ومشاكل الجهاز الهضمي والأمعاء مثل مرض إلتهاب الأمعاء المزمن والعقاقير الصيدلانية التي تخفض الكولسترول، ومن الجيد، أن القرنبيط قادر على توفير جرعة عالية من الفيتامين الضروري الذي تمس الحاجة إليه، والذي يمكن أن يساعد في تعويض المشاكل المرتبطة بسوء النظام الغذائي وعادات نمط الحياة غير الصحية.

 

 

5- تحسين الهضم وإزالة السموم :

بعض المركبات الموجودة في القرنبيط مثل كبريتوفان، وجلوكوبراسيسين، وجلوكوروفانين، وغلوكونستورتيان مفيدة للغاية لمساعدة الجسم على التخلص من السموم بسبب الطريقة التي تدعم بها وظائف الكبد، وتعد الخضروات الصليبية مفيدة لصحة الكبد والهضم وإزالة السموم بسبب إمدادها الغني بالمركبات المحتوية على الكبريت والتي تسمى الجلوكوزينولات، والتي تدعم امتصاص العناصر الغذائئة بشكل صحيح وإزالة السموم وإزالة النفايات.

 

تحفز الجلوكوزينات ما يعرف بإسم إنزيمات المرحلة الثاني، وهو نظام مضاد للأكسدة الطبيعي في الجسم، ولذلك فهي تساعد على تحفيز الكبد لإنتاج إنزيمات لإزالة السموم تسد أضرار ذرات الأكسجين الحرة ويمكن أن تساعد الجلوكوزينولات أيضا على حماية بطانة المعدة الضعيفة، مما يقلل من فرص الإصابة بمتلازمة الأمعاء المتسربة أو غيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي، وفي الوقت نفسه، يسهل السلفورافان التخلص من السموم والهضم عن طريق منع نمو النمو السريع للبكتيريا، مما يمنع البكتيريا السيئة من التغلب على الجهاز الهضمي والسماح للبكتيريا الجيدة بالنمو.

 

 

6- تخفيف الوزن من فوائد القرنبيط :
لماذا القرنبيط جيد لفقدان الوزن؟ القرنبيط منخفض للغاية في السعرات الحرارية (فقط 25 سعر حراري لكل كوب)، ويحتوي على صفر جرام من الدهون تقريبا، وهو منخفض جدا في الكربوهيدرات والسكر ومع ذلك يعتبر القرنبيط مليء بالألياف، وهذا يجعله خيارا ممتازا لمن يبحث عن فقدان الوزن، حيث يمكنك إستهلاك كميات كبيرة من القرنبيط والشبع دون الإفراط في إستهلاك السعرات الحرارية أو الدهون أو السكر أو الكربوهيدرات، ولكن هل القرنبيط ملين؟ في حين أن آثاره أكثر دقة من المكملات الملينة، يمكن أن يساعد القرنبيط في تقليل الإمساك وتبقى النفايات الزائدة أو وزن الماء خارج جسمك، مما يساعدك على الشعور بالتحسن على الفور.

 

 

7- توازن الهرمونات :

تبين أن تناول نظام غذائي غني بالأطعمة الكاملة والخضروات المليئة بالأكسدة مثل القرنبيط يساعد في تحقيق التوازن بين الهرمونات جزئيا عن طريق تقليل مستويات الإستروجين غير الصحية، والأطعمة عالية الإستروجين يمكن أن تكون ضارة بالصحة عندما تبدأ في تدمير التوازن الهرموني الضعيف الذي يكافح الكثير من الناس للحفاظ عليه.

 

سوء التغذية وأسلوب الحياة غير الصحي يجعل الإختلالات الهرمونية شائعة جدا، والأطعمة المصنعة مثل الصويا واللحوم ومنتجات الألبان والخميرة والسكر المكرر يمكن أن تؤدي جميعها إلى مستوى غير صحية من هرمون الإستروجين في الجسم، ويرتبط الكثير من هرمون الإستروجين في مجرى الدم بالمشاكل الصحية مثل قصور الغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية والتعب المزمن وسرطان المبيض.

 

 

8- المحافظة على صحة العين من فوائد القرنبيط :
تبين أن الكبريتوفان الموجود في القرنبيط يحمي الأنسجة الضعيفة في منطقة الشبكية من الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يؤدي إلى العمى وإعتام عدسة العين وانحلال البقعة الصفراء وأكثر من ذلك.

كتب : `ذات الهمة

مواضيع مميزة