هل القطط تطارد الفئران حقاً ؟

عندما يتعلق الأمر بمطاردة القوارض، فإن القطط هي من الحيوانات القوية في هذا الأمر، فكر في كل الرسوم المتحركة وأغاني الأطفال حيث تهرول الفئران والجرذان في خوف عند مواجهة خطر تلك المخالب الحادة التي تمتلكها القطط، ولأنها تتميز بسمعة جيدة بالصيد الشرس هذا، فإن المدن تعتمد في كثير من الأحيان على القطط الضالة للسيطرة على مجموعات الفئران لديها، وإنهم يطلقون القطط إلى الشوارع، بإفتراض أن أنهوسيتم خفض عدد الفئران بمساعدة هذه القطط الصغيرة، ولكن دراسة جديدة أظهرت أن القطط لا تقوم بعمل جيد في إصطياد الفئران على الإطلاق.

 

في الآونة الأخيرة، كان فريق من الباحثين من جامعة فوردهام يدرسون مستعمرة الفئران في مصنع لإعادة التدوير في بروكلين عندما فزعت العديد من القطط الضالة، وقرر الباحثون اتخاذ أفضل ما في الموقف ووضعوا بعض الكاميرات الميدانية التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء ليروا كيفية تفاعل القطط والقوارض، وغيروا تركيز دراستهم لفهم كيفية تأثير القطط على سلوكيات وحركات الفئران.

 

من المثير للإهتمام أن النتيجة لم تكن متابعة القصص القصيرة التي قد تتوقعها، وعلى مدى خمسة أشهر، لم تلتقط الكاميرات سوى ثلاث محاولات جادة حاولت القطط فيها صيد الفئران ولم تنجح إلا اثنتان من هذه المحاولات، وسجلت الكاميرات أيضا 20 محاولة أخرى للمطاردة، وكان هذا في منشأة تعج بما يصل إلى 150 جرذا، وقال الباحث الرئيسي مايكل بارسونز لنيو ساينتست، أن القطط ليست العدو الطبيعي للفئران، حيث أنها تفضل فريسة أصغر.

 

 

الفئران تهاجم القطط في بعض الأحيان :

تؤكد النتائج ما قاله خبراء القوارض دائما، فالقطط ماهرة في اصطياد الفئران، ولكنها أقل إثارة بكثير وأكثر ترويعا من قبل الفئران، التي تعتبر أكبر وأشد عنفا في بعض الأحيان، ويقول جريجوري جلاس، الأستاذ بجامعة فلوريدا الذي درس تفاعلات القطط والفئران، عندما تصل الفئران إلى حجم معين، تتجاهل الفئران القطط والقطط تتجاهلها، فالقطط ليست من الحيوانات المفترسة الفائقة التي يعتقدها الناس.

 

تزن الفئران ما بين 20 و 35 جراما (0.7إلى 1.2) أوقية، في حين أن الجرذان أقرب إلى 240 جراما (8.4 أوقية)، بالإضافة إلى الجرذان لديها أنياب قاطعة حادة والتي يمكن استخدامها لإلحاق ضرر كبير عند مواجهة القطط، وعلى الرغم من كل هذا، فإن الفكرة القائلة بأن القطط من الحيوانات المفترسة الطبيعية للفئران مازالت قائمة، ومازالت المدن تعتمد عليها من أجل إفتراس الفئران.

 

بالنظر إلى نتائجنا، لا يسعنا إلا أن نلاحظ أن الخلط المستمر بين الفئران والجرذان قد يشجع على اتباع نهج ضعيف، ولكنه محفوف بالمخاطر للسيطرة على الفئران، كما كتب الباحثون في دراستهم، التي نشرت في مجلة فرونتيرز في علم البيئة والتنمية، والسبب الذي يجعل الناس يعتقدون أن القطط تتحكم في الفئران هي أن الفئران تتصرف بشكل مختلف عندما تكون القطط في مكان قريب ويقل احتمال رؤيتها من قبل الناس، وسوف يقضون المزيد من الوقت في الاختباء أو يتحركون بحذر في الظل، على أمل تجنب لقاء قطة.

كتب : `ذات الهمة

مواضيع مميزة