معركة بريطانيا فى الحرب العالمية الثانية

في صيف عام 1940، قرر هتلر غزو بريطانيا كانت خطته فى ما عرف باسم معركة بريطانيا السيطرة على القناة الإنجليزية من خلال تدمير القوات الجوية الملكية ومن ثم إرسال القوات الألمانية للسيطرة على بريطانيا ، في يوليو 1940، وضع هتلر خطته موضع التنفيذ ،و بدأت القوات الجوية الالمانية عمليات قصف يومية على السفن البريطانية والموانئ ومحطات الرادار والمطارات ومصانع الطائرات، وعرفت فى التاريخ باسم معركة بريطانيا .

 


فى معركة بريطانيا أخذت القوات الجوية الملكية إلى السماء وكانت هناك العديد من المعارك بين الطائرات البريطانية والألمانية فوق القناة والساحل الجنوبي، وعلى الرغم من ارتفاع الخسائر البريطانية فى معركة بريطانيا والمانيا، لكن كانت الخسائر الألمانية أعلى، وفي بداية سبتمبر قرر هتلر محاولة تكتيكية جديد لغزو بريطانيا.


معركة بريطانيا وقصف القنابل :
واعتقد هتلر أنه باستهداف المدنيين يمكن أن يجبر البريطانيين على الاستسلام، وفي 7 سبتمبر 1940 بدأ حملة القصف اليومية، وكانت لندن الهدف الرئيسي، ولكن قصفت مدن رئيسية أخرى أيضا، وكانت الإصابات مرتفعة ، وفي اليوم الأول فى القصف فى معركة بريطانيا  430 شخصا قتلوا وأصيب 1600 بجروح خطيرة.

 


وفي غضون أسابيع قليلة من معركة بريطانيا ، أصبحت الغارات اليومية قصفا فى الليل، قرر هتلر القيام بغارات القصف ليلا لزيادة "عامل الخوف" وأيضا لجعل الناس أضعف من خلال عدم السماح لهم بالنوم بشكل صحيح، و الناس في لندن كانوا ينامون في محطات تحت الأرض للحماية.

 


الملاجئ فى معركة بريطانيا :
فى معركة بريطانيا كانت هناك ملاجئ عامة في معظم المدن، ولكن الكثير من الناس بنوا ملاجئ اندرسون في حدائقهم حتى يلجأون اليها إذا لم يتمكنوا من الوصول إلى المأوى العام، كانت ملاجئ أندرسون تصنع من الحديد المموج وكانت قوية جدا ، و كان يتم حفر حفرة في الحديقة، ثم يوضع الملجأ في الحفرة ثم يتم تغطيتها ، وكانت تحذر صفارات الإنذار الناس من الغارات الجوية عندما تكون الغارة على وشك أن تبدأ.

 


فى معركة بريطانيا حاولت الحكومة تضليل القاذفات الألمانية من خلال قطع التيار الكهربائي ، وأوقفت الحكومة ايضا مصابيح الشوارع، وكان يجب تغطية المصابيح الأمامية للسيارة واضطر الناس إلى تعليق القطع السوداء في نوافذهم ليلا بحيث لا يمكن رؤية أضواء المنازل ، و الخروج في الليل كان خطرا أثناء التعتيم ، فبسبب التعتيم قد تتحطم السيارات في بعضها البعض والمشاة، او قد تسقط فى الجسور أو في البرك.

 


بعد مايو 1941، أصبحت غارات التفجير أقل تواترا عندما لفت هتلر انتباهه إلى روسيا، ومع ذلك، كانت آثار معركة بريطانيا مدمرة ، حيث فقد  60 الف شخص أرواحهم، وأصيب اكثر من 87 شخص بجروح خطيرة، و تم تدمير مليوني منزل.

كتب : سماح سعد

مواضيع مميزة