10 من الأماكن المثيرة للمغامرين في الأردن بالصور

بفضل تاريخها وثقافتها الغنية، فإن الأردن وجهة ستفاجئ وتسعد حتى المسافرين الأكثر خبرة، فتتميز البلاد بالدفء والود والترحاب، حيث توفر فرصًا فريدة لإستكشاف المدن الساحرة والمناظر الطبيعية الخلابة ومجموعة من العجائب الباقية من العالم القديم، ولعدة قرون، كانت الأردن بمثابة ملتقى للحضارة والتجارة، وحتى الآن لاتزال مركزًا مهمًا للشرق الأوسط وما وراءه.

 

لكن لدى الأردن أيضًا الكثير لتقدمه لأولئك الذين يبحثون عن مغامرة كذلك فسواء كنت تبحث عن رحلة تشويق مثيرة للأدرينالين أو رحلة مليئة بالتحديات البدنية إلى أماكن بعيدة، ستجد الكثير لتستمتع به في هذا البلد وهذه هي إقتراحاتنا لأفضل 10 مغامرات لأي شخص يزور الأردن.

 

 

1- الذهاب في رحلة الجمل :

كما هو الحال مع أجزاء أخرى من الشرق الأوسط، لعب الجمل دورًا مهمًا عبر تاريخ الأردن، وفي حين أنه تم إستبدال معظم الحيوانات بالسيارات الحديثة كوسيلة من وسائل النقل، ألا أنه لايزال يمكن للمسافرين القيام بجولة الجمال التقليدية في عمق الصحراء، ولكن على عكس معظم ركوب الإبل السياحية التي تستغرق بضع دقائق فقط، يمكن أن تتم هذه الرحلات على مدى يومين، وأولئك المغامرين الذين سينضمون إلى واحدة من هذه الرحلات الإستكشافية سوف يركبون جمالهم على طول طرق التجارة البدوية القديمة وستتاح لهم الفرصة للتخييم تحت النجوم وتجربة ما يشبه السفر والعيش في الصحراء وقد تكون البيئة القاسية التي وجدت هناك لا ترحم، لكنها جميلة بشكل لا يصدق أيضا.

 

 

2- إكتشاف البتراء :

مدينة البتراء مما لاشك فيه أنها واحدة من المواقع الأكثر شهرة في كل من الأردن، بعد أن كانت بمثابة خلفية للعديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية والكتب، ولكن ما لا يعرفه معظم الناس هو أن الخزانة، المبنى الشهير الذي تم حفره من جانب الجبل، ليست سوى البداية وستجد أن التجول في الماضي هو معجزة حقا، حيث أنك ستكتشف مدينة بأكملها مع المنازل والمدرج والقصور والمقابر وغير ذلك الكثير، ويعد الدير هو أحد الأماكن الرائعة حقًا للزيارة داخل البتراء، وهو عبارة عن هيكل آخر محفور في جانب الجبل، ويشبه الدير الخزانة بعدة طرق، لكن من أجل الوصول إليها يجب عليك أولاً أن تتسلق أكثر من 800 خطوة.

 

 

3- تسلق الصخور في وادي رم :

يعتبر وادي رم (المعروف أيضًا بوادي القمر)، الذي تم قطعه من صخور الجرانيت والحجر الرملي في جنوب الأردن، برية قاحلة لديها الكثير لتقدمه للمغامرة المتجولة، فعلى سبيل المثال، توفر الوجوه الصخرية الضخمة الموجودة هناك فرصًا لبعض التسلق على مستوى عالمي حقيقي يغري بعضًا من أفضل متسلقي الصخور في العالم على أساس سنوي، وهناك المئات من الطرق للاختيار من بينها، والتي نادراً ما تكون مزدحمة، وسيجد المبتدئين بعض الجدران القصيرة والسهلة نسبياً لاختبار مهاراتهم، مما يمنحهم الخبرة اللازمة للتغلب على الطرق الأطول التي توجد في جميع أنحاء المنطقة، ويمكن أن تستمر جولات تسلق وادي رم في أي مكان من نصف يوم إلى أسبوع كامل، وهذا يتوقف على مقدار التسلق الذي تريد القيام به.

 

 

4- سفاري وادي رم الصحراوية :

وادي رم الصحراوي شاسع يمتد عبر أكثر من 278 ميل مربع، وتخلق المنحدرات الصخرية التي تنتشر في المناظر الطبيعية وهناك متاهة من الأخاديد تتوسل لإستكشافها، وأفضل طريقة للقيام بذلك هي السيارة ذات الدفع الرباعي، التي تجول في عمق الوادي لاكتشاف الصمت والعزلة التي لا يمكن العثور عليها إلا في قلب الصحراء الشاسعة، وتشمل المعالم هناك اكتشاف النقوش والرسومات القديمة على بعض الجدران الصخرية، وتحديد موقع معبد نبطي خفي، ومشاهدة غروب الشمس القرمزي فوق الصحراء، وسوف يكتشف المسافرون أيضًا الجسور والأقواس الصخرية الطبيعية التي تظهر بشكل كبير مع مرور الوقت في الصحراء.

 

 

5- ركوب منطاد الهواء الساخن فوق الصحراء :

المناظر الطبيعية الخلابة لوادي رم مذهلة حقا ولكن لفهم النطاق الكامل للجمال الطبيعي الموجود هناك، تحتاج حقًا لرؤية الوادي من السماء، ويتم تقديم ركوب منطاد الهواء الساخن معظم الصباح، مما يتيح للزوار فرصة للارتفاع فوق المنحدرات الصخرية الشاهقة والإنجراف بصمت عبر الصحراء وهي طريقة سلمية ومريحة للاسترخاء والشعور بعظمة المكان، والتي تبدو أكثر إثارة من وجهة نظر الطيور، وتتطلب هذه المغامرة أن يستيقظ المسافرون في وقت مبكر.

 

 

6- الغوص في البحر الأحمر :

يوجد في الأردن حوالي 17 ميلاً فقط من الشريط الساحلي على طول البحر الأحمر، لكن تلك الأميال التي يبلغ طولها 17 ميلًا توفر بعضًا من أفضل أنواع الغوص والغطس في المنطقة بأكملها، ويشتهر هذا الجزء من المياه بشعابه المرجانية الكبيرة والملونة، والتي تجذب بدورها الكثير من الأسماك الملونة والحياة البحرية الأخرى أيضًا، حتى أن هناك العديد من الحطام في المنطقة، بما في ذلك سفينة الشحن التي غرقت قبالة الساحل في عام 1985، وهي واحدة من أفضل حطام الغطس ضمن السفن الأردنية وتقع السفينة على بعد 35 قدمًا فقط تحت سطح الأرض وأصبحت موطنًا للحيوانات المائية.

 

 

7- بقعة الحياة البرية في محمية الشومري :

أسست الجمعية الملكية الأردنية للحفاظ على الطبيعة محمية الشومري في عام 1975 كمكان لحماية بعض الأنواع الأكثر تعرضًا للخطر في الشرق الأوسط، ومنذ ذلك الحين، عمل خبراء الحياة البرية في المحمية مع حدائق الحيوان وغيرها من حدائق الحياة البرية في محاولة لإنشاء مركز تكاثر لضمان أن العديد من المخلوقات الموجودة هناك ستكون موجودة للأجيال القادمة أيضًا وهي موطن المها والنعام والغزلان مما يجعلها وجهة جيدة للراغبين في اكتشاف بعض الحيوانات البرية المحلية ويجعل برج المراقبة من السهل القيام بذلك بشكل مدهش، لكن رحلات السفاري تعد خيارًا أيضًا.

 

 

8- قضاء ليلة في مخيم بدوي :

يمكن أن توفر الصحراء المترامية الأطراف بعض الخبرات الثقافية المثيرة للاهتمام، بما في ذلك الفرصة لقضاء الليل في مخيم بدوي تقليدي خلال النهار، ويمكن أن تكون الصحراء حارة وجافة، لكن في الليل تتحول إلى الجو البارد، مع عرض ملايين النجوم فوقها، ويتم التعامل مع الضيوف في مخيم بدوي بطريقة مميزة حيث أنهم يحصلون على وجبة تقليدية ويتمتعون بسحر القصص المحلية والأساطير حول الصحراء والأشخاص الذين يعيشون هناك وعندما يكونون مستعدين للتقاعد للمساء، سيجدون الخيام الخاصة لتوفير نوم جيد ليلاً وخلال الليل، يعتبر وادي رم هادئًا وهادئًا بشكل لا يصدق، مما يجعله المكان المثالي لتجربة التخييم.

 

 

9- إستكشاف الوديان الشاسعة :

المناظر الطبيعية الموجودة في شرق الأردن مناسبة بشكل خاص للمسافرين المغامرين الذين يتطلعون إلى ممارسة رياضة التجديف، وصحراء وادي عربة مليئة بجسور ضيقة ملتوية، بعضها لم يتم إستكشافه بالكامل حتى الآن وسيبدأ الزوار بالركوب أولاً إلى الوديان، ثم يقضون عدة ساعات في السير في ممرات الحجر الرملي التي نحتتها الطبيعة على مدى آلاف السنين من التغيير الجيولوجي، ومن بين الطرق الأكثر شعبية، طريق سيج تريال، وهو عبارة عن رحلة سهلة تستغرق ما بين ساعتين وثلاث ساعات، وطريق مالاقي، وهو أكثر صعوبة ويتطلب إكماله حوالي 7 ساعات.

 

 

10- المشي على أطلال جرش القديمة :

تتميز مدينة جرش الأردنية بأنها واحدة من أقدم المجتمعات في العالم، ويسكنها البشر منذ أكثر من 6500 عام، مما يعني أن هناك الكثير من التاريخ الذي يمكن العثور عليه هناك، وتعد جرش موطناً لبعض من أفضل الآثار الرومانية المحفوظة في الشرق الأوسط بأكمله، بما في ذلك الشوارع المعبدة والمُطوَّلة، والمدرجات المترامية الأطراف، وساحات المدينة الكبيرة، والنوافير، والحمامات العامة، والأبراج، والقصور، وغيرها والكثير من الآثار التي وجدت هناك محفوظة بشكل لا يصدق ويتناقض المجمع الهائل للهياكل الرومانية مع المدينة الحديثة التي تحيط بالموقع القديم، مما يوفر السياق والمنظور حول مدى تقدم الإنسان من حيث التحسينات التكنولوجية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة