10 مخلوقات قاتلة قد تساعدك على الشفاء

في المملكة الحيوانية، الألوان المشرقة المبهرة عادة ما تعني الخطر ومن المعروف أنه يجب ان تبتعد عنها قدر المستطاع، ولكن بعض العلماء، عملوا على تجاهل كل هذه الأشياء عمدا لسبب واحد مهم وهو أنهم أثبتوا أن سموم هذه الحيوانات لا تقدر بثمن في تطوير أدوية جديدة لأمراض مثل الألم المزمن، ومرض السكري، وحتى السرطان، وهذه القائمة تلقي نظرة على 10 مخلوقات مميتة يستخدمها العلم للمساعدة في شفاء البشرية.

 

 

10- الضفدع السام :

معظم الحيوانات في هذه القائمة هي سامة، بمعنى أنها تنقل السموم إلى الحيوانات المفترسة أو إلى الفريسة عن طريق الحقن، مثل اللدغات أو العض، ومع ذلك، فإن الضفادع السامة كما يوحي اسمها، هي في الواقع سامة، ولكنها تعتبر من النمط النموذجي حيث أنها توصل السم من خلال الإبتلاع، فهذه الضفادع الملونة لا تصنع سمها بنفسها بل في الواقع، يسرقون سمهم من زاحف آخر عندما يأكلونه، مثل النمل وبمجرد أن تأكل الضفادع هذا الزاحف ويصبح في أحشائها، فإنها تفرز السموم المعاد توجيهها من خلال بشرتها الملونة الزاهية، مما يساعد على التخلص من الحيوانات المفترسة.

 

وتساعد هذه الضفادع في البحث الطبي حيث أن أحد الأنواع على وجه الخصوص، كان مفيدا في إنشاء مسكن غير أفيوني، وفي مصطلحات العلماء، هذا يعني أن السموم التي تنتجها هذه الأنواع من الضفادع قد تمت دراستها، وتعديلها، وتوليفها لصنع مسكن للألم غير مسكن ولكن هذا الدواء لايزال ساما للفئران حتى في الجرعات العلاجية المنخفضة، لذلك تم وقف الدواء.

 

 

9- شقائق البحر :

جميعنا تقريبا معتادون بعض الشيء على شقائق النعمان البحرية، وذلك فقط بسبب ظهورها في أكثر من فيلم للكارتون وأشهرهم فيلم نيمو، وشقائق البحر عادة تكون محصنة ضد سمومهم، ولكن المفترسات ليسوا كذلك، وكلها سامة، ومع ذلك، هناك عدد قليل جدًا من الأنواع لديها نظام توصيل قوي بما يكفي لإختراق جلد الإنسان.

 

وشقائق النعمان البحرية مفيدة بالفعل للحيوانات الأخرى، لكنها قد تفيدنا أيضًا، وشركة كينيتا للتكنولوجيا الحيوية التي تتخذ من سياتل مقراً لها تعمل حالياً في المرحلة الثانية من التجارب السريرية على دواء يسمى دالاتازيد، وهو مشتق من سم النعمان البحري، ويهدف هذا الدواء الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية، مثل الصدفية والتصلب المتعدد، لأنه إنتقائي في خلايا الدم البيضاء التي تمنع هذه الأمراض.

 

ويعتبر هذا الدواء مهما لأنه يتطلب العلاجات التقليدية لأمراض المناعة الذاتية، مثل العلاج الكيميائي لمرض كرون، وقمع جهاز المناعة بأكمله، ونتيجة لذلك، يتعرض المرضى الذين يخضعون لهذه الأنواع من العلاجات لمخاطر عالية للإصابة بالعدوى الثانوية حتى في حالات المرض البسيط، مثل البرد أو الأنفلونزا، يمكن أن يكون مميتًا مع جهاز مناعة غير نشط، لكن الدواء دالازاتيد يستهدف الخلايا المسببة للمرض فقط، مما يترك الجزء الفعال من جهاز المناعة سليمًا وقادرًا على الحماية.

 

 

8- وحش جيلا :

على الرغم من اللقب المثير للإعجاب للساحرة الوحيدة السامة في الولايات المتحدة، إلا أن وحش جيلا ليس مميتًا للبشر، وستتسبب لدغته آلامًا حادة ونزيفًا، وقد يكون من الصعب ترك الحيوان حيث أن اللعاب السام لهذا النوع هو أكثر فائدة للإنسان أكثر مما هو ضار، وأصبح أحد مكونات سمة الأساس لفئة جديدة كاملة من الأدوية المصممة لعلاج مرض السكري من النوع 2.

 

وبطبيعة الحال، قد يتساءل الكثيرون لماذا يساعد بصق هذه السحالي أولئك الذين يعانون من مقاومة الأنسولين، ويرجع السبب في أنه تنفرد آليات الأيض والبقاء على قيد الحياة في جيلا الوحش، ففي البرية، تأكل هذا السحلية من 5 - 10 مرات في السنة فقط، ويشبه دواؤها أيضًا البروتين البشري الذي يساعد الجسم على تنظيم كمية الأنسولين الذي ينتجه، والدواء الذي تم إنشاؤه من هذا البروتين، يساعد مرضى السكري من النوع 2 على الحفاظ على مستويات الجلوكوز الصحية ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى فقدان الوزن وانخفاض في الشهية.

 

 

7- ضفدع القرد الشمعي :

ضفدع القرد الشمعي يفرز عددا من البروتينات عن طريق الجلد، بما في ذلك نفط شمعي وهو الذي أعطي لهذا الضفدع اسمه ويسمح له للحد من كمية المياه المفقودة من خلال جلده، كما يفرز الضفدع سم يسبب الهلوسة والذي يسبب تسرع القلب والقيء والحواس المفرطة، وتكوين السم معقد، لكن واحد من البروتينات المحددة، هو أقوى أربعين مرة من المورفين وكذلك أقل إدمانا.

 

بالإضافة إلى خصائصها المسكنة، فإن هذه البروتينات لديها القدرة على الحد من نمو الأوعية الدموية، وعلى الرغم من أن ذلك قد لا يبدو شيئًا جيدًا، إلا أنه تبين أنه أمر جيد جدًا في أبحاث السرطان، فبعد الوصول إلى حجم معين، تحتاج معظم الأورام السرطانية إلى الأوعية الدموية للحصول على العناصر الغذائية الضرورية والأكسجين، لذا فإن السيطرة على نمو وحجم الأوعية الدموية التي تغذي الأورام يمكن أن تسمح للأطباء بتجويعهم حتى الموت.

 

 

6- الرتيلاء التشيلي روز :

ضمور العضلات هو مرض وراثي دون علاج معروف، وكل علاج يتم تناوله يدور حول إدارة أعراض المرض، مما يتسبب في تدهور عضلات الجسم حتى يصبح المريض غير قادر على الحركة ويصبح محصوراً في كرسي متحرك، وهو مرض فظيع يتم تشخيصه في مرحلة الطفولة، مما يقلل بشكل كبير من العمر المتوقع للمريض، ولكن بفضل رواية الحيوانات الأليفة لمجموعة من الباحثين، قد لا يكون العلاج الأكثر فعالية بعيدًا، حيث أن الرتيلاء التشيلي الوردية التي أحتفظ بها الباحثون قادتهم في النهاية إلى إكتشافهم المذهل، فالسم الخاص بها يحتوي على بروتين يمكن أن يوقف الجسم من تدمير كتلته العضلية عن طريق قطع مسارات معينة إلى الخلايا المصابة.

 

وعندما أجريت الدراسة على الفئران وجد أن قوة الفئران تتزايد، بالإضافة إلى ذلك، وجد أيضا أن البروتين ليس له أي سمية على الإطلاق في الفئران، وهذا العلاج ثوري إلى حد ما لأنه ليس علاجا وراثيا، ويعالج أعراض المرض وليس السبب، لذلك، في حين أنه ليس علاجًا، إلا أنه يمكن أن يزيد من جودة الحياة لدى المرضى ويساعد في مكافحة الأعراض التي يعانون منها.

 

 

5- العقرب الأصفر ذو العقلة السوداء :

تحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية، تتوهج جميع العقارب في الظلام، وعلى أية حال، هناك عقرب واحد، يلقي الضوء على منطقة مختلفة تمامًا فيساعد علي علاج السرطان، ويعرف أيضا باسم عقرب الموت، يعتبر سمه فريد من نوعه حيث أنه ينتج الكلوروتوكسين الذي يربط نفسه فقط بالخلايا السرطانية، تاركًا الخلايا السليمة وحدها، فيمكن استخدامه لجعل الأورام أكثر وضوحًا.

 

وكما هو الحال مع توهج العقرب نفسه تحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية، يمكن ربط "صبغ الورم" بالكلوروتوكسين واستخدامه لإلقاء الضوء على الخلايا السرطانية، وهذا يجعل من السهل رؤية الأورام للجراحين، ولن يكون عليهم استخدام شاشة لرؤية الأورام المميزة، ولكن هذه الطريقة تعمل بشكل أفضل من صورة التصوير بالرنين المغناطيسي المطبوعة ثنائية الأبعاد الأكثر شيوعًا.

 

 

4- السمكة المنتفخة :

الألم هو حقا مشكلة كبيرة، ففي عام 2016، دفع المواطنون الأمريكيون ما يقرب من 380 مليار دولار لمسكنات الألم الطبية، والكثير منهم من المواد الأفيونية، والأدوية التي يمكن أن ندمن عليها بسرعة كبيرة، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من آلام مزمنة، مثل أولئك الذين يعانون من إلتهاب المفاصل أو السرطان، يمكن أن تكون المواد الأفيونية مفيدة، لكن يمكن أن تطلب من المرضى التعامل مع مجموعة جديدة من المشاكل من الإدمان، ويصعب للغاية علاج آلام السرطان حيث أن ألم السرطان يحدث بسبب وجود ورم يضغط على الأعصاب الحساسة، وإذا لم يتم إزالته، يستمر الورم في الضغط، مما يجعل الألم مزمنًا.

 

وتعد سمكة البافاري طعامًا شهيًا بدرجة عالية في اليابان، والسبب هو أن أسماك البخاخ تحتوي على سم عصبي قاتل مسئول عن عدد قليل من الوفيات كل عام وهذا يعني أنه يهاجم الأنسجة العصبية ويصيب الضحية في نهاية المطاف بالشلل، والأنسجة العصبية مسئولة عن شعورنا بالألم، وتظهر الدراسات أن الجرعات المنخفضة من هذا السم يمكن أن تمنع إشارات الألم هذه من الأنسجة العصبية دون إلحاق الضرر بها.

 

 

3- أفعى الُحفر البرازيلية :

لن تصدق أن صديقنا اللزج هذا سيكون على هذه القائمة وأن لديه القدرة على إنقاذ الأرواح، قد فعلت بالطبع أفعى الحفرة البرازيلية هذا، وخلافا لمعظم المخلوقات في هذه القائمة، فإن أغراضها الطبية لا علاقة لها بالألم، فتستخدم مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين في علاج إرتفاع ضغط الدم، وهو إرتفاع ضغط الدم بشكل غير طبيعي، وإرتفاع ضغط الدم يمكن أن يدمر القلب والشرايين ويؤدي في النهاية إلى الموت.

 

وقبل إكتشاف مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، كانت علاجات إرتفاع ضغط الدم غير عادية إلى حد ما، بما في ذلك حقن المريض بشيء يسبب حمى، مما يقلل ضغط الدم بشكل غير مباشر، وأتضح أن أفاعي الحفرة البرازيلية تقتل فرائسها بمركب معين في سمها، وهذا المركب يجعل ضغط دم الفريسة ينخفض بسرعة إلى مستوى منخفض للغاية، مما يؤدي إلى سقوط الفريسة، والمركب يزيد من قطر الأوعية الدموية، مما يقلل من ضغط الدم.

 

 

2- الحلزون المخروطي :

لدينا عضو بحري ثالث ولديه لدغة أسوأ بالتأكيد من أي مخلوق بحري هنا، والحلزون المخروطي لديه ستينغر تحت الجلد تشبه المستخدمة لحقن السم في فريسته، والتي تتراوح من الديدان البحرية الصغيرة لتغذية الأسماك، والسم الخاص به يشل الفريسة، مما يسمح للقواقع أن تأكل حشوتها، وسموم القواقع الأكبر قوي للغاية لدرجة أنه يمكن أن يكون قاتلاً للبشر، لكن العلماء عزلوا بروتينًا واحدًا يقتل آلالامًا من سم القوقع المخروطي والذي يزيد عن قوة المورفين بنحو 1000 مرة.

 

 

1- العنكبوت البرازيلي المتجول :

يتميز العنكبوت المتجول البرازيلي بطول يصل إلى 13 سم، وعندما يهتاج، يمكن أن يعود إلى الخلف على رجليه الخلفيتين مثل أنه يبحث عن قتال، ولكن ربما يكون الجزء الأكثر رعباً في هذا العنكبوت هو أحد الآثار الجانبية للدغته، ففي الذكور، يمكن أن يؤدي سم العنكبوت إلى إنتصاب لمدة أربع ساعات يمكن أن يؤدي في النهاية إلى الموت، وبسبب هذا التأثير الجانبي الغريب، يدرس العلماء سم العنكبوت للمساعدة في علاج ضعف الإنتصاب، وخاصة لدى أولئك الذين يقاومون عقار الفياجرا،  لذلك، بينما لا يساعد العنكبوت في إنقاذ الأرواح، نجد أنه يساعد في تحسينها.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة