التفسيرات المنطقية لمثلث الرعب الشهير برمـودا

مثلث الرعبمثلث برمودا .... منطقة جغرافية على شكل مثلث في المحيط الأطلسي، اقترن اسم المثلث بالخوف والغموض وأن هناك تيارات مغناطيسية عنيفة تسحب الطائرات التي تحلق في سمائه، ودوامات مائية قوية تغرق السفن العابرة، وأن هناك عرشاً للشيطان في هذا المثلث، إلى ما هنالك من القصص الأخرى .. وهذا ما سنتناوله .

بدايةً لنعرف سوياً موقع برمودا الجغرافي
تقع منطقة برمودا في الجزء الغربي من المحيط الأطلسي وتنحصر في منطقة مثلث يمتد من فلوريدا (بالولايات المتحدة الأمريكية) وجزر برمودا (تابعة لبريطانيا) وجزر البهاما.
موقع مثلث برموداتشكل جزر برمودا رأس مثلث يمتد ضلعه الغربي إلى أقصى جنوب فلوريدا الأمريكية بينما تمتد قاعدة المثلث إلى جزيرة بورتوريكو ومن تلك الجزيرة يمتد الضلع الشرقي ليلتقي بجزر برمودا .. هذا المثلث المذكور يعتبر ممرا ملاحيا مزدحما حيث تخترقه العديد من السفن والطائرات من جنسيات مختلفة، تعرضت بعضها لحا
برمودا عبارة عن مجموعة من الجزر, يبلغ عددها 300 جزيرة, ليست كلها مأهولة بالسكان وانما المأهول منها فقط ثلاثين جزيرة, عاصمتها "هاملتون" وتقع في الجزيرة الأم.

نقطة الاختفاء في برمودا
كولومبس حينما قام بالابحار حول العالم, وعندما وصل الى منطقة شمال غرب المحيط الأطلطني وجد كتل كبيرة تطفوا فوق المياه, كانت هذه الكتل تشجعه على مواصلة الترحال على امل الوصول الى الشاطئ القريب, ولكن كان ذلك دون جدوى .. الكتل الكبيرة هذه تدعى "سارجاسو" وسمي البحر باسمها فأصبح: بحر سارجاسوا Sargasso Sea

كتل السارجاسوا الطافية
يتميز هذا البحر بهدوئه التام, فهو بحر ميت تماما, تندر به الرياح والتيارات الهوائية, يقال أنه في أعماق هذا البحر توجد الآلاف من الهياكل العظمية وآثار لسفن غاصت في أعماق هذا البحر, أطلق على البحر مسمى "مقبرة الأطلنطي" لما شاهد الناس فيه من الرعب والأهوال أثناء رحلاتهم.

أكثر الحوادث شهرة وغموض:
الرحلة 19سفينة اليو أس أس سايكلوبس عام 1918 - The U.S.S. Cyclops, 1918
خلال الحرب العالمية الأولى, خدمت سفينة السايكلوبس على الساحل الشرقي للولايات المتحدة حتى التاسع من يناير عام 1918. خلال ذلك الوقت, تم تخصيصها لخدمات النقل التابعة للبحرية الأمريكية. السايكلوبس كان مخطط لها أن تبحر من البرازيل لاعادة تعبئة وقود سفن بريطانية موجودة بالأطلس الجنوبي. أبحرت من "ريو دي جينيروا" في السادس عشر من فبراير, وبعد أخذ استراحة في "باربيدوس" من 3- 4 من شهر مارس, أبحرت الى المجهول فلم يرها أو يسمع بها أحد بعد ذلك اللحين.
ادارة البحرية ذهلت, فلم تكن هناك عواصف بحرية في ذلك الوقت وفي تلك المنطقة. كما لم يتم العثور على آثار لها, ولم يسمع من طاقمها أية اتصالات على اللاسلكي.

طائرات الرحلة 19
القصة الأكثر شهرة من قصص اختفاء برمودا, حاصر الغموض 5 من طائرات البحرية الأمريكية عام 1945. قصة الرحلة 19 يتم اختصارها عادة بـ: دورية روتينية بدأت في يوم مشمس مع خمسة من طلاب ذو خبرة كبيرة في قيادة هذا الطراز من الطائرات. فجأة, برج المراقبة بدأ يستقبل ارسالات من قائد الرحلة يفيد بأنهم قد أضاعوا الطريق, وأنه البوصلات لم تعد تعمل, و "كل شئ يبدوا خاطئا". اختفوا تماما بعد ذلك الارسال, وعمليات جادة للبحث عنهم من قبل البحرية لم تخرج بأي نتيجة.

هاتين الحادثتين كانتا أشهر الحوادث, بالاضافة الى الحوادث الأخرى, نعدد بعضها لكم كالتالي:
1809: هنري ريفنز, أبحر بسفينته مع 7 من مرافقيه, منذ أن رحلوا لم يعد يسمع عنهم شيئا.
1814: سفينة ا لقوة البحرية الأمريكية, بقيادة جونستون بلايكلي اختفت.
1941: في آخر شهر نوفمبر وبداية ديسمبر, اثنتان من أخوات السفينة "السايكلوبس" اختفت مع أنهم سلكوا طرق مختلفة.
1947: طائرة الجيش سي-45 اختفت على بعد 100 ميل من برمودا.
1948: في يوم 30 من شهر يناير طائرة على متنها 31 شخص اختفت بعد رحلة ترانزيت الى برمودا.
1948: في نفس العام اختفت طائرة دي سي-3 على متنها 32 شخصا, وأيضا في نفس العام طائرة أخرى اختفت حاملة معها 35 شخصا من بورتريكوا.
1949: طائرة اختفت في 17 من شهر يناير, كانت الطائرة على وشك تحويل الراديو من برج مراقبة برمودا الى برج مراقبة جاميكا حين اختفت, كان الطيار قد وصف الجو بأنه جيد جدا قبل لاختفاء بقليل!
1949: طائرة دي سي-3 حاملة معها 30 رجلا وامرأة وطفلان أختفت.
1950: طائرة "فرايتر" أمريكية, طولها 350 قدم, اختفت دون أثر هي ومن معها من الرجال الثماني والعشرين.
1951: طائرة "غلوب ماستر" اختفت وكان على متنها 53 راكبا.
1952: طائرة بريطانية اختفت وعلى متنها 33 شخصا.
1954: 42 راكبا على متن طائرة بحرية أمريكية اختفت.
1962: ناقلة جوية عملاقة أقلعت من قاعدة "لانغلي" الجوية بفرجينيا ولم تعد.
1963: "مارين سولفر كوين" وهي "فرايتر" أمريكية أختفت مع طاقهما كليا, لم يسمع أي نداءات للنجدة أو أثر لبقاياها.
1967: طائرة شحن اختفت.
هذه بعض وليس كل الاختفاءات التي حصلت ..

خرجت عشرات الكتب والأفلام الخيالية حول هذا الأمر، ولكننا هنا سنتحدث واقعياً حول أشهر تفسيرات ما يحدث في مثلث برمودا.1-منطقة جيومغناطيسية
يعتقد البعض أن هذه المنطقة نشطة بالطاقة المغناطيسية الأمر الذي يشوش على أجهزة الملاحة في السفن والطائرات ويجعلها في حالة تخبط عند مرورها بها. فعواصفها الكهرومغناطيسية تأثر في الجو وتخلق سحب من الضباب الذي يجعل حالة التنقل صعبة لأي طائرة أو سفينة.

2-التيارات المائية
سبب آخر يضعه البعض لاختفاء السفن في هذه المنطقة الغامضة وهو سرعة التيارات التي تجرف أي شيء في طريقها، كما يوجد في المنطقة بعض الدوامات العميقة القادرة على ابتلاع أي سفينة في دقائق.

3-التقلبات الجوية والأمواج
تشهد منطقة برمودا واحدة من أقوى التقلبات الجوية التي ينتج عنها أمواج عنيفة يصل ارتفاعها أحياناً لـ80 قدماً تحطم كل ما يجابهها من سفن.

4-الأخطاء البشرية
نظراً لأن منطقة برمودا يمر بها الكثير من السفن والطائرات لطبيعة موقعها، فهذا يجعلها مسرحاً للكثير من الحوادث التي تكون نتاج حسابات بشرية خاطئة.

5-الخرافات
هناك العديد من الخرافات والنظريات الغير عقلانية تناولت منطقة "برمودا"، منها ما زعم إن هذه المنطقة تعتبر موقع الشيطان في الأرض وقد استشهد بعضهم بالقصص التي رواها بحارة "كريستوفور كولومبوس" (مكتشف القارة الأميركية) بأنهم رأوا أضواء تخرج من باطن البحر وأخرى تسقط من السماء، وهو الأمر الذي حلل علمياً بعد ذلك ليصبح مجرد ظواهر علمية.

وفي النهاية نقدم لكم هذا الفيلم الوثائقي الرائع لمزيد من التوضيح :

 

 

 

مواضيع مميزة :


تابعنا على صفحتك فى الفيسبوك